تفاصيل الحلقة 27 من المسلسل السوري الهيبة

Ahmed Ibrahim

 

تدور أحداث الحلقة السابعة والعشرون من مسلسل "الهيبة" حول المشاهد واللقطات الرومانسية التي تجمع بين "جبل" تيم حسن وبين حبيبته وزوجته "عليا" نادين نسيب نجيم.

 

من خلال الحلقة السابقة قد اعترف كل منهما للأخر بحبه وعشقه. قد استسلموا لمشاعرهما في غرفة النوم الخاصة بهما. ذلك بعد أن تراجعت "عليا" عن الهروب والسفر إلى كندا مع ابنها "جو". بدى عليها مشاعر الغيرة من عشيقة جبل الطبيبة غادة خوري " كارلا بطرس". برر لها بأنها طبيبته فقط ولا يربطه شيء بها.

 

جبل يدرب زوجته علياء على حمل السلاح

 بعد تعرضت "عليا" للهجوم المسلح من قبل "رجال زيدان" على المعمل الخاص بها لكي يجدوا الفتاة هنادي فقد قرر جبل أن يدرب زوجته عليا على حمل السلاح لكي تكون قادرة على حماية نفسها والدفاع عن حالها في حالة عدم وجود جبل معها. بدأت عليا تنخرط وتشعر بالاندماج في قرية الهيبة وفي أجواء العشيرة فعليا من خلال تدربها على حمل السلاح. بدأ زعيم العشيرة "جبل" بمنح زوجته "عليا" دروسا تطبيقيا في كيفية إطلاق النار. والتصويب على الهدف.

 

قرر "جبل" أن ينهي علاقته بالكامل بحبيبته وعشيقته السرية الطبيبة "غادة خوري" كارلا بطرس" وذلك بعد أن وجد حب حياته مع زوجته "عليا". طلب حبل مقابلة الطبيبة غادة لكي يخبرها بأنه لن يراها مرة أخرى. بدأت بينهما معاتبة شديدة ولكن "جبل" قد حسم أمره. شعرت الطبيبة غادة بالصدمة الشديدة من تصرف "جبل". قررت أن تقابل "عليا" في العيادة الخاصة بها وبدأت تلومها على سرقة حبيبها بعد أن كان عشيقها لمدة سنوات طويلة بمجرد أن جاءت إلى الهيبة فقد سرقته منها وتزوجها. جاءت ردة فعل عليا وقالت لها بأنها لا يمكن أن تتدخل في حياة زوجها السابقة. وأن كلامها هذا لابد أن توجه إلى "جبل" وليس لها.

 

علياء سعيدة بإنهاء جبل علاقته بالطبيبة

بعد أن غادرت عليا فقد شعرت بالسعادة والفرح الشديدة لأنها قد علمت أن "جبل" قد أنهى علاقته بالطبيبة غادة للأبد. بعد أن كانت تشعر بالغيرة من حبه لها. ومع ذلك لم تكتفي "غادة" بهذا إلا أنها قد توجهت إلى منزل "جبل "وقد صرحت له بأوجاعها الذي تشعر بها بسبب عشقها له وأنها لن تتحمل أن ترى حبيبها مع أي امرأة أخرى. قد ابلغت جبل بقراراها بأنها سوف تغادر " الهيبة" وسوف تسافر إلى دبي مع ابنتها لكي تعيش هناك.

 

بدأت مشاعر "صخر" شقيق جبل تتحرك نحو الفتاة "هنادي" كما بدأت مشاعر الإعجاب أيضًا تظهر على ملامحها وتبادله نفس الشعور. لكن بمجرد أن علمت بعشقه "لريما" فقد تجنبت لقائه وقامت بإغلاق باب غرفتها بعد أن كانت تتركه مفتوحًا طوال الفترة السابقة من أجل أن تلتقي به.

 

أما "عليا" فقد ذهبت إلى بيروت لكي تنهي بعض أعمالها هناك. يقوم جبل بتحضير مفاجأة لزوجته عليا ويلحق بها إلى بيروت على الرغم من أنه يخاطر بحياته بمجرد أن يسافر إلى بيروت. لكي يحقق أمنيتها بالعشاء في أحد مطاعم بيروت. هنا تستغل عليا وجود جبل في بيروت وتقوم بمصالحته على شقيقته "منى".

إعلانات google

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع