6 عادات خاطئة تؤدي لخشونة البشرة وإتلافها

Samar Hamdi

على الرغم من اتباع الطرق الصحية للعناية بالبشرة كالنوم الصحي، تناول الأغذية الصحية، اتباع الروتين اليومي للعناية، وتحضير الخلطات الطبيعية المختلفة، إلا أن هناك بعض الأخطاء الشائعة التي قد يغفل الكثيرون عن أثارها الضارة على البشرة. قبل إنفاق الأموال الطائلة لشراء منتجات العناية بالبشرة ومستحضرات التجميل كمنظفات البشرة، كريمات الترطيب وغيرها، تعرفي إلى أشهر الأخطاء الشائعة التي قد تتسبب في إتلاف بشرتك وخشونتها.

1- الاستحمام  بالماء الساخن

العديد من الأشخاص يفضلون الاستحمام بالماء الساخن، فهو أمر ممتع ومريح للأعصاب. لكن ليس نفس الأمر بالنسبة لبشرتك، حيث ان الماء الساخن يساعد على تجريد البشرة من الزيوت الطبيعية، ما يعرضها للجفاف والحكة. ومع استخدام أنواع الصابون الكيماوية أثناء الاستحمام بالماء الساخن، فيزيد من خطورة الأمر، حيث يتسبب ذلك في التخلص من الزيوت الطبيعية التي تحمي الطبقة الخارجية من الجلد، والتي تتعرض مباشرةً لتلك الكيماويات الضارة.


بدلًا من ذلك، استخدمي الماء الفاتر للاستحمام للحفاظ على الزيوت الطبيعية الموجودة على البشرة.

2- إهمال استخدام واقي الشمس

ينصح خبراء الجمال وأطباء الجلد بأهمية ارتداء واقي الشمس مع معامل للوقاية SPF 30 بشكل يومي. ما يعني أن إهمال استخدام واقي الشمس خلال الأيام الغائمة قد يضر أيضًا بالبشرة. بالطبع، ينبغي استخدام واقي الشمس على بشرة الوجه والأماكن المعرضة للشمس من الجسم، لكن أيضًا لابد من الحرص على ارتداء واقي الشمس بشكل يومي وفي كل مكان، حتى داخل المنزل. حيث يؤكد الباحثون أنه من أهم الأسباب وراء الإصابة بسرطان الجلد هو تعرض مختلف أماكن الجلد لأشعة الشمس، بما فيها الرأس والرقبة. لذلك، لا تهملي استخدام واقي الشمس في جميع أماكن الجسم المعرضة لأشعة الشمس مع استخدام كميات كافية لذلك.

3- التعامل مع البشرة بعنف

العديد من الأشخاص قد يستخدمون المنشفة لتجفيف البشرة بعنف. الاحتكاك المستمر قد يتسبب في انتزاع الزيوت الأساسية من خلايا البشرة، فيؤدي ذلك للتهيجات والجفاف. وبالنسبة لبشرة الوجه، فقد يؤدي ذلك لترهلات الجلد.


لتجفيف البشرة بطريقة صحيحة، استخدمي المنشفة للربت بخفة على البشرة بدلًا من فركها بعنف. وبالنسبة لبشرة الوجه، تأكدي من عدم التعامل بعنف مع بشرتك، خاصةً الأماكن الحساسة كمحيط العينين. بنفس الطريقة، ينبغي استخدام كريم العينين لتوزيعه حول محيط العين. فمع تكرار الاستخدام الخاطئ وفرك البشرة ستلاحظين بنفسك تلف الأنسجة الضامة تحت سطح الجلد وظهور الترهلات والبقع الداكنة. 

4- استخدام أدوات العناية الغير نظيفة

فرش المكياج، الاسفنجات، الملاقط، والشفرات وغيرها من أدوات العناية الشخصية الأخرى غالبًا ما يتم حفظها في رفوف الحمام، فتصبح معرضة للأتربة، الأوساخ وبقايا الزيوت الزائدة. ما يعني أن تلك الأدوات هي بيئة خصبة لتراكم البكتيريا، والتي تنتقل فيما بعد إلى البشرة، فتؤدي لانسداد المسام وانتقال العدوى الجلدية.

5- ملامسة البشرة

خلال اليوم، تتعرض اليدين لملامسة العديد من الأسطح الملوثة المليئة بالبكتيريا والجراثيم. ومن خلال ملامسة اليد للبشرة، تنتقل العدوى البكتيرية للبشرة، مما يتسبب في ظهور حب الشباب والمشكلات الجلدية الشائعة. احرصي على عدم ملامسة اليدين للبشرة لتجنب تلف البشرة، كما ينصح كذلك بغسيل اليدين باستمرار للتخلص من الأتربة العالقة والجراثيم.

6- خدش البشرة

قد تشعرين خلال اليوم ببعض الحكة على البشرة نتيجة لأي سبب، ويكون رد الفعل التلقائي هو خدش البشرة بواسطة الأظافر. مع تكرار خدش البشرة، قد يتسبب ذلك في تلف الطبقة الخارجية من الجلد، فيؤدي ذلك لالتهابات البشرة وجفافها، وتعرضها للعدوى. أيضًا، محاولات نزع الشعر الذي ينمو تحت الجلد، أو فقع البثور، قد يتسبب ذلك في النزيف، مما يؤدي لوجود الجروح المفتوحة التي تكون أكثر عرضة للبكتيريا، كما يترك بعض أثار الندبات على البشرة.


الحفاظ على بشرة صحية لا يحتاج لإنفاق مبالغ طائلة لشراء مستحضرات التجميل أو الخضوع للعمليات الجراحية، فقط اتبعي روتين منتنظم للعناية بالبشرة، مع تجنب الأخطاء الشائعة التي قد تتلف بشرتك. 

مواضيع أخرى قد تهمّك

إعلانات google

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع