العناية بالوجه

العدسات اللاصقة الطبية

17/09/2012 , Dany Abou Haydar المحرر
  • Shutterstock©تحتاج العدسات اللاصقة عنايةً وإهتمامًا












    شاعت في  الفترة الاخيرة موضة العدسات اللاصقة الطبية إلا أنها باتت اليوم ضرورةً حتمية إذ إستبدل عدد كبير من الاشخاص نظاراتهم بعدساتٍ شفافة والبعض الآخر بعدساتٍ ملونة كالاخضر، الرمادي، العسلي، البنفسجي، الاسود أو البني.


    مع التقدم الملحوظ والتطور الذي شهده العالم خاصةً لدى النساء في مجال التجميل بات وضع النظارات موضة قديمة حتى أنه تم إستبدال النظارات بهذه العدسات اللاصقة الطبية.


     ما هي هذه العدسات؟ أنواعها، مخاطرها؟  وما هي أهم النصائح التي يجب إتباعها للعناية بها؟

  • Shutterstock©تصنع العدسات اللاصفة من البلاستيك الشفاف












    إنها قطعة مدورة الشكل تشبة البؤبؤ إلا أنها أكبر حجمًا منه وذلك بهدف تغطيته بالكامل. تعمل هذه العدسات الطبية بشكل طبيعي فتحل محل النظارات إذ تلتصق على العين الداخلية وتتغذى من الدمع  الذي يغلّف سطح العين عند كل تحريكة رمش.


    أما الاشخاص الذين يسمح لهم بإستخدامها فهم:

    • مرضى قصر النظر.
    • مرضى بعد النظر.
    • الأشخاص الذين يعانون من الانحراف النظري.
    • الأشخاص الذين يعانون من بصر الشيخوخة.

    بعد أن يتأكد الطبيب المختص من درجة ضعف الرؤية التي يعاني منها المريض، يحدد له الدرجة ثم يطلب منه إختيار اللون الذي يريده من الاخضر، الرمادي، العسلي، البنفسجي، الاسود، البني أو التوجه الى إستعمال اللون الشفاف.

  • Shutterstock©تنقسم العدسات اللاصقة الى ثلاثة أنواع












    تتوفر العدسات اللاصقة في أنواعٍ متعددة فمنها التي تدوم ليومٍ كامل فقط وهي الاغلى سعرًا، الاخرى تدوم لشهرٍ كامل أما النوع الثالث فيصلح لسنة كاملة.


    إضافةً الى هذه الانواع، تنقسم العدسات الى أنواعٍ أخرى:


    • العدسات الصلبة وهي مصنوعة من البلاستيك الطبي، مخصصة لمرضى تقوس العين وهي سميكة نوعًا ما.
    • العدسات النافذة للغازات: تسمح هذه العدسات الشفافة بمرور الغازات والاوكسيجين الى العين والى العدسة بطبيعة الحال بحيث تتغذى العين بالغازات الضرورية.
    • العدسات الناعمة والشفافة: تحتوي هذه العدسات على 90% من الماء بهدف وصول كمية أكبر من الاوكسيجين والترطيب اللازم لابقاء العدسة لينة وناعمة.

  • Thinkstock©يتسبب الوضع الخاطئ للعدسة في جرح القرنية












    تعتبر العدسات سيفًا ذو حدّين فبالرغم من حسناتها إلا أنها تشكل خطرًا في بعض الحالات كما تتطلب العناية الكاملة والدائمة.


    يتسبب وضع العدسة بطريقة خاطئة خاصةً إذا كانت أظافر المرأة طويلة ومروسةً بجرح القرنية لذلك من الافضل قص الاظافر ووضع العدسة في المكان المناسب.


    التلوث ووضع العدسة لوقت طويل يسببان الانزعاج للمريض أو المريضة ويساهمان في الشعور بعدم الراحة. في هذه الحالة يجب غسل العدسات اللاصقة الطبية بالماء المخصصة لها ثم إعادة وضعها في العين.


    إذا نسيت المريضة نزع العدسات اللاصقة في فترة الليل ونامت وهي في عينيها قد يتسبب هذا الامر في إلتهاباتٍ في القرنية، جرح العين ومشاكل أخرى تحول دون تمكنها من وضع العدسات اللاصقة مرةً أخرى.

  • thinkstock©يجب تنظيف اليدين قبل إستعمال العدسات












    • إغسلي يديك بالصابون قبل وضع العدسات اللاصقة الطبية.
    • إرمي المياه والعدسة في كفة اليد ثم انزعي العدسة بإصبع السبابة من دون استعمال الظفر لئلا تخدشيها.
    • لا تستعملي العدسات لوقتٍ أطول من المدة المحددة لها تفاديًا لالتقاط الحساسية والالتهابات.
    • لا تأخذي عدسة الآخرين ولا تشاركي عدستك مع أي شخص لانها قد تحتوي على أمراض معدية.
    • إذا شعرت بإحمرارٍ في العين، وجود إفرازاتٍ غريبة، شعور بالحكة أو صعوبة في تحديد الاشخاص أو الاغراض، توجهي فورًا الى الطبيب الاخصائي لمعالجة المشكلة.


    العدسات اللاصفة إكتشافٌ رائع إلا أنها تحتاج الى العناية تفاديًا للامراض المعدية والمشاكل التي يمكن أن تسببها. استخدميها بإتقان ووعي لتنعمي بفوائدها وتتجنبي سلبياتها.


الكاتب

Dany Abou Haydar - المحرر

صحافية، نلت إجازة في الإعلام المرئي والمسموع من الجامعة اللبنانية، عملت لخمس سنوات في مجال التجميل وكانت لي خبرة في التعليم لمدة سنة إضافةً الى...

تابع
Close

تسجيل الدخول إلى حياتك

تسجيل الدخول إلى حياتك
Close

Do you want to use the mobile version ?