نادية الجندي

Ahmed Ibrahim

 

تاريخ الميلاد: 24 مارس 1945

البرج: الحمل

الجنسية: مصرية

 

نشأتها وحياتها الأسرية

نادية الجندي ممثلة مصرية لقبت بنجمة الجماهير، ولدت في يوم في مدينة الإسكندرية. واسمها بالكامل نادية محمد عبد السلام الجندي. نشأت نادية الجندي في أسرة بسيطة بين والديها وأشقائها، وكان لها أخ توفى وهو في سن الشباب بسبب إدمانه للمخدرات. تلقت تعليمها في مدارس الإسكندرية وهي بعمر الخامسة عشر عاماً، فازت نادية الجندي بجائزة ملكة جمال الإسكندرية التي نظمتها "مجلة الجيل".

 

نادية الجندي من أقدم ممثلاث جيلها فهي ممثلة لأكثر من ستون عاما. ومثلت نادية الجندي مع العديد من نجوم الفن الزمن الجميل. حيث أنها وقفت امام عمالقة الشاشة العربية منها النجم رشدي أباظة، وتوفيق الدقن، وماجدة، وصلاح ذو الفقار، وأحمد مظهر وغيرها الكثيرين. فهي بدأت مسيرتها الفنية مبكرا وهي لازلت طالبة في المدرسة، فهي شغوفة بالفن والتمثل بشكل كبير. حيث كان أول ظهور لها أمام الكاميرا وهي بعمر ال13 عاما من عمرها، وذلك من خلال مشاركتها بفيلم "جميلة" الذي عرض في عام 1958 مع المخرج يوسف شاهين.

 

بداية مسيرتها الفنية

بعدها بعامين، تقابلت النجمة نادية الجندي مع النجم الكبير كمال الشناوي والممثل القدير عماد حمدي ووقفت أمامهم من خلال فيلم" زوجة من الشارع" مع المخرج حسن الإمام. ثم بعد ذلك جسدت نادية الجندي عدة أدوار صغيرة في السينما المصرية واللبنانية أيضاً منها دورها بفيلم "عاصفة من الحب"، و"تحت سماء المدينة". ومثلت أمام السندريلا بفيلم "صغيرة على الحب" بشخصية نادية. كذلك دورها بفيلم " غرام في أغسطس"، و"الخائنة"، و"مراتي مجنونة مجنونة"، وفيلم "الثعلب والحرباء"، و"الحب والثمن"، وفيلم "الضياع"، و"أمواج"، و"ميرامار".

 

وعلى الرغم من العديد من الأدوار التي جسدتها بتلك الأفلام إلا أن الجمهور لم يعرفها حتى أن قامت بتقديم فيلمها الاستعراضي"بمبى كشر" مع المخرج حسن الإمام. وقامت نادية الجندي بإنتاج هذا الفيلم وصممت هي ملابسها واكسسواراتها بالفيلم، وعلى الرغم من ذلك رفضت شركات التوزيع أن تقوم بتوزيع الفيلم نظرا لأن بطلته لم تكن مشهورة ولم يتعرف عليها الجمهور. ولكن من حسن حظها أن الوزير يوسف السباعي كان يرأس هيئة السينما التابعة لوزارة الثقافة ووافق على توزيع الفيلم في عام 1975. وبعد أن عرض الفيلم حقق نجاحا كبيرا جدا لم يكن متوقعا من قبل الكثيرين حتى أن استمر بدور العرض لمدة سنة كاملة محققا إيرادات عالية جداً. ومن هنا أصبحت نادية الجندي نجمة الجماهير ولمعت نجوميتها في سماء الفن والتمثيل.

 

وبعد هذا النجاح الكبير الذي حققته من خلال فيلم "بمبى كشر" مع سمير صبري وسعيد صالح، قررت أن تحافظ نادية الجندي على نجوميتها وتنوعت في تجسيد أدوارها السينمائية وفي نهاية حقبة السبعينيات قدمت فيلم "شوق"، وفيلم "ليالي الياسمين"، ومسلسل " قطار منتصف الليل". ولكن  أول مسلسل تلفزيوني لها كان مسلسل "الدوامة" في أوائل السبعينات. ومع دخول حقبة الثمانينات توالت أعمال النجمة السينمائية نادية الجندي والتي كانت من أشهر الأفلام في السينما وحققت من خلالهم شهرة ونجاحا كبيرا جدا، نظرا لأنها كانت تناقش العدد من القضايا الهامة في المجتمع.

 

 فهي لها الفضل الكبير في تسليط الضوء على قضية المخدرات والإدمان وذلك بعدما نجحت في دورها بشخصية "وردة" بفيلم "الباطنية". واستطاعت أن تلفت الأنظار إلى هناك حي بإحدى ضواحي القاهرة وهو حي الباطنية والذي الذي كان مشهورا بتجارة المخدرات وبفيلمها تم القضاء تماما عن هذا الحي. هذا فضلا عن دورها بفيلم "الضائعة" التي تناولت من خلاله قضية الإدمان بشكل محترف. ومن أشهر أفلامها السياسية فيلم "الإرهاب"، "امرأة هزت عرش مصر"، "أمن دولة"، "الجاسوسة حكمت فهمي"، " مهمة في تل أبيب"، "عصر القوة"، "الشطار"، "48 ساعة في إسرائيل"، " إمرأة فوق القمة"، "الإمبراطورة"، "إغتيال"، وفيلم "ملف سامية شعراوي".

 

وبالتأكيد لن ننسى دورها بفيلم"عزبة الصفيح"، و"خمسة باب"، و"البونو بونو"، و"وداد الغازية"، و"صاحب الإدارة بواب العمارة"، و"القرش"، و"المدبح"، و"عالم وعالمة"، و"الخادمة"، و"وكالة البلح"، و"شهد الملكة"، و"الخائنة"، و"رغبة متوحشة"، وفيلم "جبروت امرأة". أما في دراما فأعمالها قليلة منها مسلسل" مشوار امرأة"، ومسلسل "من أطلق الرصاص علي هند علام"، و"ملكة في المنفى"، و"أسرار".

 

حياتها الزوجية

أما عن حياة نجمة الجماهير نادية الجندي الشخصية فتزوجت مرتان فقط، الزيجة الأولى كانت من النجم الكبير عماد حمدي عندما تعرفت عليه من خلال فيلم "زوجة من الشارع" وتزوجته وهي بعمر السادسة عشرة عاما. فقبلت أن تتزوج من رجل يكبرها بأربعين عاما حتى يساعدها في الدخول إلى عالم التمثيل وأنجبت نادية من عماد حمدي ابنها الوحيد هشام عماد حمدي وانفصلت عنه بعد أربعة عشر عاما. أما الزيجة الثانية فكانت من المنتج السينمائي محمد مختار الذي أنتج لها أشهر أفلامها وفي عام 1995 حدث الطلاق نتيجة تفاقم المشاكل بينهما.

مواضيع أخرى قد تهمّك

إعلانات google

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع