ناتالي ماسنت..المرأة التي أرست الموضة في القرن 21


برز اسم نتالي ماسانت Natalie Massenet مؤخراً على أخبار الموضة المثيرة للجدل، وذلك على خلفية مغادرتها لموقع نت آ بورتيه Net-a-Porter الشهير، فمن هي ناتالي ماسنت؟

ناتالي ماسانت هي رائدة اعمال في مجال الموضة وصحفية سابقة، وهي مؤسسة موقع نت آ بورتيه لتجارة الازياء بالتجزئة من مختلف الماركات العالمية الشهيرة.


ومنذ عام 2013 أصبحت ماسانت البالغة من العمر 50 عام مديرة المجلس البريطاني للازياء، واشتهرت بكونها قدمت ثورة في عالم تجارة الموضة، ووصفتها مجلة الاوبزرفر البريطانية بأنها تمثل أفضل قصص ريادة الاعمال في مجال الموضة.

ولدت ماسانت عام 1965 في لوس انجلوس، وكان والدها يعمل صحفياً ثم اتجه للعمل بالسينما، أما والدتها فهي باربرا جونز، وهي موديل بريطانية عملت مع شانيل.


قضت ناتالي سنين حياتها الاولى في باريس قبل أن تنتقل الى لوس انجلوس عام 1975 مع والدها بعد انفصال والديها.

درست ناتالي الادب الانجليزي ثم ذهبت الى طوكيو للعمل لمدة عام كمنسقة للموضة وعارضة ازياء، وتنقلت في سنين الشباب بين الوظائف منها العمل في ستوديوهات يونيفرسال والعمل بمجلة MODA الايطالية.


بدأت ناتالي ماسانت في عملها بمجال صحافة الموضة عام 1993 وذلك بالعمل في مجلة WWD ثم انتقلت الى مجلة تاتلر في بريطانيا..ثم غادرت عام 1998 لتعمل كصحفية حرة.

أنشئت ناتالي موقع نت آ بورتيه عام 2000 كموقع في هيئة مجلة، متخصص في بيع أزياء كبار مصممي الموضة على الانترنت..وقد نشأت الفكرة عندما كانت ناتالي تحاول توفير منتجات تحتاجها لجلسة تصويرية خاصة بالموضة، ففكرت في انشاء الموقع ليربط صناع الموضة بالجمهور في كل أنحاء العالم.


بدأت ناتالي العمل بالموقع من منزلها وحصلت على تمويل من زوجها للمشروع بلغ 1ونصف مليون جنيه استرليني، وكان الغرض هو أن تكون منتجات الموضة على اطراف اصابعك وأن تضغط على المنتج المطلوب ببساطة كأنما تتصفح كتالوج، فيما أصبح ثورة في عالم الموضة الالكترونية التي شكلت واجهة الموضة في القرن 21.


في البداية واجهت ناتالي صعوبة في اقناع كبار المصممين بامكانية بيع تصميماتهم على الانترنت بدون وجود متاجر تجزئة ملموسة، ثم استطاعت اقناع المصمم رولاند موريه لبيع أولى مجموعاته على الانترنت وذلك عام 2001، لاحقاً حصلت ناتالي على جائزة أفضل متجر للموضة في جوائز الموضة البريطانية.


في عام 2010 قامت ناتالي ببيع نت آ بورتيه لشركة ريتشمونت للمنتجات الفاخرة بمبلغ 50 مليون جنيه استرليني، واستمرت بعملها كمستثمر بالشركة ومدير للموقع.

وفي عام 2011 تم اطلاق موقع رجالي وهو Mr Porter ثم موقع تجميلي عام 2013..وفي ذلك العام كان عدد موظفي نت آ بورتيه يبلغ 2600 موظف في بريطانيا وهونج كونج، بخلاف شنغهاي.

في عام 2014 تم اطلاق مجلة مطبوعة تابعة للموقع باسم Porter مع تطبيق خاص بالنسخة الالكترونية للمجلة.


ومنذ عام 2013 تمارس ماسانت عملها كمديرة لمجلس الموضة البريطانية، والذي يستمر لثلاثة أعوام، تكون خلالهم مسؤولة عن اسبوع الموضة في لندن، ودعم صناعة الازياء في بريطانيا، بخلاف الانشطة الاخرى المتعلقة بالمجلس.

وقد غادرت ماسانت شركة نت آ بورتيه مؤخراً ببيع اسهمها في الشركةوالتي قدرت بمبلغ 150 مليون جنيه استرليني.

مواضيع أخرى قد تهمّك

إعلانات google

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع