الجماع: هل يتوقف بعد سن اليأس؟

Mohamed Omran

 

قد تتأثر الصحة الجنسية كثيرًا للمرأة التي تبلغ سن اليأس وذلك نتيجة حدوث خلل في التغيرات الهرمونية لها بعد انقطاع الدورة الشهرية بالإضافة لشعورها بحالات من الملل والروتين.

 

تعرضها أيضًا للعديد من الخلافات والمشاكل الحياتية التي تزداد الأمور توتر بينها وبين زوجها بالإضافة لأمور الحياة الصعبة ومشاكل أبنائها. تعاني المرأة بعد سن اليأس قد من العديد من المشكلات الصحية والجمالية التي تسبب لها انزعاجا كبيراً. تشعر بالتعب والوهن الشديد ولا تهتم بجمالها وأنوثتها بعد بلوغها لهذه المرحلة. لذلك تؤثر هذه العوامل على صحتها الجنسية وتسبب لها فقدان في الرغبة والإثارة وتقليل رغبتها بممارسة الجنس مع زوجها. هذا بالإضافة لإصابتها بحالة من الفتور والضعف الجنسي.

من خلال هذا المقال سوف نعرف هل بالفعل تنخفض رغبة المرأة في ممارسة الجماع بعد بلوغها سن اليأس؟ وماهي النصائح التي يمكنها أن تتبعها لكي تستعيد بريق العلاقة الحميمة مرة أخرى؟

 

-هل يتوقف ممارسة الجماع بعد سن اليأس؟

بالتأكيد لم يتوقف الجنس وممارسة العلاقة الحميمة بعد بلوغ المرأة سن اليأس ولكن قد تنخفض الرغبة قليلًا بسبب تغيرات الهرمونات الجنسية حيث بعد انقطاع الطمث يحدث انخفاض لهرمون التستوستيرون هرمون الاستروجين وبالتالي سوف يؤدي إلى انخفاض رغبتها بالنشاط الجنسي.

بالإضافة إلى الأعراض المصاحبة لانقطاع الدورة الشهرية وهي إصابة المهبل بالجفاف مع الشعور بالتعب والخمول والإرهاق. الشعور أيضًا بارتفاع في درجة الحرارة بصفة مستمرة.تشعر المرأة أيضًا بحالة نفسية سيئ فجميع هذه العوامل قد تؤثر بشكل سلبي على الحياة الجنسية للمرأة التي تبلغ سن اليأس.

مع ذلك قد يوجد بعض الدراسات العلمية التي تثبت أن الحياة الجنسية لدى المرأة تزدهر بعد سن الـ 40. ذلك لأن المرأة تكون قد انتهت من فترات الحمل والرضاعة وارتاحت من قلق حسابات التبويض وأيام الإصابة مما يجعلها تشعر بالراحة والهدوء والاسترخاء. كما أن أبنائها يكونون قد كبرت واستقلوا بحياتهم مما يمنحها فرصة الاستمتاع بحياتها الجنسية مع زوجها.

 

-  هناك مجموعة من النصائح التي يمكن للمرأة أن ن تتبعها لكي تستعيد بريق العلاقة الحميمة مع زوجها مرة أخري ومن أبرز هذه النصائح:

 

1-أن يكون هناك مشاركة بين الزوجين ويستغلون فرصة أن أبنائهم قد استقلوا بحياتهم ويقومون بتحقيق ما كانوا يحلمون به. فيمكنهم السفر لمكان بعيد وهادئ لكي يستعيدوا ذكرياتهم سويًا. أو بإمكانهم أن يقومون بممارسة الرياضة من خلال الاشتراك في إحدى النوادي أو الصالات الرياضية، أو الذهاب إلى السينما أو مشاهدة فيلم قديم رومانسي في المنزل يعيد لهم ذكريات الماضي. فكل هذا قد يساعدهم بشكل كبير على التقارب والألفة واستعادة النشاط الجنسي من جديد.

 

2-حاولي عزيزتي المرأة أن تهتمي بنفسك أكثر ولا تقولين لنفسكِ أنك كبرتي ولا يجوز الاهتمام بنفسكِ. فعليكِ الاستحمام دائمًا وعمل المساج لكي تسترخي عضلات جسمكِ والشعور بالراحة وبالتالي سوف تزداد رغبتكِ ومتعتكِ بممارسة الجماع مثل ما كان مرة أخرى. يمكنكِ الاستحمام دائمًا بالماء الفاتر والمطهر الخالي من الصابون. ابتعدي تمامًا عن استخدام الصابون في عسل المناطق الحميمة حتى لا يتفاقم جفاف المهبل.

 

3-أثناء ممارسة العلاقة الحميمة احرصي على استخدام زيوت التلزيق وكريمات الترطيب من أجل المهبل والقضاء على الجفاف مثل كريم "الاستروجلايد"، و"هلام كي واي". يمكنكِ تناول أقراص أو حبوب الاستروجين التي تخفف من جفاف المهبل وتزيد من الشعور بالإثارة أو استخدام غسول الاستروجين المهبلي داخل المهبل لكي يعيد الأنسجة المهبلية إلى حالتها قبل انقطاع الطمث. لكي يمنح المهبل المرونة والليونة ويقلل من الشعور بالألم أثناء الجماع نتيجة للجفاف الذي يصيب المهبل.

 

4-الابتعاد عن تناول أدوية الاكتئاب لأنها تخفض من الرغبة الجنسية وتحد من الشعور بالإثارة أو إذا كانت المرأة تعاني من ارتفاع في ضغط الدم وتتناول أدوية الضغط فعليها استشارة الطبيب وتستبدل هذه الأدوية بغيرها أو تتناول معها حبوب الاستروجين الذي يزيد من ارتفاع الهرمونات الجنسية وتعزز من الدافع الجنسي المرأة بعد سن اليأس.

 

5-يمكنكِ تهيئة أجواء غرفة النوم مع وضع مفارش جديدة ورائحة عطرية قوية تعزز من الشعور بالرغبة والإثارة الجنسية مع محاولة التقارب من شريك حياتك ولكي تخففا عن بعضكما الضغوط النفسية والاجتماعية. حاولي بقدر الإمكان اسعاد نفسكِ لكي ترتفع معنوياتكِ خاصة في هذه المرحلة لتجنب الشعور بالتوتر والقلق والانفعال والعصبية نتيجة القيود والالتزامات والمسؤوليات الحياتية. حاولي أيضًا أن تخلقي أجواء من الفرحة في المنزل وتحديث مع شريك حياتك كثيرًا لكي يتفهم وضعكِ.

مواضيع أخرى قد تهمّك

إعلانات google

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع