ماذا يحدث في الأسبوع التاسع من الحمل؟

Adeeba

 

إنطلاقاً من الأسبوع التاسع من الحمل سيعرف جسمكِ تغيرات كبيرة، كما سيتطور جنينكِ بشكل مدهش، مما سيجعل الرحم يتمدد بشكل أكبر ليستوعب حجم الجنين المتزايد.

 

بدخولكِ الأسبوع التاسع تكونين قد أكملتِ الشهر الثاني من الحمل، هنا سيمر جسمكِ بتغيرات عديدة، كما ستزداد سرعة تطور جنينكِ والتالي سيبدأ الرحم في التمدد أكثر ليستوعب حجمه. حان الوقت أيضاً للتفكير في الإجراءات الإدارية وعلى وجه الخصوص موعد طلب إجازة الأمومة، إن كنت من النساء العاملات.

 

تطورات الجنين خلال الأسبوع التاسع من الحمل

خلال الأسبوع التاسع من الحمل، يكون الجنين قد بلغ طوله 4 سنتيمترات ويزن حوالي 9 غرامات، حيث يصبح وجهه أكثر شبهاً بالوجه البشري وتبدأ الجفون في تغطية وغلق العين وبالطبع سيستمر نمو الأعضاء والأجهزة الداخلية والأعصاب لتكون جاهزة في غضون أسبوعين.

 

يتكوّن الكاحلان فيما تبرز أصابع اليدين والقدمين أكثر، كما يزداد طول الذراعين وتنثنيان عند المرفقين. على الرغم من أن نوع جنس الجنين لا يمكن تحديده بالموجات فوق الصوتية في هذه الفترة إلا أن أعضاؤه الجنسية الخارجية سواءً الخصيتين أو المبيضين تبدأ في التكون. كما يتكون الحاجز الفاصل بين الأنف والحلق والفم.

 

تغيرات جسم الأم خلال الأسبوع التاسع من الحمل

خلال الأسبوع التاسع من الحمل يزداد محيط خصر المرأة الحامل بشكل كبير، كما يزداد حجم الثديين أكثر، ورغم كل تلك التغيرات التي حصلت خلال الأسابيع القليلة الماضية إلا أن المظهر الخارجي للمرأة الحامل لا يوحي بحملها بعد. تستمر بعض الأعراض السابقة بمرافقة الحامل خلال هذا الأسبوع وخاصة الشعور بالإجهاد الشديد والغثيان.

 

خلال هذا الأسبوع، تعمل الكليتين بشكل أكبر، لكونهما المسؤولتان عن التخلص من النفايات الأيضية من الجنين. لذلك أشربي الكثير من السوائل وخاصة المياه، أحرصي على دخول الحمام بشكل منتظم ولا تحاولي كبت نفسكِ. لا تقلقي من رغبتكِ المتكررة في التبول، السبب في ذلك هو ازدياد حجم الرحم ما يسبب ضغط على المثانة يؤدي إلى تفريغها بسرعة.

 

هل تعلمين؟

عندما ينمو الجنين ويكبر بشكل مضطرد شهراً تلو الآخر فإن الرحم يضغط على المثانة، مما يؤدي إلى عدم تفريغ البول بشكل كامل، هذا البول المتبقي في المثانة يكون وسطاً ملائماً لنمو البكتيريا وحدوث الالتهابات. خلال فترة الحمل، إذا لم تعالج هذه الالتهابات بالشكل الصحيح، فإنها تصل للكليتين، مما يؤثر على الجنين والحمل عموماً، حيث من الممكن أن تتسبب بالولادة المبكرة والفشل الكلوي.

 

كي تتجنبي هذه الالتهابات خلال الحمل، ننصحكِ بشرب كمية وافرة من الماء نحو 1.5 لتراً في اليوم أيضاً أكثري من شرب الشاي وعصير الفاكهة الخالي من السكر. تجنبي استخدام الصابون أو المعطرات ذات الرائحة النفاذة والقوية، مع ضرورة استخدام الملابس الداخلية القطنية.

 

مراجع من قبل الدكتور طاهري ليلى إختصاصية نساء وتوليد

مواضيع أخرى قد تهمّك

إعلانات google

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع