فيزيك تي في تطلعك على اخر الإستطلاعات حول السمنة في الإمارات

faten
 
         

ضمن إستطلاع للآراء أجراه مركز لايف ستايل يوغا في دبي، حول أهمة الوعي بمخاطر السمنة والإهتمام بمختلف جوانب نمط الحياة وشملت العينة 1500 مقيم في دبي.


 أظهر الإستطلاع زيادة في الوعي بخطورة السمنة حيث ارتفع معدل الوعي بهذه المخاطر بنسبة 22% عما كان عليه في السنة الماضية. وافاد 38% ممن تم استجوابهم عن ادراكهم لمخاطر انماط حياتهم على صحتهم وعلى رفاهيتهم. ومما جاء في هذا البحث ايضاً ان ثلث سكان المدينة اصبحت لهم نشاطات في اللياقة البدنية واصبحو يمارسون التمارين الجماعية في عدة نشاطات مثل: اليوغا، الفيلاتس والزومبا، للتغلب على الملل والإكتئات والمحافظة على نمط حياة صحي.


علق السيد سوميت مناف، مؤسس لايف ستايل يوغا على ذلك قائلا:" بسبب الإجهاد يواجه الجسم مشاكل عديدة على شكل أعراض مرضية دورية يصدرها الذهن الى الجسم، فعندما تذهبون الى فصل معين للتمرين، ما يحدث عادة هو موازمة الهرمونات بالجسم، فاليوغا على سبيل المثال تقوم بموازنة وتعديل الهرمونات في الجسم لأن التعامل يكون مع الغدد، وكذلك ايضا في تمارين الرقص الزومبا، فعليك التعامل مع مختلف الأعضاء لتحريكها في التمرين والحصول على الرياضة الكافية من اجل تحسين عمل الدورة الدموية والتنفس وتنشيط الذهن، بما يعود بالفائدة على الغدد والجسم ككل.


وقد تم مؤخرا جمع اكثر من ربع مليون درهم من اجل ابحاث السكري من خلال "ماراثون دبي العامودي" الذي نظم في دبي والذي يعتبر السباق الوحيد من نوعه في دبي، حيث قام المشاركون في الصعود 1334 درجاً وهي محصلة 52 طابقاً من ابراج الإمارات في جميرا. وعلق رئيس لجنة العافية بدبي القابضة على هذا الحدث قائلا،"عادة بإمكانك الجري، الركض، والسباحة، ولكن من الصعب ان تتسابق لصعود الأدراج، لذلك فهذه الفعالية تعتبر الفعالية الأحدث، فما اجمل من ان يتسابق المشاركون في صعود درج عمارة شهيرة وجميلة كأبراج الإمارات في جميرا. وهذا المبنى له تاريخه العريق في الضيافة على مدى احد عشر عاماً".


وعلق السيد سليمان سالم من مؤسسة جليلة، عن سروره التعاون مع جميرا وتاليس للمشاركة في هذا الحدث والعمل على جمع التبرعات التي يذهب ريعها لدعم الأبحاث الطبية في دولة الإمارات العربية المتحدة، وبالأخص ابحاث مرضى السكري.


وقد شارك في هذا السباق 200 شخص من مختلف الجنيسات المقيمة في الدولة.


هناك 645 مريضاً في مستشفيات عامة وخاصة في دبي، يتلقون مساعدات طبية تقدر قيمتها بـ4.5 مليون درهم، وقد جعلت هيئة دبي للصحة ذلك واقعاً ملموساً من خلال برنامج "مساعدة"، حيث تمد الهيئة يد المساعة بواسطة هذا البرنامج الى السكان المحليين والمقيميين المحتاجين للعلاج الطبي وتعوزهم الإمكانيات المادية.


مواضيع أخرى قد تهمّك

إعلانات google

أيضاً في صحة ورشاقة

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع