كيف تتصرف مع زوجتك خلال الدورة الشهرية

Fatima-Zahrae
123rf Marcos Calvo Mesa

ينبني الزواج السليم على التضامن ومساندة الزوجين لبعضهما البعض. يمكن اعتبار العادة الشهرية أول إختبار صغير ممكن أن يمر منه الزوج ليظهر مدى قربه ومتانة العلاقة بينه وبين زوجته. 

 

يقول أحد الأزواج الجدد أنه وعند بداية الدورة الشهرية لزوجته، وجدها تشتكي من ألم شديد في البطن، إلا أنه وكأغلب الرجال لم يعرف ماذا عليه أن يفعل في هذه الحالة. لذا قرر أن يتجنب الحديث معها بهذا الشأن ويتهرّب منه لكونه لا يدرك ماهية ومتطلبات هذه الفترة التي تبدو غامضة بالنسبة للرجال عموماً. يعتبر الكثير من الرجال أن الدورة الشهرية عملية مثيرة للتقزز وأن عليه فقط الإبتعاد عن زوجته خلال تلك الفترة إلا أن هذا لا يبدو صحيحاً لمن يريد أن يوثّق علاقته بزوجته ويسعد بحياته معها.

 

سنقدم للأزواج من خلال هذا الموضوع بعض نصائح الخبراء في كيفية تعامل الرجل مع زوجته أثناء فترة العادة الشهرية.

 

أهمية إدراك الزوج معنى العادة الشهرية للزوجة

إذا كنتَ تريد علاقة قوية وعميقة مع زوجتكَ تستمر مدى الحياة فعليكَ أن تكون ملماً بمثل هذه الأمور، لتكون داعماً لها عندما تحتاج هي منكَ للدعم. الدعم المتبادل في كل المواقف هو ما يميز العلاقة الناجحة ويضمن الإستقرار الشخصي والنفسي للزوجين.

 

عليكَ أن تفكر قليلاً في سلوكِ زوجتكَ خلال تلك الفترة، هل يزيد الخلاف والجدال بينكما عند بداية دورتها الشهرية؟ هل فكرت أن التغيرات الهرمونية التي تمر بها في تلك الفترة تزيد من قلقها وعصبيتها وتجعلها تشعر بالإكتئاب فضلاَ عن الألم الجسدي الذي تحس به؟

 

بحسب الخبراء هناك خمسة أمور أساسية على الرجل الإهتمام بها خلال مرور زوجته بفترة العادة الشهرية.

 

1- تجنب السخرية

لا غضاضة من إلقاء الدعابات لإضحاك زوجتك في تلك الفترة، لكن عليك تجنّب السخرية منها بعبارات من قبيل "هل نحن في هذه الفترة من الشهر مرة أخرى؟" مثل هذه العبارة تجعلها تشعر بالحرج وبأنها في موضع إتهام، بدلاً من أن تشعر بدعمكً، تجنب كذلك التعليقات الوقحة التي تزيد من توتر زوجتكَ وعصبيتها.

 

2- عليك معرفة موعد دورتها الشهرية

بمعرفتكَ مواعيد دورة زوجتكَ الشهرية ستكون ملماَ بالتغيرات المزاجية التي تشعر هي بها وتكون أكثر حساسية وتفهما بهذا الشأن. كذلك ستعرف متى تكون متعبة جسدياً ومتى يبدأ النزف إستعداداً للتوقف عن ممارسة العلاقة الحميمة، لكن لا تدع إبتعادكما الجسدي يبعدكَ عنها معنوياُ أيضاً، لكون التصرف معها بإهتمام سيزيد من ثقتها فيكَ وستعرف أنكَ دائماً حاضر في حياتها ومهتما بها.

 

3- التغيرات الهرمونية

عليكَ فهم التغيرات الهرمونية التي تمر بها المرأة على مدار الشهر وهو ما سيوفر لكَ الفرصة لمعرفة أفضل الأوقات التي يمكن فيها الإستمتاع بممارسة العلاقة الحميمة سواءَ لكَ أو لزوجتكَ. إعلم أنه في بعض الأوقات ستجد إقبال زوجتكَ على العلاقة الزوجية أكبر بكثير من أوقات أخرى لا تستغرب الأمر لكون ذلك ناتج عن التغيرات الهرمونية التي تمر بها.

 

4- لا تهرب

من المعروف أن النساء تفضل الإنفراد بنفسها خلال دورتها الشهرية، لكن لا يعني ذلك أن تهرب منها طوال الوقت وتتجنب أي حديث معها. هي تريد أن تحس أنكَ قريب منها وتهتم لأمرها، لكن في نفس الوقت تريد مساحتها الخاصة بسبب ما تتعرض له من ألم ونزف وتغيرات في المزاج.

 

5- إعتني بها

عليكَ إظهار مدى إهتمامكَ بزوجتك في تلك الفترة، كأن تجهّز لها مشروب دافئ على سبيل المثال أو تحتضنها برقّة، ليس عليكَ القيام بالكثير من أجلها، لكن ليس عليك أيضاً أن تكون فجاً في إسلوب تعاملك معها. يمكنكَ ببساطة أن تحمل إليها قطعة صغيرة من الشوكولاتة عند عودتكَ إلى المنزل، فقطعة من الشوكولاتة ستحفّز إنتاج السيراتونين وتحسّن من مزاجها، في نفس الوقت تشعرها بأنكَ مهتم بها ولا تشعر بالقرف أو الإستياء منها خلال تلك الفترة الحساسة من الشهر.

مواضيع أخرى قد تهمّك

إعلانات google

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع