ارتفاع هرمون الاستروجين: كل ما يجب أن تعرفيه عنه

Eman El Sayed
123rf - luckybusiness

 

هرمون الإستروجين هو الهرمون المسؤول عن الأعضاء الجنسية للأنثى حيث يسمى هذا الهرمون بـهرمون " الأنوثة ".

 

هرمون الإستروجين، يتحكم بالصفات الأنثوية عند المرأة كما أنه يؤثر على للثديين والمنطقة السفلية لها. من المعروف أن الرجال لديهم نسبة من هرمون الاستروجين ولكن بنسبة ضئيلة أما بالنسبة للنساء فهو الهرمون الأنثوي الأساسي. على سبيل المثال فإن الإستروجين من أهم الهرمونات المسؤولة عن التغيرات في الجسد عند بلوغ الفتاة. أي خلل بهذا الهرمون يؤثر على نمو وكثافة الشعر، كما يؤثر على الدورة الشهرية.

 

قد يحدث خلل في هذا الهرمون للعديد من الأسباب التي سوف نستعرضها في هذا بالمقال بالإضافة إلى نصائح للمحافظة على المعدل الطبيعي لهذا الهرمون.

 

أسباب إرتفاع هرمون الإستروجين

حسب الدكتور أسامة محفوظ، إستشاري النساء والتوليد بطب بنها، هرمون الإستروجين من أهم الهرمونات للمرأة الحامل. يعمل على ضبط مستوى هرمون البروجيسترون المسؤول عن نمو الجنين وتطوره، بالإضافة إلى أنه المسؤول عن تنظيم خروج البويضة وحدوث الدورة الشهرية.

 

أي إضطراب يحدث في انتظام الدورة الشهرية يكون بسبب خلل في هرمون الإستروجين ومن أكثر الأسباب التي تؤدي إلى إرتفاعه، إقتراب المرأة من سن اليأس، أو الإصابة بأمراض المبايض في الرحم مثل التكسيات مع وجود أورام ليفية. تؤدي زيادة الوزن والسمنة المفرطة إلى إضطراب في مستوى الهرمون أيضاً. هذا بالإضافة إلى تناول بعض الأدوية أو المنشطات الهرمونية من أجل تأخير الحمل أو تعجيله وكذلك تنشيط المبيضين في حالة الرغبة بالإنجاب عن طريق الأنابيب. كل هذا يؤثر على الإستروجين ويتسبب بارتفاعه إرتفاعاً شديداً إذا لم يتم أخذ بعض الأدوية تحت إشراف الطبيب.

 

أعراض إرتفاع هرمون الإستروجين

يوجد الكثير من الأعراض التي تشير إلى إرتفاع هرمون الإستروجين. عند حدوث إجهاض متكرر فإن هذا يؤكد أن هرمون الإستروجين يؤثر على هرمون البروجسترون، مما ينتج عن حدوث نزيف وبالتالي إجهاض الجنين. زيادة هذا الهرمون يؤثر على كثافة البطانة الرحمية وسمكها، مما يجعل هناك صعوبة في تجانس الجنين معه.

 

تأخير الحمل يؤكد إرتفاع هذا الهرمون لأنه يؤثر على قناة فالوب، حيث انها المسؤولة عن إخراج البويضة من داخل المبيض كل شهر. كذلك يؤدي إرتفاع هرمون الإستروجين إلى إنقطاع الطمث لأن ارتفاعه يؤدي إلى ضعف الخصوبة والتبويض. هذا بالإضافة إلى الشعور بتقلصات شديدة وآلام غير محتملة قبل نزول الدورة الشهرية.

 

قد تشعر المرأة بآلام شديدة في الثدي بمجرد لمسه، لأن الجسم يقوم بتخزين كمية كبيرة من الماء. من أعراض ارتفاع هرمون الإستروجين زيادة الوزن، مع شعور المرأة بتقلبات مزاجية حادة في أوقات متفرقة من الشهر دون سبب واضح.

 

نصائح للمحافظة على إتزان هرمون الإستروجين

هناك بعض النصائح التي تجعلكِ تحافظين على إتزان مستوى هرمون الإستروجين في الدم دون زيادة أو نقصان. ففي البداية يجب عليكِ أن تكثري من تناول الخضروات والفواكه، ووضعها في كافة الوجبات الرئيسية مع الإبتعاد نهائياً عن الأطعمة الحارة أو الحامضة أو التي تحتوي على الكثير من التوابل. حاولي الإبتعاد عن الوجباب السريعة، لأنها تحتوي على نسبة كبيرة من الدهون المشبعة التي تزيد الوزن بشكل ملحوظ مما يؤثر على نسبة الإستروجين. من الضروري الحرص على إدخال بذور الكتان او بذور الصويا في الوجبات الرئيسية، وتجنب تناول الحلويات والسكريات. 

 

تجنبي التدخين وكافة المواد التي تحتوي على نسبة كبيرة من الكافيين، مع ضرورة الحرص على تنشيط الدورة الدموية،  من خلال ممارسة الرياضة كالمشي والجري والذهاب إلى صالة الجيم.

 

كذلك فإن من أهم النصائح التي يجب الحرص عليها يومياً، شرب كميات وفيرة من المياه. فالماء سر الحياة وأساس الصحة.

 

بالإضافة إلى ذلك لا تتناولي حبوب منع الحمل بدون إرشاد طبيبكِ النسائي الخاص، فإن هذه الحبوب تحتوي على هرمونان الإستروجيت والبروجيرترون (بعضها يحتوي فقط على هرمون واحد) وقد لا تصلح للمرأة التي تعاني من خلل أو عدم توازن في نسبة هرمون الاستروجين.

 

إذا قمتِ بإتباع هذه النصائح سوف تحافظين على مستوى هرمون الإستروجين في الدم معتدلًا. إذا أحسست بأي من الأعراض التي تكلمنا عنها في هذا المقال لا تنسي أن تستشيري طبيبكِ النسائي الخاص لمعرفة إن كنت تعانين من ارتفاع في هرمون الاستروجين.

مواضيع أخرى قد تهمّك

إعلانات google

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع