متى يبدأ الوحام؟

Fatima Ouidad
123rf Vadim Guzhva

 

عندما تكوني حاملاً ستجدين نفسكِ منذ الأسبوع الثاني عشر من الحمل تقريباً تشتهين بعض الأطعمة كما تنفرين من بعضها الآخر، هذا ما يسمى بالوحام.

 

قد تشتهين بعض الأطعمة كالفراولة المغطاة بالكريمة على سبيل المثال أو الأسماك المملحة أو غيرها التي قد لا تكون متوفرة في ذلك الوقت في بعض الأحيان فإن هذا الشعور هو ما يعرف بالوحام. أكثر السيدات الحوامل قد لا يعرفن لماذا يحدث الوحام وماذا يعني أن ترغب فجأة في أكل شيء ما وإلى متى ستستمر مثل هذه الرغبات. سوف نجاوب على كل هذه الأسئلة من خلال الفقرات التالية التي سنفسر لكِ كل ما يتعلق بالوحام في فترة الحمل.

 

تفسير الوحام

بحسب الخبراء فإنه من الطبيعي أن ترغب السيدة الحامل في أكل أطعمة معينة أو أكل أطعمة قد لا تبدو متجانسة ومتناغمة مع بعضها بالنسبة للأشخاص الآخرين، قد تكون هي نفسها لم ترغب في أكل هذه الأطعمة من قبل أو كانت لا تستسيغها.

 

تصل نسبة السيدات اللواتي تشعرن بالوحام خلال فترة الحمل من 50 إلى 90 بالمائة من النساء! لا يعرف الأطباء حتى الآن بشكل دقيق السبب العلمي وراء رغبتهن في أكل أطعمة ذات نكهة أو طعم أو ملمس محدد في تلك الفترة من الحمل.

 

قد تقع المسؤولية هنا على التغيرات الهرمونية الكبيرة التي تحدث خلال فترة الحمل أو قد يعود سبب شعور المرأة الحامل بالوحام إلى الجهد الكبير الذي تقوم به أجهزة جسمها في سبيل رعاية وتغذية الجنين. بالإضافة إلى ذلك قد يرجع الوحام إلى أسباب نفسية مثل حاجة المرأة للشعور بالراحة والرغبة في التدليل وخاصة في ظل تغير جسدها يوماً بعد يوم منذ بداية الحمل.

 

متى يبدأ الوحام؟

عادة ما يبدأ الوحام خلال الثلاثة أشهر الأولى من الحمل وقد يمتد حتى نهاية الشهر السادس ثم يختفي هذا الشعور تدريجياً خلال الشهور الثلاثة الأخيرة من الحمل. يقول الأطباء أنه في حالات نادرة للغاية تستمر المرأة في الشعور بالوحام حتى بعد الولادة، لذلك ليس عليكِ أن تقلقي في حالة استمر هذا الشعور بعد إنجابك لطفلكِ.

 

الجدير بالذكر أنه من الممكن ألا تشعر بعض النساء الحوامل بالوحام أو قد تشعرن به ليوم أو يومين وليس أكثر خلال فترة الحمل، بينما تقول نساء أخريات أن هذه الرغبة انتهت بمجرد وضع مولودهن.

 

النفور من الطعام

هو الصورة المقابلة للوحام، حيث تشعر بعض السيدات الحوامل بنفور شديد من بعض الأطعمة وهو شيء يحدث خلال نفس فترة الوحام. كلا الأمرين، الوحام والنفور من الطعام، ليس لهما أي علاقة بالغثيان والقيء اللذان يحدثان نتيجة الغثيان الصباحي لبعض الحوامل. اللحوم من أكثر الأطعمة التي لا ترغب المرأة الحامل في تناولها بل أن بعضهن لا يرغبن في شم رائحتها سواء كانت نيئة أو مطهية.

 

بحسب دراسة علمية بريطانية أجريت مؤخراَ فإن النساء اللواتي لم يصبن بغثيان الصباح خلال الحمل، أغلبهن يتبعن نظام غذائي نباتي أو لا يعتمدن فيه نظام تغذيتهن على اللحوم بشكل أساسي. يقول الخبراء إن النفور من اللحوم ربما يرجع إلى ما تحمله من ميكروبات قد تؤثر في صحة الجنين والأم الحامل.

 

ما هي الأشياء التي تتوحم عليها المرأة الحامل؟

عادة ما يكون طعام الوحام شيء شخصي ويختلف من حامل إلى أخرى، أكثر الأطعمة التي تشتهيها المرأة الحامل هي الفاكهة غير الموسمية وهذا غالباً ما يصعب المهمة على الزوج لإيجادها وتلبية رغبة زوجته، أيضاً الأيس كريم والعصائر والأطعمة المتبلة والأغذية الغنية بالكربوهيدرات. بعض النساء الحوامل قد يأكلن أشياء غير متناغمة مع بعضها البعض، حيث قد يشتهين أكل الأيس كريم مع المخللات في نفس الوقت!

إعلانات google

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع