فاشرون كونستانتن تستعرض تراثها العريق خلال معرض الجواهر العربية 2016 في البحرين

Yara Sharara

استعرضت فاشرون كونستانتين، دار الساعات الراقية الأقدم في العالم، تراثها العريق وخبرتها الطويلة خلال معرض الجواهر العربية بطبعته ال 25 في البحرين. أُقيم الحدث بين 22 و 26 تشرين الثاني في معرض البحرين الدولي للمعارض والمؤتمرات. ويُعتبر معرض الجواهر العربية أكبر وأرقى معرض للساعات والمجوهرات في المنطقة حيث يجمع أبرز أسماء وصنّاع الساعات المبتكرة
من جميع أنحاء العالم.

لعبت فاشرون كونستانتين دور ا رئيسيا في هذا الحدث المرموق، إذ جسّدت الدار السويسرية هذا العام أيضًا قيمها الاستثنائية المتمثّلة بالدقة، المهارة والجمال. وقد برزت خلال معرض الجواهر العربية 2016 ساعة Métiers d’Art Gyr التي تشمل رسم الصقر، رمز الثقافة العربية الشهير.

ساعة Métiers d’Art Gyr :

تتابع دار فاشرون كونستانتين تواصلها مع هواة جمع الساعات الراقية وعشّاق هذا المجال عبر إثراء مجموعة Métiers d’Art بتحفة تشيد من خلالها بالإرث الثقافي للشرق الأوسط. فهذا الإصدار المحدود الذي يظهر رسم صقر منفّذ يدويا ، وهو رمز للمنطقة يُفتخر به، يكرّم الإرث العظيم لمنطقة الخليج بينما يحتفي بمستقبلها اللامع. وسيكون متوفّرا فقط في بوتيكات فاشرون كونستانتين المنتشرة في أنحاء دول مجلس التعاون الخليجي. صُنع من هذا النموذج المبتكر، الذي يحمل دمغة جنيف المرموقة، 10 قطع فقط، وهو يزاوج بين التميّز التقني لمعايرة 2460 G4 وجمال الحرف الفنية.

 تتداخل الفنون التقليدية عند ملتقى ثقافات مختلفة. لإبراز هذه المهارة الحرفية الاستثنائية، ابتكر هذا النموذج عبر الجمع ما بين حرف فنية متنوّعة، تتجذّر في صناعة الساعات السويسرية كما في ثقافة منطقة الشرق الأوسط.

تخصّص معايرة 2460 G4 مساحة أكبر للفنون الزخرفية عبر منح نمط القرص المركزي الدور الأهمّ. وقد تمّ التخلي هنا عن عقارب الساعة ليُستعاض عنها بأربع نوافذ لقراءة الساعات والدقائق واليوم والتاريخ، ما يجسّد بكلّ فخر تقليد الدار المعهود في تصميم وتطوير أساليب مميّزة ومبتكرة لقراءة الوقت.

أمّا الثقل المتأرجح من الذهب عيار 22 قيراطا فيمكن رؤيته بشكل واضح من خلال ظهر العلبة البلاتينية، المصنوع من كريستال الصفير، وقد زُخرف بنقش النسيج الإسلامي المكرّر، المستوحى من جامع الشيخ زايد في أبوظبي، ما يشهد على كلّ من: اللمسات النهائية المتماشية مع أعرق تقاليد صناعة الساعات، وتم وضع في قلب الساعات ما يرمز إلى المكانة العاطفية التي يحتلّها
الجامع الكبير في قلوب سكّان الإمارات العربية المتّحدة وموقعه العظيم والمميّز على مدخل إمارة أبوظبي كدلالة على رؤية المؤسس، الشيخ زايد.

يُذكر أن عبارة "طبعة محدودة من 10 قطع" نُقشت على ظهر كل ساعة.

نبذة عن فاشرون كونستانتين:

تأسست فاشيرون كونستانتين في جنيف عام 1755 ، وهي من أقدم مصنّعي الساعات في العالم وقد قامت بتصنيع الساعات دون انقطاع لنحو 260 عاما . يستمر مؤسسو الروح الحقيقة للتقنية وصناعة الساعات الاستثنائية، رجال ونساء فاشيرون كونستانتين، بتصميم، تطوير وتصنيع ساعات فريدة تلتزم بقيم الدار الاساسية الثلاث: التقنية المتخصصة، الجمالية المتناغمة والملهمة والرقي في الملمس النهائي.

مواضيع أخرى قد تهمّك

إعلانات google

أيضاً في رفاهية

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع