ملخص الحلقة الأخيرة من برنامج Top Chef MBC

Ahmed Ibrahim

 

الحلقة الأخيرة من برنامج توب شيف Top Chef بنسخته العربيّة في الموسم الثاني شهدت أحداث مختلفة وغربية وذلك بعد الاختبار الذي طلب من طهاة المطبخ بالبرنامج والذي كان بمثابة تحدي كبير وغريب أشبه باللعبة، فهو يبدو من الزاهر أنه اختبار سهل وبسيط ويمكن القيام به بسهولة شديدة إلا أنه يخفى بداخله تفاصيل كثيرة تتسم بصعوبة شديدة.

 

حيث حملت الحلقة اختبارا فريد من نوعه للطهاة المشتركين بمسابقة مطبخ Top Chef بنسخته العربية والذي تقوم بتقديمه الشيف منى الموصلي وهي أيضا إحدى أعضاء لجنة تحكيم البرنامج، ولذلك جاءت الشيف منى الموصلي باختبار الحلقة الخامسة وهو أن يقوموا الطهاة بتحضير طبقٍ من عدد من المكونات المغلفة بورق القصدير داخل المخزن خلال ثلاثين دقيقة فقط.

 

وعلى الرغم من أن هذا الاختبار كان مسليا بعض الشئ إلا أنه كان الطهاة كانوا يواجهون تحديا صعبا تسبب في شعورهم بالارتباك كثيرا وامتحنهم في سرعة بديهتهم وذكائهم، وقام كل شيف منهم كل ما استطاع به من أجل الفوز بلقب أفضل شيف عن الطبق المطلوب منهما، وبعد انتهاء الوقت المحدد للطهاة قامت لجنة التحكيم بتذوق الأطباق لكي تعطي نتائجها.

 

وبدأت الفقرة الثانية من الحلقة ببرنامج الطبخ توب شيف وذلك من خلال مطالبة الشيف منى الموصلي الطهاة بالاختبار الثاني وهو عبارة عن تحضير بعض الأطباق التقليدية ولكن بطريقة عصرية وصحية في خلال ساعتين فقط، وذلك بعد أن يكونوا قد تبضّعوا لمدّة ثلاثين بمبلغ 400 درهم إماراتي فقط.

 

وسريعا تمكن الطهاة من الانتهاء من تحضير الأطباق وقامت أعضاء لجنة تحكيم بتذوق الأطباق. كانت الحلقة مؤثرة تملؤها الدموع والبكاء، فهي بالفعل حلقة مميزة ومختلفة كثيرا دون عن الحلقات السابقة.

 

وليس هذا فقط بل تفاجئوا الطهاة بمساعدة أمهاتهم بالاختبار الذي طلب منهم خلال الحلقة والذي تم ذكره في الخطابات المرسلة من والدتهم، كما تفاجأ الطهاة الأربعة بمفاجأة أخرى وهي وجود المتسابقين المغادرين للبرنامج في الحلقات السابقة والذين انتظروهم ليجتمعوا ويعاونوا الطهاة المتبقيين اليوم من أجل الفوز.

مواضيع أخرى قد تهمّك

إعلانات google

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع