رائدات عربيّات ألهمنّ العالم في مجال العلوم

Sara Ahmed

 

على مر السنين لعبت السيدات دوراً بارزاً في مجال العلوم، إلا أن العديد منهن لم يحظين بالاهتمام الإعلامي فلا نتذكر منهن إلا القليلات، وفي اليوم العالمي للمرأة في مجال العلوم سنسلط عليهن الضوء ونكشف لكِ لمحة عن إنجازاتهم.

 

حققت المرأة إنجازات على مر السنين في المجال العلمي وقدمت العديد من الاختراعات التي ساهمت بشكل كبير في تغيير شكل حياتنا اليومية، وبالرغم من ذلك لم تحظى المرأة بالاهتمام والشهرة بسبب هيمنة الرجال على المجال العلمي. استطاعت المرأة العربية على وجه الخصوص أن تتخطى جميع العقبات وتكسر حاجز الجنس لتخرج من الدائرة التي رسمها المجتمع وتقدم أفكارها وابتكاراتها في ميدان العلوم بل وتبرز فيه لتشكل مصدر للإلهام لكل الأجيال.

نستعرض معكم اليوم في ذكرى اليوم العالمى للمرأة في مجال العلوم أهم الإنجازات العلمية التي حققتها المرأة العربية ونقدم لكِ نبذة عن حياتهن.

 

الدكتورة سميرة موسى

الدكتورة سميرة موسى هي أول عالمة ذرة مصرية والتي لقبت بإسم ميس كوري الشرق. كانت سميرة موسى أول معيدة في جامعة فؤاد الأول التي تُعرف حالياً بجامعة القاهرة. تفوقت سميرة موسى في جميع مراحل تعليمها وحصدت المركز الأول في شهادة التوجيهية وقد كان أمراً غير مألوف آنذاك أن تحصد فتاة هذا المركز. التحقت بعدها سميرة موسى بكلية العلوم حيث لفتت نظر الدكتور على مصطفى مشرفة لنبوغها والذي أصبح أستاذها ومثلها الأعلى في مجال العلوم. بعد تخرجها من كلية العلوم وتعيينها معيدة بالجامعة حصلت على شهادة الماجستير في مجال التواصل الحراري للغازات، وقد أنهت الرسالة في مدة وجيزة سنة وخمسة أشهر وعملت على أبحاث مضنية في مجال الطاقة النووية حيث تمكنت من اكتشاف كيفية انشطار ذرات المعادن الرخيصة كالنحاس وصناعة القنبلة الذرية من مواد بسيطة في متناول الجميع. انصبت اهتمامات سميرة موسى على الاستخدام السلمي للطاقة النووية مثل علاج السرطان بالذرة. قامت سميرة بتأسيس هيئة الطاقة الذرية وحرصت على إرسال البعثات للتخصص في علوم الذرة.

 

دكتورة حياة سندي

دكتورة حياة سندي هي عالمة سعودية برعت في مجال التكنولوجيا الحيوية. تعد الدكتورة حياة سندي هي أول امرأة عربية تحصل على الدكتوراه في مجال التقنية الحيوية من جامعة كامبريدج. أسست دكتورة حياة مؤسسة معهد التخيل والبراعة، وحصدت دكتورة حياة على لقب المستكشفة الصاعدة من مؤسسة ناشيونال جيوجرافيك لعام 2011 ، وقد وقع الاختيار عليها من قبل منظمة Tech PoP ضمن أفضل 15 عالم متوقع منهم تغيير الأرض من خلال أبحاثهم العلمية في مختلف المجالات. ابتكرت دكتورة حياة العديد من التطبيقات في مجال الصناعات الدوائية والفحوصات الجينية وأمراض الهندسة الوراثية، وقد اخترعت مجساً للموجات المغناطيسية بإمكانه تحديد الدواء المطلوب لجسم الإنسان.

 

دكتورة أسمهان الوافي

دكتورة أسمهان الوافي هي عالمة مغربية تخصصت في علم الوراثة. حصلت الدكتورة أسمهان على شهادة الدكتوراه في علم الوراثة من جامعة قرطبة بإسبانيا، كما نالت العديد من الجوائز في المجال العلمي لتصبح من أهم ٢٠ امرأة في قائمة النساء الأكثر تأثيراً في العالم الإسلامي في العلوم. تمتلك دكتورة أسمهان أكثر من 15 عاماً خبرة في مجال البحوث الزراعية وشغلت مناصب متعددة في قسم البحوث بوزراة الزراعة الكندية وأصبحت مدير عام للمركز الدولي للزراعات الملحية في دبي.

 

الدكتورة رنا الدجاني

من الأردن برعت الدكتورة رنا الدجاني في مجال البيولوجيا الجزئية حيث حصلت على شهادة الدكتوراه فيها من جامعة آيوا بالولايات المتحدة الأمريكية. ارتكزت أبحاث دكتور رنا على الجينات وعلاقتها بأمراض مثل السكري والسرطان، وقامت بالدعوة إلى إنشاء قانون لأبحاث الخلايا الجذعية والعلاج بالأردن. حصلت دكتورة رنا على زمالة أيزنهاور وحصدت المرتبة الثالثة عشر في قائمة arabianbusiness لأقوى 100 امرأة عربية.

 

العالمة مريم مطر

برزت العالمة الإماراتية مريم مطر في مجال الوراثة والجينات، وهي من أهم مؤسسي جمعية الأمراض المتوارثة جينياً التي أُقيمت بالإمارات حيث عملت في مجال التوعية ضد الأمراض الجينية  وعلى رأسها مرض الثلاسيميا. حصدت مريم مطر مرتبة متقدمة ضمن لائحة أكثر عشرين امرأة تأثيراً في مجال العلوم بالعالم الإسلامي. ساهمت دكتورة مريم مطر في عدد كبير من برامج الرعاية الصحية وفي زيادة عدد مراكز الرعاية الصحية بالإمارات. هذا وقد أسست جمعيتان غير ربحيتان هما: جمعية الإمارات لمتلازمة داون وجمعية الإمارات للأمراض. حازت مريم مطر على العديد من الجوائز أبرزها جائزة الشيخ راشد للتفوق العلمي في كلية الطب وجائزة أفضل مشروع صحي على مستوى كليات التقنية العليا في دولة الإمارات.

مواضيع أخرى قد تهمّك

إعلانات google

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع