تفاصيل الحلقة الخامسة من المسلسل السوري الهيبة

Ahmed Ibrahim

تشتعل الأحداث اليوم في الحلقة السادسة من مسلسل الهيبة حيث قررت علياء ان تذهب إلى القرية لمواجهة جبل من أجل إستعادة ابنها جو من عائلة زوجها بعد أن عرفت بأعمال عائلة زوجها الراحل عادل بتجارتهم للأسلحة.

 

قامت علياء بفتح الرسالة التي كتبها زوجها لشقيقه جبل قبل وفاته واكتشفت بأنه قاتل لأنه قد أخذ بالثأر لوالده، وقد طلب من جبل بأن يوفر حياة كريمة لابنه لكي لا يصبح مصيره مثله، وبالفعل تمت المواجهة بين جبل وعليا  قال لها جبل بأنهم يتاجرون في الأسلحة الخفيفة فقط وبنسب محدودة للغاية، وأنه العائلة لا تتاجر في المخدرات.

 

اعترف لها جبل أيضا بضرورة أخذ زوجها الراحل عادل الثأر لوالده، لأنه إذا لم نَقتل فإننا نُقتل، وأنه هذا حكم القرية.

 

سلمت عليا رسالة زوجها عادل لشقيقه جبل لكي تؤكد له عن رغبة زوجها في تخليص ابنه من مستقبله في الهيبة وهذا وفقا لرأيها أيضا، ولكن انفعل جبل ولم يقرأ الرسالة وقام بحرقها على جمر القهوة المشتعل.

 

هنا عليا تنزعج وتنتفض كثيرا من تصرف عائلة زوجها بعدم آخذها لابنها وعدم رغبتها في تربيته في الهيبة، وذهبت تتوسل  وتستعطف والدة زوجها السيدة ناهد عمران وبدأت تبكي كثيرا وقالت لها بأنها أم وسوف تقدر مشاعرها وخوفها على ابنها، ولكن ناهد لم تتأثر وتخبرها أما أن تقبل بتربية ابنها في الهيبة معهم ، أو تترك الهيبة وتسافر إلى كندا بمفردها.

 

من جهة أخرى، يحضر جبل اجتماعا مع أصحاب المافيا والمهربين الذين يحاولون معه لكي يستدرجوه بأن يوافق على مرور الأسلحة الثقيلة الذين يتاجرون فيها عبر طرقات بلدته الحدودية، ولكنه يعيد لهم نفس الحديث ويقول بأنه لا يوافق على ذلك وهو لا يرغب إلا في تجارة الأسلحة بردية والخفيفة خوفا من انتشار الإرهاب الذي ليس له صاحب ولا دين.

 

علياء كانت في حيرة من أمرها لأنها لم تستطيع استرداد ابنها حتى بالطرق الأمنية، وقد تتلقى اتصالا من صديقها نعيم الذي قال لها بأنه قد ألغى سفره حتى لا بتركها وحيدة ولكي يساعدها.

 

على جانب آخر، تعيش أجواء القرية فرحة ويتم اطلاق الرصاص في سماء الهيبة لكي يحتفلوا بولادة سمية لمولودها الذكر من زوجها نضال، ويذكر أن سمية كانت زوجة هيبة السابقة، وعائلة جبل تعتبر هذا استفزاز لهم لأنه لم يتمكن جبل من إنجاب أطفال منها.

 

تقوم زوجة عم صخر لاستغلال الموقف وتحرض صخر ضد عائلة السعيد لكي يفتعل مشاكل معهم بسبب استفزازهم لشيخ الجبل، ثم يغضب صخر كثيرا وقرر بقتل نضال في مقهى البلدة جراء النار التي تغلي في قلبه. بسبب ذلك تبدأ المعركة بين العائلتين وكل عائلة تلتقي بالأخرى برجالهم وأسلحتهم.

 

تنتهي الحلقة بمشهد منى زوجة شقيق عادل وهي تحرض عليا بأن انتهز فرصة انشغال العائلة مع عائلة السعيد وتأخذ ابنها وتهرب، ولذلك قامت بتسليمها مفاتيح سيارتها المركونة خلف منزل العائلة وتهرب بابنها.

 

تابعونا في الحلقة القادمة لنعرف ما هو مصير عليا وهل ستنجح في الهرب ام لا، وكيف تقف المعركة بين عائلة شيخ الجبل وبين عائلة السعيد.

مواضيع أخرى قد تهمّك

إعلانات google

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع