من هو الأخصائي الجنسي ومتى يجب زيارته؟

Fatima-Zahrae
123rf Katarzyna Białasiewicz

من هو الأخصائي الجنسي ومتى يتوجب زيارته؟ إن كنتِ تتساءلين، فإليك كل ما يجب عليكِ معرفته.

 

حان الوقت لتجاوز الصور النمطية والأفكار الخاطئة التي تجول بذهننا حول ماهية الأخصائي الجنسي. في هذا المقال، سنكشف لكِ عالم الجنس جاك واينبيرغ عن حقيقة ما يجري داخل مكاتب الأخصائيين الجنسيين لدى زيارتهم. هل على الزبون التجرد من ملابسه عند الكشف؟ من هو أخصائي الجنس وما هو دوره؟ متى ينبغي زيارة مكاتب الإستشارة الجنسية؟ للإجابة عن هذه الأسئلة وأخرى غيرها، ندعوكِ لمتابعة المقال التالي.

 

الأخصائي الجنسي هل هو طبيب؟

أخصائي علم الجنس ليس طبيباً، لذلك لا يمكنه إصدار وتحرير وصفات طبية. في المقابل، يمكن للطبيب المعتمد أن يصبح أخصائياً جنسياً بشرط أن يتلقى تدريباً رسمياً في معهد أو جامعة لعلم النفس. يتمحور دور الأخصائي الجنسي في فهم سيرورة العملية الجنسية وكيف يمكن لهذه الأخيرة أن تتحول لشهوة بحثة، ذلك السلوك الغريزي الذي يهدف أساساً للتكاثر من شأنه توليد أحاسيس وشهوات دون أن يؤدي بالضرورة للإنجاب وتأسيس أسرة.

 

هل يطلب الأخصائي الجنسي من زبنائه التجرد من ملابسهم؟

تتمحور زيارة الأخصائي الجنسي بالأساس حول الحوار. لا يسمح للأخصائي لمس الزبون أو الكشف عنه. داخل مكاتب الاستشارة الجنسية، يقوم المرضى بالحديث عن مشاكلهم الجنسية، حيث يتم العلاج في ثلاث مراحل، الاستماع، تقييم المشكل ثم إعطاء النصائح. وفقا لواينبيرغ، يقوم المختص بتحليل أسباب المشكلة خلال الجلسات لكي يتم العثور على إجابات مناسبة للمرضى، كما يمكنه دعوة المريض لممارسة بعض التمارين والاختبارات في محاولة للوصول للجواب النهائي.

 

هل يجب زيارة مكاتب الاستشارة الجنسية كأزواج؟

يمكن للأزواج التردد على المختص كل واحد على حدا قبل البدء في جلسات الاستشارة الزوجية الثنائية. الجلسات الفردية من شأنها أن تساعد في حل مشاكل جنسية مشتركة بين الزوجين. علاوة على ذلك، فالجلسات مع أخصائي الجنس لا تقتصر فقط على الأزواج، حيث يمكن للأشخاص الذين تعرضوا لمواقف صادمة (اعتداءات، اغتصاب، عنف...) طلب المساعدة من علماء الجنس لتجاوز مثل هذه الأزمات.

 

هل ينصح المختص الأزواج بالخيانة أو الانفصال؟

كوسيلة علاجية وعندما يصل الأزواج مع المختص لطرق مسدودة، يحدث أن يوصي الأخصائي مرضاه بالانفصال لكن لا يمكنه أبداً أن يوصي بالخيانة الزوجية! لكن لا يجب أن ننسى أنه في غياب الجماع وانعدام الإثارة الجنسية، تصبح فكرة الخيانة واردة في عقول الشريكين بالرغم من حضور الرابط الأسري والمودة بين الزوجيين. قد يصرح أحد الزوجين في محادثته السرية مع الأخصائي على إقدامه أو رغبته في عيش علاقات عابرة لتعويض النقص الذي يحس به. هنا يأتي دور الأخصائي الذي يحاول إظهار مدى سوء هذا التفكير. أما بالنسبة للانفصال، فيحدث عندما يصل الزوجان لنهاية طريقهما معاً، ساعتها تكون هناك إمكانية الانفصال المؤقت أو حتى النهائي.

 

هل يجب زيارة الأخصائي الجنسي فقط عند وقوع المشاكل؟

هذا خطأ شائع! يقول جاك واينبيرغ "مثلما نذهب لرؤية المحاسب أو موظف المصرف للحصول على نصائح مالية، ينبغي كذلك استشارة مختصي علم الجنس بحثاً عن نصائح علائقية". من المؤسف أن الأزواج ينتظرون لحين حدوث مشاكل مستعصية ليقرروا بعدها اللجوء للإستشارة، ماذا لو أننا نطلب المشورة حتى وإن كنا نرى أن كل شيء على ما يرام؟ ألن يحسن ذلك من العلاقة ويجعلها أكثر متانة وأقل عرضة للمشاكل؟

 

إستشارة مكاتب علماء الجنس دون أن يكون السبب درامياً يعد بمثابة إجراء وقائي، خاصة عندما يكون الزوار من فئة الشباب، حيث يساعدهم ذلك على التفريق بين الواقع والخيال المستوحى من الأفلام الإباحية وبناء حياة جنسية سليمة سواء من الناحية الفيزيائية أو النفسية.

مواضيع أخرى قد تهمّك

إعلانات google

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع