دراسة: ممارسة الرياضة ساعتين يوميًا خطر على الأمعاء

Hossam Serag

 

ينصح العديد من الخبراء بممارسة التمارين الرياضية بشكل يومي للحفاظ على صحة الجسم. ممارسة التمارين الرياضية بشكل يومي تساعد على خسارة الوزن وتطرد السموم من الجسم عن طريق العرق. تحافظ التمارين الرياضية على اللياقة البدنية وتحمي من أمراض العظام والشيخوخة. تحسن التمارين الرياضية من أداء معظم أجهزة الجسم نتيجة تنشيطها للدورة الدموية. أثبتت العديد من الدراسات العلمية أن التمارين الرياضية تحمي الجسم من الأمراض المعدية لدورها في تنشيط الجهاز المناعي.

 

فوائد ممارسة التمارين الرياضية متعددة لكن على الرغم من ذلك كشفت دراسة عليمة حديثة تأثير سلبي للقيام بها أكثر من ساعتين يوميًا. أكدت دارسة علمية نشرها موقع صحيفة "ديلي ميل" البريطانية أن ممارسة التمارين الرياضية لمدة أكثر من ساعتين يوميًا يسبب الإصابة بمشكلات في المعدة أو تسمم الدم وتلف الأمعاء. 

 

أكد باحثون من جامعة موناس الأسترالية أن ممارسة تمارين الجري في درجات الحرارة المرتفعة يتسبب في الإصابة بخطر تسمم الدم. أرجع الباحثون ذلك لتعرض الأمعاء إلى التلف وضعف وظيفتها. أجرى الباحثون فحوصات للتأكد من آثار ممارسة التمارين الزائدة على الأمعاء بما في ذلك ركوب الدرجات والجري. أضاف التقرير أن الإفراط في ممارسة التمارين الرياضية المجهدة يتسبب في التأثير على صحة الأعضاء الداخلية للجسم.

 

اكتشف الباحثون أن ممارسة التمارين الرياضية بقوة ولمدة ساعتين يتسبب في الإصابة بارتشاح الأمعاء مما يسمح للبكتريا الضارة الموجودة بها المرور في مجرى الدم. أضاف الباحثون أن الإفراط في ممارسة التمارين الرياضية لوقت طويل يؤدي إلى مضاعفات صحية حادة ومزمنة.

 

نصح الباحثون الأشخاص المصابون بأمراض كمتلازمة القولون العصبي أو التهاب الأمعاء بممارسة تمارين رياضية بسيطة كالمشي وركوب الدرجات ولوقت معتدل لتجنب المشكلات الصحية الناتجة عن ذلك.

مواضيع أخرى قد تهمّك

إعلانات google

أيضاً في صحة ورشاقة

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع