تطورات وقوانين أطلقت في 2017 مناهضة لحقوق المرأة

Ahmed Ibrahim
  • 123rf - baranq

     

    تدعو كافة المنظمات والمؤسسات الحكومية وغير حكومية للإحتفال بعيد المرأة، وذلك من أجل مناهضة العنف ضد المرأة وحمايتها وحماية حقوقها.


    بمناسبة الإحتفال باليوم العالمي للمرأة المقرر أن يكون يوم 8 من مارس من الشهر الجاري، جمعنا لكِ اليوم أبرز الأحداث والقوانين والتطورات التي تم إصدارها في عام 2017، والتي كانت مناهضة لحقوق المرأة. أحدثت هذه التطورات والقوانين جدلًا كبيرًا حول العالم العربي، وأسعدت الملايين من السيدات في البلاد العربية المختلفة.

  • قانون السماح للمرأة بالقيادة في السعودية

     

    من أبرز القوانين التي ساهمت في مناهضة المرأة، هو قانون السعودية الذي سمح للمرأة بالقيادة، واصدار رخصة قيادة لها.


    هذا القرار الملكي أصدره العاهل السعودي سلمان بن عبد العزيز بشأن المرأة لكي تتساوى في حقوقها مع الرجال. وتم إصدار هذا القرار في شهر سبتمبر الماضي، مع مراعاة المرأة لتطبيق الضوابط الشرعية اللازمة والتقاليد والتقيد بها. هذا القرار جعل المرأة السعودية عنصرًا فعالاً في المجتمع، وساعدتها على التمتع بحق من حقوقها. كما أن هذا القرار ساعد على استمرارية تحقيق الإصلاح والتنمية في المملكة العربية السعودية، وأصبحت توفر البلد كافة الإمكانيات التي تساعد المرأة في تعلم القيادة بأمن وسلام.

  • قانون ضد تعذيب المرأة في تونس

    يا #صباح_____الفل________والورد_____والياسمين💐🌹💐🌹💐🌹💐🌹💐🌹💐🌹💐🌹💐🌹💐🌹💐 إسمحوا لي بأن أقول #الف_مبروك ل#تونس عمومًا وللمرأة التونسية خصوصًا وبأن أهنّيها على قرار إلغاء منشور ١٩٧٣ القاضي بزواجها من المسلم فقط. فمن اليوم فصاعدًا أصبح يحقّ لها الزواج ممّن تختار! (أصلًا طول عمرها #المرأة_التونسية #قديرة و#مديرة! حامية نفسها وحقوقها بالفعل والقانون! 🤛👏) #whichismeshghalat #livelovetunisia 🇹🇳

    A post shared by the media nanny ايلي باسيل (@eliebassilofcl) on

     

    ومن أهم القوانين المناهضة لحقوق المرأة التي تم إصدارها في عام 2017، هو القانون الذي أصدرته تونس لمناهضة العنف والتعذيب ضد المرأة.


    حيث يتمتع هذا القانون بعدة مزايا تحافظ على حقوق السيدات. من أهم هذه المزايا، تشديد العقاب في قضايا الاغتصاب. كما ينص قانون العنف ضد المرأة على حمايتها من المضايقات، والاعتداءات الجنسية في الأماكن العامة، ويوفر لها الحماية من العنف الأسري، والتي تتعرض له مع أبنائها. حافظ هذا القانون كثيراً على كرامة إنسانية المرأة، و منحها الشعور بالأمان والإستقرار، فحافظ على حقوقها ضد العنف الذي تتعرض له بكافة أشكاله في المجتمع.

  • حملة هاشتاج me too

    123rf - zoomteam

     

    من أهم التطورات التي حدثت بالعام الماضي 2017، للمحافظة على حقوق وكرامة المرأة، هو حملة هاشتاج me too التي تعني "انا أيضاً" والتي قامت بتدشينها الممثلة الأمريكية إليسا ميلانو.


    قامت بتدشين هذا الهاشتاج من أجل محاربة التحرش الجنسي الذي تتعرض له المرأة يومياً. حيث أطلقت إليسا ميلانو الهاشتاغ me too عبر موقع التواصل الاجتماعي تويتر، لكي تقوم كل امرأة وكل فتاة بكتابة قصصهن وتجاربهن مع التحرش، والإعتداء الجنسي الذي تعرضن له بدون خوف أو قلق. تضمنت حملة  me too العديد من الروايات والقصص بشأن التحرش الجنسي التي تعرضت له المرأة، وأثارت هذه الحملة ضجة كبيرة جداً في جميع أنحاء العالم، والتي كان الهدف منها هو محاربة التحرش الجنسي الذي يؤثر على المرأة نفسياً وجسدياً، ومعرفة الجميع أن المرأة بإمكانها أن تروي ما حدث لها من اعتداءات جنسية بكل شجاعة وجرأة.

  • حملة و هاشتاج MosqueMeToo


    ومن ضمن الحملات التي شنت هجومًا على التحرش الجنسي والإعتداءات والمضايقات الجنسية التي تتعرض لها المرأة هي حملة MosqueMeToo "أنا أيضاً في المسجد".


    وهنا الأمر مختلف ومثير للعجب بشكل كبير، حيث تم تدشين هذا الهاشتاج من أجل التصدي لحالات التحرش الجنسية التي تتعرض لها المرأة أثناء أدائها مناسك الحج. تم إطلاق هذا الهاشتاج من قِبل الكاتبة الصحفية منى الطحاوي، مساندة للشابة الباكستانية سابيكا خان التي روت لأول مرة قصة التحرش التي تعرضت لها أثناء أدائها لمناسك الحج. وبناءًا على ذلك، روت الكاتبة منى الطحاوي عن تجربتها هي الأخرى التي مرت بها وهي في عمر ال15 عام من التحرش الجنسي. كذلك، قام عدد كبير جداً من السيدات بكتابة تجاربهن عن التحرش الجنسي الذي تعرضن له وهنّ في هذا المكان المقدس، وبالتالي فقد لفت  هذا الموضوع نظر الكثيرين وعزموا بأن هناك مثل هذه الفضائح الجنسية التي تحدث في أطهر بقاع الأرض.

  • إلغاء القانون الأردني بشأن تزويج المغتصبة

    123rf- Sasin Tipchai


    من أقوى القوانين والتطورات المساهمة في المناهضة لحقوق المرأة والحفاظ عليها، هو إلغاء القانون الأردني الذي ينص على إفلات المغتصب من عقوبة الاغتصاب وتزويجه من ضحيته.

     

    هذا القانون كان يتسبب في انتهاك حقوق المرأة وانتهاك كرامتها بشكل كبير، وذلك لأنه كان يساعد الذكور ويشجعهم على إرتكاب جرائم الإغتصاب بكل سهولة. وبعدما تعددت حالات الإغتصاب في الأردن، قرر مجلس النواب الأردني على إلغاء المادة 308 من قانون العقوبات، والتي كانت تتيح للمغتصب الإفلات من العقاب في حال زواجه من ضحيته. وبذلك، تكون قد استعادت المرأة حقوقها في الأردن وعدم فلات المغتصبين من العقوبة.

مواضيع أخرى قد تهمّك

إعلانات google

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع