القطرية بهية منصور بن حمد تحمل علم بلادها في الألعاب الاولمبية

Mohan©القطرية بهية الحمد

خطوة هامة وتاريخية  قامت بها  اللجنة الأولمبية القطرية  التي أسندت مطلقة النار بهية منصور بن حمد واجب حمل علم دولة قطر في دورة الالعاب الاولمبية  في لندن بعد السماح للمرأة  القطرية  بممارسة الرياضة في الألعاب الدولية.

 

تم اختيار مطلقة النار بهية منصور بن حمد لحمل علم بلادها  في لندن وفقا لصفحة  اللجنة الأولمبية القطرية (Qatar Olympic Community (QOC على موقع تويتر qatar_olympic@ 

   

على غرار ذلك عبرت بهية عن فرحتها قائلةً: "أنا فخورة حقاّ وخاشعة لحمل علم دولتي بين زملائي الرياضيين من جميع أقطار العالم".


انها المرة الثانية  التي تنال فيها بنت ا 19 عاماً رايةً من هذا النوع؛ فحملت العلم القطري في دورة الالعاب الاولمبية عام 2010 في سنغافورة.

هي التي واظبت على الرماية منذ صغرها بعد تشجيع والدها، جدتها وبنات عمها آمنة وواميا اللتان كانتا مشتركتان في تشكيلة قطر للرماية.


اكدت بهية التي نالت 5 ميدليات ذهبية في بطولة شباب العرب 2009 في المغرب انها  وجدت صعوبةً بالغة  في بداية  تعلمها  لكنها تعبت وكدت حتى وصلت لهذه النتيجة.


زاد معنى وأهمية مشاركة بهية في الألعاب بعد خسارة دولة قطر طلبها استضافة الالعاب الاولمبية لعامي 2016 و 2020 واعادة المحاولة لكسب الطلب عام 2024.


المميز هذه السنة هو مشاركة 12 رياضي محترف بينهم 4 فتيات هن: مطلقة النار بهية الحمد، العداءة نور المالكي، السباحة ندى عركجي ولاعبة كرة الطاولة آية مجدي.

تأهلت هذه اللاعبات بعد تطبيق خطة اللجنة الأولمبية الدولية التي اختارت النساء التي لم يُمثَل بلدها بالطريقة اللائقة في دورة الالعاب الاولمبية الصيفية.


من ناحية اخرى صرح  أمين عام اللجنة الأولمبية القطرية الشيخ سعود بن عبد الرحمن آلثاني في احتفال، أُعلن فيه عن مشاركة الخطوط الجوية القطرية بصفتها الراعي الرسمي  لفريق الألعاب الأولمبية انه لا يتوقع فوز قطر بأية ميدالية لكنه يأمل في الحصول على ما يكفي من الخبرة لمشاريعه وتطلعاته المستقبلية.


كما اضاف الشيخ سعود قائلاً: " وجود اللاعبات في المنتخب القطري انجازٌ كبير  للجنس اللطيف في بلادنا وبما أنها المرة الاولى التي تدعم قطر النساء في الألعاب الأولمبية اتوقع منهن ان يلهمن جيل الفتيات الصاعدات".

مواضيع أخرى قد تهمّك

إعلانات google

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع