ماذا تخبئ الـ 2016 لمولودة برج الجوزاء ؟

Miria


بحسب الدراسات الفلكية، ستكون سنة 2016 بالنسبة لكِ سنة الازدهار والمفاجآت السارّة والانفراجات على الصعيد الشخصي بشكلٍ عام ،ويعود السبب في ذلك لزيارة كوكب المشتري لبرجكِ. ومن الجدير بالذكر ان هذه الزيارة الميمونة قد بدأت منذ صيف العام الماضي،وهي طالت تحديداً مواليد 21 إلى 25 أيّار (مايو).

 مهنياً و مالياً :

 إن سنة 2016 ستكون واعدةً بحظوظٍ غنيّةٍ وظروفٍ مؤاتية بالنسبة لكِ خلال النصف الأول وتحديداً حتى نهاية يونيو. ومن الضروري أن تكوني مستعدّة لاقتناص الفرص فور حضورها.


لكن في المقابل، ستشهدين هذه السنة تأثيراتٍ ملحوظةٍ من كوكب زحل الذي يجلب المسؤوليات أينما حلّ،علماً أن هذا الكوكب سيكون هذه السنة في زيارةٍ للبيت السادس من برجك وهو يرمز إلى العمل. تبعاً لذلك، ستضطرين ربما الى مراجعة اهدافكِ الحالية و تحديد اهدافٍ جديدة.


 ومن الجدير بالذكر ايضاً أن المشتري، وهو كوكبٌ يجلب الحظ بشكلٍ عام، سيكون  على موعدٍ معك، وسوف يحمل لكٍ في جعبته، مفاجآتٍ سارةٍ من نجاح دراسيّ او عملي وتقدُّم مهني وازدهار اجتماعي.

عاطفياً و عائلياً:

 ان كوكب المشتري سيلعب دوراً ايجابياً في حياتكِ العاطفية، فهو سيجلب لكِ الاستقرار العاطفي.في حال كنتِ عذباء ، فان المشتري سيسهم في انهاء كل العلاقات السطحية التي لا جدوى منها في حياتكِ، و سيعزّز حظوظكِ في لقاء الشريك المناسب لاسيما في النصف الثاني من العام.


أما اذا كنتِ متزوجة فستشهدين اضطراباتٍ عابرةٍ في علاقتكِ مع الشريك خلال الشهرين الأولين من السنة ،سرعان ما تزول،و سوف تعيشين فيما بعد استقراراً عاطفياً و سلاماً داخلياً.الامر الذي سيجعلك ربما تفكرين في الانجاب و التخطيط للحمل،وذلك خلال شهر اكتوبر بحسب التوقعات الفلكية .

اجتماعياً:

ان علاقاتكِ الاجتماعية ستشهد تقدماً ملحوظاً هذه السنة، اذ ستتعرفين  على اشخاصٍ سوف يسهمون في تجديد نشاطاتك الاجتماعية بشكلٍ عام. لكن الفلك ينصحك بالاهتمام باقاربك أكثر من ذي قبل، لاسيما انهم سيشكّلون، هذه السنة أكثر من سابقاتها، دعماً و عضداً بالنسبة لكِ في المناسبات كافةً. 

صحياً:

ستكونين، باذن الله، بصحةٍ ممتازةٍ طوال العام . وسوف يزداد مستوى طاقتكِ ابتداءً من شهر يوليو. ينصحكِ الفلك سيدتي بالاستماع الى الموسيقى ،لتخفيف التشنج و الضغوط النفسية. كما ينصحك باتخاذ قراراتٍ حاسمة بشأن الإقلاع عن عاداتٍ صحية سيئة. 

مواضيع أخرى قد تهمّك

إعلانات google

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع