واظبي على الوثب بالحبل ... لمقاومة الجوع وضمان قوام رشيق

Ashraf Mohamad

في كشف هو الأحدث ربما للمهتمات بالحصول على جسم رشيق، بعيداً عن كل الطرق التقليدية، والتي يفتقر كثير منها للفاعلية الحقيقية، أظهر بحث حديث أن قضاء بضعة دقائق في ممارسة رياضة الوثب بالحبل يحد من الشهية ويضمن قوامًا ممشوقًا.


وأكدت النتائج التي توصل إليها الباحثون أن الإقدام على ممارسة تلك الرياضة في أوقات الفراغ يعد من أفضل الطرق لإبعاد آلام الجوع والحد من السعرات الحرارية.


وكان المتطوعون الذين شاركوا في هذا الجهد البحثي لمعرفة أي أنواع التمرينات الرياضية التي تحظى بأقوى التأثيرات على الشهية أقل ميلاً لتناول الطعام إذا مارسوا رياضة الوثب بالحبل لبضع دقائق مقارنةً بإقدامهم مثلاً على ركوب دراجة هوائية.


وتبين أن ممارسة أي نوع من أنواع التمرينات الرياضية تعمل كقامع للشهية، غير أن العلماء توصلوا إلى حقيقة أن بعض أشكال النشاط البدني تعتبر أكثر فعالية من غيرها.


وقال باحثون من كلية علوم الرياضة بجامعة واسيدا في اليابان، إنهم وجدوا أن الوثب بالحبل هو أكثر الطرق فعالية لخفض السعرات الحرارية لأنه تمرين يعنى بحمل الوزن، حيث تقوم أبرز عضلات ومفاصل الجسم بحمل الأثر المتكرر من السقوط على الأرض.


أما ركوب الدراجات، في المقابل، فهو ليس بتمرين يعنى بحمل الوزن، ورغم أنه يعتبر طريقة ممتازة أيضاً للحصول على جسم رشيق، إلا أنه لن يحد من الآلام التي تداهم الجسم عند الشعور بالجوع على غرار ما يحدث عن ممارسة رياضة الوثب بالحبل.


ومن خلال ثلاث تجارب منفصلة، تبين أن المشاركين كانوا أقل شعوراً بالجوع عندما مارسوا الوثب بالحبل مقارنةً بممارستهم لرياضة ركوب الدراجات. وكما كان متوقعاً، اتضح أن الوثب بالحبل ساعد على خفض مستويات بعض هرمونات الجوع، مثل هرمون غريلين، الذي يثير الشهية. وبدأ يطالب الباحثون الآن بإجراء مزيد من الأبحاث لمعرفة السر الحقيقي وراء تميز تمرينات حمل الوزن في كبح الشهية.


الصورة: Shutterstock©

مواضيع أخرى قد تهمّك

إعلانات google

أيضاً في صحة ورشاقة

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع