ماذا يحدث في الأسبوع الأول من الحمل؟

Adeeba

قليل هن الأمهات اللواتي يكتشفن حملهن في الأسبوع الأول من الحمل، لكن الغالبية العظمى لا تعرف بأمر الخبر السعيد بعد.

 

في هذه الفترة، تبدأ الإرهاصات الأولى للحمل، حيث أن هنالك مجموعة من التغيرات والتطورات التي تحدث على مستوى جسمكِ سيدتي وإن كنتِ لا تشعرين بها. أنتِ الآن في بداية رحلة سعيدة، ستنتهي بعناق ضيف خاص سيضفي على حياتكِ نكهة إستثنائية ويدخل الفرح والسرور إلى البيت. لا تظهر عليكِ إلى حد الساعة أي آثار تدل على أنكِ تحملين في أحشائكِ جنين سيبدأ بالنمو، لكن جسمكِ بدأ في إجراء الترتيبات اللازمة لاستقبال ضيفه الجديد.

 

تطورات الجنين خلال الأسبوع الأول من الحمل

لا يمكن الحديث في هذا الأسبوع عن جنين بالمعنى الحقيقي. بعد حدوث الإخصاب، تطرأ على البويضة إنقسامات متتالية، لتصير على شكل حبة توت بري صغيرة يبلغ طولها حوالي 0.15 ملمتر. لهذا، فإن الأطباء يطلقون على هذه النطفة إسم "التويتة" في هذه المرحلة. تتجمع الخلايا الكبيرة في وسط النطفة، مشكلة ما يعرف بالزر الجنيني، الذي سيتطور إلى جنين في المراحل المقبلة. أما الخلايا الصغيرة، فإنها تتجمع في الجوانب لتشكل المشيمة فيما بعد. ثم تنتقل البويضة من قناتي فالوب إلى الرحم، لتبدأ مرحلة التعشيش.

 

مع نهاية الأسبوع الأول من الحمل، يبلغ طول الجنين 0.1 مليمتر، ويتواجد في الرحم إلا أنه لم يتثبت بالجدار بعد.

 

تغيرات جسم الأم خلال الأسبوع الأول من الحمل

خلال الأسبوع الأول من الحمل لا تطرأ أي تغييرات أو علامات واضحة تجعلكِ تشكين في كونكِ حاملاً. ذلك لأنكِ لن تلاحظي بعد تأخر العادة الشهرية، كما أن وزنكِ لن يعرف زيادة ملحوظة. هناك مؤشر واحد قد يدل على وقوع الحمل وهو حساسية الحلمات، حيث أن رؤوس الأثداء تصبح أكثر حساسية مما كانت عليه كما يصبح ثدييك أكثر إنتفاخاً. نعم، لا شيء يجعلكِ تدركين أنكِ حامل في هذه الآونة، لكن المفاجأة السارة ستنكشف بعد أيام قليلة، لتجعل قلبكِ وفؤاد زوجك يخفقان فرحاً وبهجة بهذا الخبر السار.

 

هل تعلمين؟

هل تعلمين سيدتي أن الحيوان المنوي لزوجكِ هو المسؤول المباشر والوحيد عن تحديد جنس جنينكِ؟ في الحقيقة كل حيوان منوي يحتوي على 23 زوجاً من الكروموسومات من بينها زوج من الكروموسومات الجنسية (كروموسوم X وكروموسوم Y). الأمر ذاته بالنسبة للمرأة غير أن كل بويضة تحتوي زوجاً من الكروموسومات الجنسية يتألف من كروموسومين X فقط. لحظة الإخصاب يعطي كل من الحيوان المنوي والبويضة نصف تركيبهما الجيني أي جين واحد لكل زوج وبهذا الشكل تتكون جينات خلية البويضة.

 

فيما يخص الكروموسومات الجنسية فالبويضة ستعطي بالضرورة كروموسوم X. أما بالنسبة للحيوان المنوي فقد يعطي كروموسوم X أو كروموسوم Y، بالتالي فإذا كان الكروموسوم X المولود سيكون فتاة أما إذا كان Y المولود سيكون صبياً.

 

مراجع من قبل الدكتور طاهري ليلى إختصاصية نساء وتوليد

مواضيع أخرى قد تهمّك

إعلانات google

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع