زهرة يعقوبي: تصميم قفطانات قصيرة جدًا ينتهك خصوصية القفطان المغربي

Hicham

زهرة يعقوبي، إسم لامع في مجال التصاميم والأزياء التقليدية في المغرب وأيضا في العالم العربي، وضعت تصاميم لأشهر النجوم ونذكر منهم الفنانة السورية ميادة الحناوي والفنانة المصرية نادية مصطفى... عشقت عالم الأزياء والموضة منذ طفولتها فقررت الإلتحاق بمعهد خاص بالموضة متأثرة الى حد كبير بوالدتها صباح الأنصاري التي عملت في نفس المجال، تستوحي زهرة تصاميمها من التراث المغربي وخاصة من الحلي البربرية وأيضا جمال الطبيعة المغربية الغنية بالألوان ، من تراث اليونان وتراث الفراعنة في مصر. ترفض زهرة التصاميم القصيرة للقفطان المغربي والتي عرضت أخيرا في تظاهرة قفطان في مراكش، فهي ترى أن القفطان لابد أن يغلب عليه طابع الحشمة والوقار.

طموح زهرة أن تصل الى العالمية، إذ تحضر لعروض برفقة مصممين عالميين كما تنشغل بالتحضير لإعداد برنامج تلفزيوني تشكل الموضة محوره الرئيسي .

 


بداية، هل لك أن تحدثينا عن بداية علاقتك بعالم الأزياء والموضة؟

كنت أعشق عالم الأزياء والموضة منذ الطفولة، وبعد حصولي على الباكلوريا قررت الإلتحاق بمؤسسة  "لاسال" الخاصة بالموضة، كما ان والدتي صباح الأنصاري كانت أصلا تشتغل في هذه المهنة. إذن نشأت في عالم الحرير والعقد والتصاميم والأثواب، لهذه الأسباب كان هناك ميول كبير لدي الى عالم الأزياء والموضة.

 

وقد قدمت عرضين كبيرين في الموضة سنة 2002 بينما كنت لاازال طالبة في مؤسسة "لاسال"، وكان العرض الأول برفقة مصممين كبار، كما قدمت عرضًا منفردًا.

كما شاركت في تظاهرة قفطان في مراكش سنة 2003 وكنت حينها لازال في بداية مساري كمصممة شابة، كما شاركت في نفس التظاهرة سنة 2004، وقدمت عرضًا آخر في متحف في ألمانيا وعروضًا أخرى في فرنسا، كندا، بلجيكا، هولندا نيويورك، ميامي ..

من أين تستمدين أفكارك في مجال التصاميم؟ ما هي مصادر إلهامك كمصممة محترفة؟

انا أعمل على كتاب يتضمن آخر صيحات الموضة، لأن الموضة هي قواعد ينبغي احترامها من أجل التعرف على توجهات الموضة الألوان المطلوبة، التصاميم الحديثة، والتي أستوحي من خلالها مجموعات تصاميمي. كما أستوحي أيضا تصاميمي من الطبيعة ومن الهندسة المعمارية، كما أنني أسافر كثيرا ومن خلال زيارتي للبلدان أستوحي الكثير من الأفكار التي أوظفها في تصاميمي. على سبيل المثال استوحيت إحدى مجموعاتي من الثقافة اليونانية كما استوحيت من الفراعنة في مصر، فكل بلد أزوره يؤثّر بي تاريخ معين ومن خلاله أضع تصاميمي.

ما رأيك بخصوص التصاميم التي قدمت في تظاهرة قفطان في مراكش لهذه السنة؟

أنا أرفض تماما تصميم قفاطين قصيرة جدا، من الممكن تصميم قفطان على شكل فستان وعصرنته، لكن هذا  لا يعني التنازل النهائي عن طول القفطان، فالقفطان المغربي ينبغي أن يغلب عليه طابع الحشمة والوقار. فكما هو معروف فنصف جمال المرأة المغربية هو قفطانها، والمغرب هو البلد الوحيد الذي حافظ على القفطان. حاولنا إدخال بعض التحسينات عليه وعصرنته، لدرجة أن شخصيات عالمية وفنانات في الولايات المتحدة الأمريكية أصبحن يرتدين القفطان المغربي الذي أصبح علامة تجارية عالمية. كما يمكن ان تجد القفطان المغربي أو الجلباب المغربي في أفلام سينمائية عربية أو أجنبية، إذن هذا تراث مغربي غني وينبغي الحفاظ عليه.

القفطان المغربي تحول الى علامة تجارية عالمية، لكن لماذا لا يحترم بعض المصممون والمصصمات خصوصيات القفطان المغربي؟

هنا نعود الى بعض الذين يعتبرون أنفسهم مصممين، لكنني أرفض اعتبارهم كذلك، إنهم يحاولون تقليد بعض المصممين والمصممات من دون ان يطلعلوا على القواعد الخاصة بتصاميم القفطان المغربي. إنهم مجرد مقلدين لأسلوب المصممين الكبار، وهذه مشكلة كبيرة، إذ يضعون تصاميم غريبة عن القفطان المغربي، وأنا أرفض هذا الأمر، لأن القفطان المغربي له خصوصيته.

ماذا لو تحدثنا عن مجموعة تصاميمك لهذه السنة، بماذا تتميز؟

للإشارة، فقدمت قدمت في الأسبوع الماضي عرضا في Anvers وقد حاولت التركيز في هذه المجموعة على الألوان وخاصة اللون الأزرق، الأصفر ، الأخضر، واستعملت قماش الشيفون والدانتيل، التي تظل من الأثواب الرفيعة القيمة، وقد وضعت قصات على شكل فراشات.

كم مجموعة قدّمت منذ بداية عملك في عالم الأزياء والتصاميم عام  2002؟

قدمت عددًا كبيرًا، فكل عام أضع 4 أو 5 مجموعات من التصاميم، والحمد لله أضع تصاميم في المغرب وفق آخر صيحات الموضة.

هل تحضرين للمشاركة في عروض للأزياء التقليدية؟

قريبًا ستسمعون أن زهرة يعقوبي سيكون لها شأن كبير في السعودية، وطموحي أن يتجاوز إسمي حدود المغرب وأن أحظى بإسم عالمي، فالعروض التي أحضر لها ستكون رفقة مصممين كبار.

ما هي أبرز الشخصيات التي ارتدت من تصاميم زهرة يعقوبي؟

تصاميمي لقيت إقبال العديد من الأسماء اللامعة ونذكر منها الفنانات المغربيات هدى سعد ، أسماء لمنور، ورجاء قصابني، الممثلة منى فتو، الفنانة السورية ميادة الحناوي، الفنانة المصرية نادية مصطفى، الفنانة هند صبري والفنان الجزائري الشاب خالد والفنان المغربي المشهور حميد القصري والفنان محمد لمين والإعلامي بلال العربي الذي يعمل في MBC الى جانب العديد من الأسماء المعروفة سواء على مستوى المغرب أو على الصعيد الدولي.

ماذا عن لمستك الخاصة في القفطان المغربي؟

أنا أول مصممة عصرنت القفطان المغربي لأنني قمت بدراسة عن القفطان المغربي ولاحظت أن الشباب ينفر من ارتداء القفطان المغربي الذي كان آنذاك واسع وعلى شكل مربع. ولهذا حاولت تصميم قفطان مغربي يناسب شكل المرأة المغربية ويظهر مفاتنها ويخفي عيوبها إن كانت لها عيوب.

وماذا عن الرسوم المستعملة في التطريز، هل هي رسوم مغربية أم مستوحاة من ثقافات بلدان أخرى؟

أستوحي رسوماتي من التراث المغربي ومن ثقافات بلدان أخرى، فمثلا لدينا المجوهرات البربرية والتي أستوحي منها رسوماتي، كما أستوحي أيضا رسوماتي من أنواع الورود ومن جمالية الطبيعة المغربية. فمعظم المصممين العالميين يستوحون تصاميمهم من جمال الطبيعة المغربية، ونذكر منهم Jean Paul Paultier و Paco Rabanne.

ما هو طموحك في مجال تصميم الأزياء التقليدية والموضة؟

طموحي في مجال الموضة هو إعداد وتقديم برنامج تلفزيوني يهم مجال الموضة وأنا حاليا أعمل على هذا المشروع لأنني أود تبادل الكثير من الأمور مع المهتمين بمجال الموضة حول كيفية المزج بين الألوان وحول طريقة اللباس بصفة عامة وليس فقط ارتداء القفطان. كما أطمح الى أن يصبح إسم زهرة يعقوبي بتصاميمها وإبداعاتها الى جانب أسماء كبار المصممين العالميين.

ما هي التوجيهات التي يمكنك تقديمها للمرأة العربية الراغبة في ارتداء القفطان المغربي؟

السيدات العربيات بصفة عامة يعشقن ارتداء القفطان المغربي لأنهن ينظرن اليه كلباس محتشم، وحتى أزواجهن يشجعونهن على ارتداء القفطان المغربي لكونه لباسًا يدويًا ثريًا، يتضمن "السفيفة" و "العقد". كما أن ارتداء القفطان يقابل بتنويه وإعجاب الناس ومن خلال كل ما ذكرته نجد السيدات العربيات يعشقن ارتداء القفطان المغربي.

إعلانات google

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع