5 نصائح للإهتمام بشريك حياتك في اللحظات الصعبة

Hicham
كثير من النساء يواجهن لحظات عصيبة في حياتهن (حادث يفرض إجراء عملية جراحية، فقدان شخص عزيز ..) تجعلهن يركزون جل تفكيرهن واهتمامهن على هذا الوقت الأليم وإلغاء معظم مخططاتهن في الحياة.

 إنها لحظات تتسم بشبه غياب للوعي، وهو ما يجعل شريك الحياة هو الآخر طرفا أساسيا في الأزمة: مرافقة شريكة الحياة في مختلف اللحظات الصعبة، مثلا مرافقتها في مواعيدها لزيارة المستشفى، انشغاله العميق بتأمين راحتها ..

اذا واجهت أزمة شخصية في حياتك، سواء كانت نفسية أو جسدية، من الضروري أن تهتمي بحاجياتك أولا وقبل كل شيء. لكن تذكري أن شريكك هو جزء من حياتك. حاولي ايجاد الطريقة المناسبة للتعبير عن امتنانك وتقديرك، والحفاظ على علاقة متوازنة، حتى في خضم هذا الإضطراب الذي يمكن أن يحدث لك.

لمساعدتك على ذلك، إليك 5 طرق بسيطة "لرد الجميل" لشريك حياتك، حتى وإن كنت تواجهين وقتا عصيبا.

1- اعترفي بتجربته الغنية

كثيرون منا قد لايتذكرون اللحظة التي شعرنا من خلالها بشيء معين تجاه شخص عزيز. قد تكون الأزمة التي تمرين بها صادمة / أو سيئة لشريك حياتك لأنك تواجهينها. ملاحظة معاناة شخص آخر هو أمر صعب للغاية، وخصوصا اذا تعلق الأمر بشخص قريب.

حاولي توسيع قدراتك العاطفية رغم ما تمرين به، ولا تتوقعي استعداد الأشخاص المحيطين بك لترك كل شيء في مثل هذه الظروف، فهم أيضا بشر مثلك، ويحسون ما تحسين به، لذا لاتتردي في الإعتراف والإشادة بدعمهم لك في هذه المحنة.

2- شريك حياتك ليست له القدرة على إدارة الوضع مثلك


شريك حياتك ليست له القدرة على دارة الوضع مثلك. إنها جمالية الخلق البشري، فكل منا له طريقته الخاصة في إدارة الحالات الصعبة. افتحي عينيك وأذنيك جيدا، وحاولي التفكير الى أي حد يمكن أن يشكل شريك حياتك مصدر إلهام بالنسبة لك من أجل قبول أسلوب شخص معين في هذا الوجود.

3- اتركي مساحة انتظار للمشاعر السلبية

خلال الأوقات الصعبة، من السهل إظهار المشاعر الخاصة، لكن من الضروري تخصيص الوقت والطاقة للإعتراف بالجانب الأقل إضاءة من الأشياء. لا تغفلي بعض المشاعر التي قد يشعر بها شريك حياتك: الألم، الإحباط وخيبة الأمل، الحزن، والإرتباك ومشاعر أخرى. والتي هيي أيضا بحاجة الى مساحة للتعامل معها.

4- لاتنسي كلمة "شكرا"

في الأوقات الصعبة، قد تنسين النطق بكلمة بسيطتين "شكرا". فالإرتباط بشخص معين لايعني نكران الجميل. اذن التعبير عن الشكر بطريقة أو بأخرى، من شأنه أن يشعرك بالقوة الى جانب شريك حياتك، إضافة الى أهمية الإعتراف بالجميل لشريك حياتك الذي تكبد معك المعاناة في مثل هذه الظروف الصعبة.

5- اطرحي الأسئلة!

في اللحظات الصعبة، ننسى ببساطة التساؤل عن كيفية الإستجابة لحاجيات شريك الحياة. حتى وإن كان جواب شريك حياتك "لاشيء، أنا على ما يرام" فإنك تذكرينه باهتمامك به في هذه الظروف، واحترمي ما يقوم به، وتذكري أن الأمر يتعلق بشراكة من أجل الحياة، وليس فقط لفترة من الزمن.

ننصحك، باتباع هذه النصائح البسيطة من أجل تقوية علاقتك بشريك حياتك، حتى في اللحظات السعيدة.

إعلانات google

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع