4 طرق لإثارة الزوجة لعلاقة جنسية ممتعة

Mohamed Omran
123rf-Anna Bizoń

المعاشرة الجنسية من أساسيات سعادة الحياة الزوجية ومثلما نهتم دائمًا بالبحث عن طرق سحرية لجذب الزوج وإثارته أثناء الجماع، فلا بد أن نتطرق إلى الأمور التي تثير الزوجة وتُشعرها بالنشوة الجنسية.

 

يعتبر فراش الزوجية من أكثر الأماكن التي تسبب سعادة قوية للمرأة أثناء لقائها مع زوجها وتكون هذه اللحظات من أسعد اللحظات التي تعيشها مع زوجها. لكن على الجانب الآخر، تعتبر بعض النساء أن فراش الزوجية هذا من أكثر الأماكن التي يشعرهن بالنفور وعدم الرغبة وتكون أسوأ لحظاتهن وذلك بسبب عدة عوامل تجعل المرأة لا تصل للشهوة واللذة الجنسية بأعلى درجاتها. تحتاج المرأة المزيد من الوقت والصبر من الزوج لكي تصل للإثارة فهي تختلف كثيرًا عن طبيعة الزوج الذي يثير بشكل فعال وسريع.

 

لذلك حرصنا على أن نقدم مجموعة من الطرق والخطوات التي تتسبب في إثارة المرأة وتحضرها تدريجيًا للعلاقة الحميمة.

 

1- الحديث الرومانسي

من الوسائل التي تساهم في إثارة الزوجة بنسبة عالية هو كلام الحب والرومانسية الرائع والجذاب والذي يشعرها بأنوثتها وبجمالها وأنه يحبها. لكن هناك رجال كثيرة تتجاهل هذه النقطة وتبدأ بممارسة العلاقة الحميمة دون مداعبة المرأة بالكلام ويعتبرون أن الكلام الرومانسي وكلمات الحب شيء مبالغ فيه، هذا على عكس المرأة تمامًا الذي تتأثر كثيرًا بالكلام وبسماع عبارات الحب والغزل والمدح بجمالها وبرقتها مع التغزل بجسدها وبعطرها وملابسها المثيرة. فهذه الطريقة تترك أثرًا فعالًا في إثارة الزوجة ومتعتها بشكل كبير.

 

2- التقبيل

من أول الطرق السحرية التي لها مفعول مذهل في إثارة الزوجة هي التقبيل. لا يوجد امرأة لا تثار عن طريق تقبيلها بشكل مثير وحنون. تعتبر القبلات المفتاح والمدخل الرئيسي للعملية الجنسية بأكملها. لذلك يجب على الزوج أن ينتبه كثيرًا لهذه المسألة وعليه أن يعرف أن القبلات تساهم بشكل كبير في استثارة الزوجة. هناك مناطق معينة بجسد المرأة تتأثر كثيرًا بالقبلات من أبرزها الشفتين ومنطقة العنق ومؤخرة الرقبة. هذا بالإضافة إلى صدرها ونهديها وظهرها وخلف أذنيها ساعديها وفخذيها أيضًا. كلما قضى الرجل في تقبيل زوجته طوال ممارسة العلاقة الحميمية كلما زادت سعادتها وإثارتها بنسبة كبيرة، ذلك لأن جميع هذه المناطق تحتوي على نهايات عصبية شديدة الحساسية.

 

3- المداعبات الجنسية

المداعبات الجنسية من أكثر الطرق التي تثير الزوجة بل هي أساس وصولها إلى الرعشة واللذة الجنسية وللأسف الشديد يتجاهل الكثير من الأزواج هذه المسألة تمامًا ويقوموا بممارسة الجماع دون الإعتماد على المداعبات. يمكنك أن تجرب أولاً إثارة الزوجة عبر المداعبة باللمس. يمكنك أن تقوم بتدليك أي جزء من أجزاء جسد زوجته أثناء المعاشرة الحميمية مثل يديها أو ظهرها أو بطنها أو قدميها. ثانياً عليك بملامسة المناطق الحساسة لدى المرأة مثل حلمات ثدييها، وبظرها بأطراف أصابعك، فهذه من أكثر المناطق إثارة في جسم المرأة بالإضافة للمس المهبل والشفرتين.

 

4- النظافة الشخصية

يجب ألا نغفل عن هذه النقطة الهامة لإثارة الزوجة وهي حالة الزوج والاهتمام بنظافته الشخصية وبعطره وبمظهره داخل المنزل وأثناء المعاشرة الجنسية. لا بد من أن يغتسل جيدًا ويضع الروائح الجميلة والمثيرة حتى لا تنفر منه الزوجة وبالتالي لا تصل للرعشة والنشوة الجنسية. على الزوج أن يهتم بمظهره وأن يرتدي الملابس التي تظهر عضلات جسده. كذلك لا بد من أن يتسم الزوج بالحنية والقسوة في نفس الوقت وذلك أثناء الجماع. فيمكنه أن يحتضن زوجته ويضمها إلى صدره ويقوم بتلبية رغباتها. في نفس الوقت يكون قويًا بمعنى أن يقوم بحملها بين ذراعيه مثلًا مع ضمها بقوة و إن كان ذلك من رغبات الزوجة، يمكن استخدام العنف الخفيف معها. فهناك بعض النساء اللواتي تفضلن ممارسة الجنس العنيف مع زوجهن وهذا يثيرهن بشدة. لهذا على الزوج ان يتحدث مع زوجته بكل صراحة وليعرف كيف يمكنه أن يثيرها ويصل بها إلى النشوة.

مواضيع أخرى قد تهمّك

إعلانات google

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع