الأسبوع الثالث عشر من الحمل نهاية الشعور بالغثيان!

Fatima Ouidad

 

خلال الأسبوع الثالث عشر من الحمل سوف تتخلصين من مشكل الغثيان الصباحي وهذا ما سيحسن من حالتكِ ويجعلكِ تستمتعين أكثر بحملكِ وهذه المرحلة الجديدة من حياتكِ.

 

إنه الأسبوع 13 من الحمل! تمثل هذه المرحلة نهاية الشعور بالغثيان الذي رافقكِ طوال الأسابيع الأولى وبعض المشاكل الأخرى الثانوية. لقد حان الوقت أخيراً للتفكير في نفسكِ وتولي لها إهتماماً أكبر.

 

تطورات الجنين في الأسبوع الثالث عشر من الحمل

يتحرك طفلكِ أكثر وأكثر خلال الأسبوع الثالث عشر من الحمل. فهو الآن يفتح أصابع يديه وحتى فمه استعداداً للرضاعة الطبيعية. حتى أنه أصبح قادراً على تحريك أطرافه، كما يمكنه أيضاً أن يهز رأسه. إنطلاقاً من الأسبوع 13 من الحمل يبدأ طفلكِ بشرب السائل الأمنيوسي الذي يحيط به! والذي تتخلص منه كليتيه فيما بعد. يبدأ الطفل بالإحساس بطعم الغداء ونكهة السائل الأمنيوسي الذي تختلف حسب نوعية وجباتك الغذائية. لذا ننصحكِ بأن تكوني حذرة في اختيار الأطعمة التي تتناولينها خلال فترة حملكِ. ابتداء من هذا الأسبوع، يصل طول جنينكِ حوالي 12 سنتمتر في حين يزن ما بين 50 إلى 65 غراماً.

 

تغيرات جسم الأم في الأسبوع الثالث عشر من الحمل

إنطلاقاً من الأسبوع 13 من الحمل، يزداد حجم بطنكِ وبالتالي تستطيعين تحسس جنينكِ، كما تزداد أيضاً حجم أردافكِ. ستلاحظين بأن ملابسك المعتادة أصبحت ضيقة قليلاً. ننصحكِ بالذهاب للتسوق لتشتري ملابس جديدة تتناسب مع زيادة وزنكِ هذه. عليكِ أيضاً الاعتناء ببشرتكِ من خلال ترطيبها الدائم والمكثف، لكونها تصبح أكثر جفافاً خلال فترة الحمل.

 

من المرجح أن تشعري بألم وثقل في منطقة صدركِ، لذا يجب عليكِ التأكد من إختيار الملابس الداخلية المناسبة، خاصة حمالة الصدر يجب أن تكون قطنية وفضفاضة بمقاس أو مقاسين لتتجنبي إحتقان الثدي. الخبر السار، هو أن مشكل الغثيان الصباحي وحرقة المعدة ستتوقف مع بداية هذا الأسبوع. خلال هذا الأسبوع يستمر رحمكِ في النمو وهو يبدو الآن مثل حبة برتقال كبيرة.

 

في الأسابيع الأخيرة الماضية قمتِ بأول فحص لكِ، كما أنكِ قمت بأول فحص بالموجات فوق الصوتية. إذا لم تقومي بواحدة من هذه المراحل يجب عليكِ القيام بها الآن. أما إذا كان كل شيء منجز، فاستغلي هذا الأسبوع من الحمل للاسترخاء والراحة.


هل تعلمين ذلك؟

بعض الأمهات يخترن أكل المشيمة! ظهرت هذه الممارسة المدوية مؤخراً في الولايات المتحدة الأمريكية حيث ترغب بعض الأمهات في إبقاء مشيمتهن من أجل تناولها بعد بضعة أيام من الولادة، إما مطبوخة أو في كبسولات. فبالنسبة لهن، تناول المشيمة يساعدهن على الحماية من الميكروبات لكون المشيمة غنية بالحديد وفيتامين 12B، كما يساعدهن على تجاوز اكتئاب ما بعد الولادة!

 

مراجع من قبل الدكتور طاهري ليلى إختصاصية نساء وتوليد

مواضيع أخرى قد تهمّك

إعلانات google

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع