دراسة: الشوفان يحمي من سرطان الثدي

Eman El Sayed
123rf - Tomas Anderson

 

يعد سرطان الثدي من أكثر الأورام السرطانية الخبيثة انتشارًا بين النساء. حيث سجلت الأبحاث والدراسات معدلات مرتفعة كل عام من الإصابة بمرض سرطان الثدي.

 

وفي إطار إجراء تلك الدراسات العلمية الحديثة، تبين أن هناك بعض الأطعمة الغذائية التي تحمي جسم المرأة من مرض سرطان الثدي، والتي من أبرزها تناول حبوب الشوفان. ومن أشهر هذه الدراسات العلمية التي تم إجراؤها حديثًا، هي دراسة أمريكية أُجريت في جامعة هارفارد بالولايات المتحدة الأمريكية. أكدت هذه الدراسة أن تناول النساء والفتيات، خصوصًا بفترة المراهقة، لحبوب الشوفان، يعمل على حمايتهن من التعرض للإصابة بمرض سرطان الثدي مع تقدم العمر. حيث تحتوي حبوب الشوفان على كميات عالية من المركبات النباتية المفيدة التي تقي من الإصابة بسرطان الثدي.

 

وحرص العلماء والباحثون الذين قاموا بالإشراف على الدراسة، على نشر نتائجها عبر موقع "أوغسبرغه ألغماينه" الألماني، والذي يكشف لنا حرص الفتيات والنساء على تناول الأكلات التي تتكون من حبوب الشوفان مثل السلطات والشوربات والأطعمة الأخرى. فهي تساعدهن على الوقاية والحماية من الإصابة بمرض سرطان الثدي الخطير الذي يهدد عدداً كبيراً من النساء في العالم.

 

ونقل هذا الموقع الألماني نتائج فحوصات الدراسة بعد أن شملت الدراسة أكثر من 44200 امرأة،  تتراوح أعمارُهن ما بين 30 و40 عامًا. وقام الباحثون الأمريكيون بملء بيانات هؤلاء النساء الخاصة على مدار سنوات طويلة منذ أيام دراستهن. ومن خلال هذه البيانات، استطاع الباحثون أن يكتشفوا أن هناك علاقة قوية بين الغذاء الذي تناولنه المشاركات أثناء فترة الدراسة، وبين الإصابة بسرطان الثدي. ووجد الباحثون أن المشاركات من النساء اللواتي حرصن على تناول كميات أكثر من الألياف الغذائية بمقدار 28 جراماً في اليوم أقل عرضة للإصابة بخطر سرطان الثدي بنسبة 13% . في حين أن المشاركات الأخريات اللواتي تناولن كميات أقل من الألياف الغذائية بحوالي 15 جرامًا، زاد عندهن احتمال الإصابة بسرطان الثدي بنسبة 19%.

 

وأوضحت الدراسة أن حبوب الشوفان من أكثر الأطعمة الغذائية الغنية بالألياف الغذائية والفيتامينات، والعديد من المركبات النباتية الهامة التي تقي من خطر الإصابة بسرطان الثدي. وبينت الدراسة أيضا أن حبوب الشوفان لديها القدرة على تجديد خلايا الثدي الثلاثية وحمايتها من التحويل إلى خلايا سرطانية مميتة. هذا فضلًا عن دور حبوب الشوفان في تحسين توازن إفراز هورمون الأنسولين في الجسم. كما أن هناك بعض النتائج التي تشير إلى أن الألياف الغذائية الموجودة بحبوب الشوفان، تعمل على تخفيض نسبة إفراز هرمون الإستروجين في الدم. حيث أن ارتفاع هورمون الإستروجين يعزز بدوره من نمو بعض الخلايا السرطانية في الثدي.

 

بعد إجراء هذه الدراسة وغيرها من الدراسات والأبحاث العلمية الأخرى، فقد أوصي الأطباء جميع الفتيات في سن المراهقة بضرورة تناول حبوب الشوفان بشكل مستمر حتى يقل لديهن خطر الإصابة بمرض سرطان الثدي. كذلك، ينصح الأطباء جميع النساء في عمر الثلاثين والأربعين ومرحلة مابعد سن اليأس بتناول حبوب الشوفان، لأن نسبة الإصابة لديهن بالمرض تكون أكبر. ويمكنك تناول حبوب الشوفان عن طريق خلطها مع السلطات، أو طهي شوربة الشوفان أو صنع البسكويت من الشوفان، أو حتى يمكنك إضافتها لأصناف الدجاج واللحوم.

مواضيع أخرى قد تهمّك

إعلانات google

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع