ما هي علامات وأسباب الإجهاض؟

Fatima-Zahrae
123rf Vadim Guzhva

للأسف قد تتعرض الحامل لما يعرف بالإجهاض المنذر أو المفاجئ، الذي يستدعي خضوعها للرعاية الطبية المكثّفة لمحاولة إنقاد الجنين.

 

حرصاً منا على سلامة الأم الحامل نقدم لكِ العلامات التي قد تنذر بإحتمال حدوث الإجهاض وأسباب حدوثه وما هو الواجب عليكِ لحماية نفسك إذا ما تم الإجهاض بالفعل. لذلك يجب أولاً أن نُعرف عما هو الإجهاض. يمكن تعريف الإجهاض بأنه فقدان الجنين في الفترة ما قبل تمام الأسبوع العشرين من الحمل أي قبل تمام الشهر الخامس من الحمل، يسمى هذا النوع من الإجهاض "الإجهاض العفوي" أما فقدان الجنين فيما بعد هذه المرحلة فيعرف بالولادة المبكرة أو بالإجهاض القسري.

 

ما هي علامات الإجهاض؟

يوجد بعض العلامات التي تنذر الحامل بإحتمالية حدوث الإجهاض وقد تحدث كلها أو يحدث بعضها وعلى السيدة الحامل طلب الرعاية الطبية في حالة ظهور بعض أو كل هذه العلامات. أهمها هي حالة وجود تشنجات بمنطقة أسفل البطن سواء كانت هذه التشنجات مستمرة أو متناوبة وحالة النزيف المهبلي أو وجود بقع دموية بكميات قليلة أو كبيرة مع ألم في منطقة أسفل الظهر. يتراوح هذا النوع من الألم ما بين الخفيف والمتوسط إلى الحاد وغير المحتمل. قد يحصل الإجهاض أيضاً بعد نزول قطع من الدم المتجلط من المهبل والشعور بالغثيان والضعف والدوار مع إرنفاع حرارة جسم الحامل من المؤشرات على احتمالية الإجهاض.

 

أسباب الإجهاض المختلفة

بحسب الخبراء فإن أغلب حالات إجهاض الجنين في المراحل المبكرة من الحمل ترجع إلى عيوب وراثية في تكوين الجنين تؤدي إلى تشوهات تمنع استكمال الحمل. قد تفقد الأم حملها أيضاً نتيجة إصابتها بعدوى ميكروبية أو إذا ما كانت ضعيفة البنية ومصابة بالأنيميا على سبيل المثال.

 

قد يحدث الإجهاض أيضاً في حالة وجود خلل هرموني بجسم الأم، سواء في الهرمونات المفرزة من الغدة الدرقية أو الغدة النخامية أو في حالة وجود تشوهات خلقية في رحم الأم. إن كانت الأم مدخنة أو تتعاطى المواد الكحولية بكثرة أو المخدرات فإن احتمالية الإجهاض تتضاعف.

 

إصابة الأم بمرض السكري سواء السكري المزمن أو السكري الذي يصاحب الحمل في بعض الحالات يؤثر كذلك على احتمالية حدوث الإجهاض كما أن إصابة الأم بالأمراض المناعية مثل مرض الذئبة الحمراء أو أمراض خطيرة في القلب أو الكبد أو الكلى قد تسبب الأجهاض.

 

التعرض للإشعاع من الأسباب التي تؤدي إلى الإجهاض وهو ما قد يحدث للسيدات العاملات في مجال الأشعة الطبية. يحدث الإجهاض أيضاً نتيجة المجهود البدني العنيف أو التوتر النفسي أو التعرض لحادث أو إصابة على منطقة البطن وهو قد يحدث بسبب سن الأم أيضاً سواء كانت تحت 18 سنة أو أكبر من 40 سنة.

 

الوقاية من الإجهاض

من أجل الوقاية من الإجهاض حاولي سيدتي الحامل تناول الكثير من الخضراوات والفواكه. تناولي مكمل غذائي جيد يحتوي على النسبة المعتمدة من حمض الفوليك المهم لتكوين الجنين ومارسي رياضة خفيفة مثل المشي وتجنبي الرياضات العنيفة التي قد يحدث فيها إحتكاك بدني مع أخرين.

 

على الأم الحامل الإمتناع عن التدخين والمخدرات والمشروبات الكحولية وتجنب الجلوس في أماكن يوجد بها مدخنين تجنباً لتأثيرات التدخين السلبي. تجنبي أيضاً التوتر النفسي والقلق والغضب قدر الإمكان، حاولي الإسترخاء كلما أمكن لكِ ذلك ونيل قسط كافي من الراحة والنوم.

 

عملية الكحت بعد الإجهاض

إذا فقدت السيدة الحامل جنينها فعليها إجراء عملية كحت لإزالة بطانة الرحم وتنظيفه، كما قد يقوم الطبيب بوصف بعض الأدوية التي تنفذ نفس المهمة بدون عملية مع مراعاة حالة الأم وصحتها. من المرجح أن يصف الطبيب مضاد حيوي للسيدة التي فقدت جنينها منعاً لحدوث عدوى بكتيرية في أعقاب نزول الجنين والنزيف المصاحب للإجهاض.

مواضيع أخرى قد تهمّك

إعلانات google

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع