5 طرق تساعدك على التخلص من عادة لمس الوجه باستمرار

Samar Hamdi
هل
أنت ممن لهنّ عادة لمس البشرة أو اللعب بالبثور؟                                                     

بالتأكيد أنت لست وحدك ممن يمارس مثل هذه العادات، ولكن هل فكرت يوما في الضرر الذي تسببيه لبشرتك عندما تلمسينها أو بمجرد وضع يدك على البثور. فبملامستك للبثور أو حب الشباب على بشرتك فأنت بهذا تسهمين في نقل العدوى للبشرة بأكملها. كما أنها أفضل وسيلة لظهور حب الشباب في المستقبل.

 

لم عليك أن تتوقفي عن لمس بشرتك أو ملامسة حب الشباب؟

حان الوقت كي نتوقف عن ممارسة هذه العادة التلقائية التي تتسبب في الكثير من الضرر للبشرة. فالكثير من الفتيات لديهنّ عادة لمس البشرة وخاصة عند ظهور حب الشباب أو أثناء التوتر أو ملامستها خلال اليوم من دون أي سبب وجيه لذلك.  

لذلك فإن الإقلاع عن مثل هذه العادة قد لا يكون أمر بسيطًا بالنسبة للكثيرين. وقد يتطلب أيضًا بعض الوقت والمجهود. ولكن علينا تكرار المحاولة حتى نتخلص تماما من هذه العادة الضارة من دون أن نشعر باليأس أو الإحباط عند فشل المحاولات ولكن مع الصبر سنتمكن من تحقيق النتائج المرجوة.

 

95% من المشكلة مفادها أن هذه الحركة حركة تلقائية تتم دون تفكير، مما يتطلب جهدًا أكبر من المخ للتحكم بها، خاصة عندما تتعلق هذه الحركات بالعادات الصحية والتفكير الإيجابي، على عكس العادات السيئة والتفكير السلبى.

إليك بعض النصائح التي يمكن أن تساعدك للتوقف عن لمس بشرتك.

 إخبار جميع من حولك برغبتك بالإقلاع عن هذه العادة

عليك بإخبار من حولك بمحاولتك للإقلاع عن عادة لمس البشرة، فحينها ستشعرين وكأنك مراقبة. وسيبدأ الجميع بملاحظتك وتنبيهك عند القيام بهذه الحركات تلقائيا.

الشعور بمخاطر لمس البشرة

أحد أهم الأسباب النفسية التي ستدفعك للتوقف عن لمس البشرة هو شعورك بمخاطر هذه العادة على بشرتك والخوف من تعرض بشرتك للتلف بسبب عادة من الممكن التخلص منها مع بعض التركيز.

تذكري جيدا في كل مرة تلمسين فيها بشرتك، أن لمس البشرة عادة بشعة تسهم في تدمير البشرة وتشويهها. وتخيلي المظهر الخارجي لبشرتك مغطاة بالبثور والبقع الداكنة وآثار حب الشباب.

 

لا تعتقد بعض الفتيات أن عادة ملامسة البشرة قد تكون بمثل هذا السوء ولكن تخيلى بعد ملامسة البشرة ماذا يحدث؟ تنتقل البكتيريا إلى أصابعك وبعدها إلى مناطق أخرى من بشرتك، بهذه الطريقة أنت لا تسمحين لبشرتك للشفاء من حب الشباب أبدا. فتستمر البكتيريا في التكاثر على بشرتك ما يولد كمية كبيرة من الخلايا البكتيرية.

اتباع عادة مضادة

عند الشعور بالحاجة لملامسة البشرة، يمكنك اتباع عادة أخرى. مثلا يمكنك أخذ نفس عميق والتركيز على كلمة أو جملة إيجابية لعلاج هذه العادة مثل: أنا لن ألمس بشرتي وأضرّها.

وعند تكرار هذه التجربة ستعمل وظائف المخ على تخزين هذه العبارة كي تتذكريها تلقائيا عند محاولة لمس بشرتك. فمن أهم الوسائل الفعالة للتخلص من العادات السيئة، التركيز على عادة جيدة وإيجابية.

تخيل النتائج الفعالة بعد الإقلاع عن هذه العادة

بعد الإستيقاظ كلّ يوم صباحًا، فكري في المظهر الصحي لبشرتك بعد الإقلاع عن مثل هذه العادة. وتخيلي كم ستكونين سعيدة عند الحصول على بشرة نقية صافية خالية من حب الشباب والعديد من مشكلات البشرة. وتخيلى كل المرات التي حرصت على مقاومة مثل هذه العادة ثم نجحت في الإقلاع عنها. تذكري العبارة التي طالما رددتيها كي تمنعي نفسك من ممارسة عادة سيئة. كل هذه المشاعر تساعد على تحفيز المخ وتحمسه لتنبيهك عند لمس بشرتك مجددا.

 

النظر في الأسباب العاطفية وراء ملامسة البشرة

قد تكون هذه الوسيلة هى أصعبها ولكنها الأكثر أهمية. ممارسة مثل هذه العادات الضارة قد تلقى بعض الإستحسان داخل النفس، خاصة عند الشعور ببعض التوتر أو الضغط النفسي.

 

فالبعض يشعر بالرغبة في لمس وجهه عند تعرضه للمواقف المحرجة أو الشعور بالضيق بشكل تلقائي، ظنا منه أنه يمكن إخفاء وجهه فى هذه اللحظة أو أن هذه الحركة من الممكن أن تجعل مظهره يبدو أفضل. ولكن قد ثبت علميا أن لمس الوجه لا علاقة له بالتخلص من التوتر النفسي في مثل هذه المواقف.

 

لذلك علينا استبدال مثل هذه العادة ببعض العادات الأخرى عند الشعور بالتوتر مثل التقاط قلم أو منديل والضغط الخفيف عليه باليد لتفريغ شحنات الجسم والأفكار السلبية .

مواضيع أخرى قد تهمّك

إعلانات google

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع