سكان الإمارات مستعدون للتخلي عن مواقع التواصل مقابل ساعة نوم إضافية

Eman El Sayed
123rf - Wavebreak Media Ltd

 

قامت الشركة السويدية إيكيا المتخصصة في مجال الأثاث والأكسسوارات المنزلية، بإجراء استطلاع للرأي مؤخرًا حول قلة ساعات النوم

 

تبين أن أكثر من نصف سكان دولة الإمارات العربية المتحدة مستعدون للتخلي عن مواقع التواصل الإجتماعي من أجل الحصول على ساعة واحدة إضافية من النوم. بينما يوجد شخص واحد من كل أربعة منهم لديهم الإستعداد أن يتخلى عن شريك حياته مقابل الإستمتاع بهذه الساعة الإضافية.

 

أشارت العلامة السويدية إيكيا أن سكان دولة الإمارات العربية المتحدة بالإجماع يؤيدون احتياجهم واشتياقهم للحصول على ساعات أكثر من النوم، على الرغم من أن معظم السكان في الإمارات يحصلون على سبع ساعات من النوم الصحي كل ليلة. وأكدت نتائج استطلاع الرأي أن سكان دولة الإمارات العربية لديهم الشعور بالحاجة إلى المزيد من النوم بسبب ضغوطات العمل الزائدة، ومسؤوليات الأطفال، إضافة إلى استخدام الوسائل التكنولوجية الحديثة، وهذه كانت من أهم الأسباب التي تؤدي إلى نقص وقلة النوم لدى المشاركين. بينما أثبتت نتائج دراسة حديثة أنه يوجد عدد كبير من الأشخاص، نسبتهم 48%، مستعدين للتخلي عن مواقع التواصل الاجتماعي من أجل الحصول على ساعة واحدة إضافية. وعندما سئل أربعة أشخاص عن استعدادهم للتخلي عن شريك حياتهم مقابل ساعة نوم إضافية، وافق واحد فقط من بين هؤلاء الأربعة.

 

ومن الجدير بالذكر أن الوسائل التكنولوجية الحديثة أصبحت تتدخل في حياتنا وأمورنا الشخصية بشكل كبير جدًا خلال عصرنا الحالي، حتى أنها أثرت على مواعيد وعادات النوم بشكل كبير. حيث أدلى العديد من الناس ببعض التصريحات بشأن تدخل التكنولوجيا في حياتهم، وصرح نصف المشاركين باستطلاع الرأي أنهم يقومون بتفقد هواتفهم المحمولة بعد استيقاظهم مباشرة في الصباح، بينما يتفقد 60% منهم الهاتف المحمول بعد 5 دقائق من الإستيقاظ.

 

علق السيد فينود جايان، المدير العام الإقليمي لشركة إيكيا في الإمارات العربية المتحدة وقطر ومصر وعُمان، على هذه النتائج قائلاً: "يُعَدُّ النوم حاجة ملحة وحساسّة ونسبية إلى حد ما، فهو يرتبط بأسلوب حياة كل شخص على حدى، ويشكل ضرورة لا غنى عنها. إلا أنه وفي خضم الحياة المليئة بالمشاغل والاستخدام المستمر للتكنولوجيا، نعاني أحياناً لنحصل على القسط الكافي من النوم حتى نستيقظ بنشاط وحيوية ونشعر براحة في الصباح". وتابع فينود حديثه: "نحن في إيكيا نؤمن أن الحصول على ليلة هانئة من النوم والاسترخاء لا يعني التخلي عن الأشياء التي نحب فعلها، بل يتطلب العناية الكاملة بكل تفاصيل المكان الذي ننام فيه، لا على الفراش والسرير فحسب".

 

وأشار الاستطلاع أيضًا إلى أن معظم الأشخاص الذين يعانون من قلة وحرمان النوم لم يتمتعوا بعدد الساعات المخصصة للنوم يوميًا، ويستيقظ العديد منهم خلال الليل لعدة مرات، مما يؤثر على جودة النوم. وكشف الإستطلاع أن طقوس وعادات النوم تختلف من شخص لآخر، فهناك من يفضل الاستماع إلى الموسيقى قبل النوم وهؤلاء نسبتهم 14٪، ومنهم من يفضل القراءة بنسبة 17٪ أو التأمل 18٪، أو حتى الإستحمام قبل الخلود إلى النوم وهذا من أجل المساعدة على النوم، بينما يوجد البعص الذي لا يحتاج لممارسة أي طقوس أو عادات تساعد على النوم.

 

ومن خلال حملة شركة إيكيا ذات العلامة الرائدة في الأثاث تحت شعار "أترك وقتاً للنوم والراحة" فقد قامت بإطلاق شاحنة القيلولة "ناب تراك" المجهزة بغرفة نوم، والتي تتميز بتصميمها الجميل والأنيق من الداخل. ويمكن للأشخاص المارة بالطريق الذين يشعرون بالتعب، أو يغلب عليهم النعاس، أن يأخذوا قيلولة لمدة عشرين دقيقة حتى يتجدد نشاطهم وحيويتهم. وسوف تتجول شاحنة "ناب تراك" في جميع أنحاء مدينة دبي وأبوظبي والعين وذلك من 22 فبراير وحتى 6 مارس.

مواضيع أخرى قد تهمّك

إعلانات google

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع