نصائح لعلاج الخوف من الولادة

Yara Sharara
123rf/ Antonio Guillem

الشعور بالخوف والتوتر قبل اقتراب موعد ولادة الطفل من الأمور الطبيعية التي تتعرض لها كل امرأة حامل.

 

تسبب هذه المشاعر للأم الإحساس بالخوف والقلق والتوتر، فتزيد من ألم عملية الولادة وتسبب لها العسر أيضًا. الخوف والتوتر يؤثران بشكل سلبي على عملية الولادة ولابد من التخلص منهما، والحرص أيضًا على التفكير الجيد بشأن طفلكِ الذي تنتظرينه بكل حب وشوق ولهفة. يمكنكِ عزيزتي الحامل التغلب على هذه المشاعر السلبية تجاه الولادة من خلال اتباعك لبعض النصائح الهامة التي نقدمها لكِ اليوم من خلال هذا المقال. فقط كل ما عليكِ فعله هو قراءة هذا المقال جيدًا واتباع ما فيه من خطوات.

 

مارسي اليوجا و رياضة المشي

من النصائح الهامة التي تحد من شعوركِ بالخوف قبل الولادة، هي الحرص على ممارسة التمارين الرياضية البسيطة والمناسبة لوضع المرأة الحامل، مثل رياضة المشي ورياضة اليوجا. يساعد المشي قبل الولادة على التخلص من حالة التوتر والقلق لديكِ خلال الأيام الأخيرة من الحمل. تعمل رياضة اليوجا بشكل كبير على تهدئة الاعصاب واسترخاء العضلات والحد من ألم التوتر والخوف والقلق. تمنع أيضًا المرأة الحامل من التفكير السلبي والمأساوي الذي يراودها قبل الولادة. تخفف أيضًا رياضة المشي ورياضة اليوجا من آلام الولادة بشكل كبير وتسهل عليها العملية دون حدوث أي مشكلة. لذلك، قومي عزيزتي الحامل بممارسة التمارين الرياضية قبل موعد ولادتكِ بأسابيع قليلة للقضاء على الخوف.

 

اشغلي وقت فراغكِ

لكي تتغلبي سيدتي الحامل على مشاعركِ بالخوف والهلع من عملية الولادة، عليكِ بالكف عن التفكير في هذا الأمر. اتركي الأمور تسير كما تشاء و ابدأي بإشغال وقت فراغك بقراءة بعض الكتب التي تتناول المواضيع الجيدة عن الحمل والولادة. اختاري أيضًا الكتب التي تتحدث عن تربية الأطفال وأسمائهم واختاري اسم طفلكِ أو طفلتكِ وشاركي زوجكِ في الإختيار. هذا يسهل عليكِ الأمر ويضيع المشاعر السلبية التي تواجهينها. يمكنكِ أن تتتغلبي على هذه المشاعر أيضًا بتحضير ملابس طفلكِ قبل الولادة بعدة أشهر واغمريها بالحب والحنان. تحدثي إلى طفلكِ وتمتعي بلحظات الإنتظار والاشتياق لمجيئه إلى حياتك التي ستتغير إلى الأفضل. ابتعدي عن التفكير السيء بالولادة ولا تتذكري على سبيل المثال تجربة صديقة من صديقاتكِ لأن كل حالة تختلف عن الأخرى. قومي بتحضير حقيبة الولادة وضعي كل ما يلزمكِ بداخلها واستعدي لقدوم أميرك أو أميرتك.

 

فضفضي بمشاعركِ

من الأمور المفيدة جدًا ف التغلب على مشاعر الخوف والقلق والتوتر قبل الولادة، هي التحدث إلى الأشخاص القريبة منكِ عما تشعرين به. اتبعي أسلوب الفضفضة والتحدث عما يدور بداخلكِ،  لأن التحدث والتعبير عن مشاعرك بالخوف من آلام الولادة يخلصكِ تمامًا من شعورك بالتوتر والتشتت. كل من حولك يعلمون بالتأكيد أن هذه المشاعر النابعة منكِ أمر طبيعي قبل الولادة، لذلك فهم سوق يتفهمون وضعكِ ويقدرون مشاعركِ. قومي بالتحدث إلى طبيبكِ، والدتكِ، شقيقتكِ أو زوجكِ وتكلمي معهم عن مخاوفكِ المختلفة. هذا الحوار والنقاش سوف يخفف الضغط والاضطراب التوتري لديكِ كثيرًا.

 

اتبعي طريقة التدليك

تعتبر طريقة التدليك من الأمور الهامة التي يمكنكِ عزيزتي المرأة الحامل اللجوء إليها عندما يزداد حدة الشعور بالقلق والتوتر لديكِ كلما اقترب موعد ولادتك. تعد هذه الطريقة من العلاجات التكميلية للحصول على أعصاب هادئة ومتوازنة. تساعد طريقة التدليك الجسم على استرخاء العضلات وتنشيط الدورة الدموية وتوريد الدم إلى المخ والأنسجة المحيطة بالدماغ التي تخفف من حدة الشعور بالتوتر. تعمل أيضًا على تهدئة العضلات والاعصاب بشكل كبير. لذلك، دلكي سيدتي منطقة البطن والساقين بزيت اللافندر العطري فهو من أكثر الزيوت الآمنة على حملكِ وعلى الجنين.

 

تناولي الوجبات المهدئة

من الخطوات الهامة أيضًا التي تساعدكِ عزيزتي المرأة الحامل في السيطرة على حالات التوتر والخوف قبل الولادة، هي تناول الوجبات والأطعمة الصحية التي تعمل كمهدئ طبيعي للأعصاب. تساعد أيضًا على استرخاء العضلات والحد من التشنج أو التوتر أو الانفعال بمجرد التفكير بالولادة. من أهم هذه الأطعمة هي الأسماك الزيتية التي تحتوي على نسبة عالية جدًا من الأحماض الدهنية وأحماض الأوميجا 3. هذا بالإضافة إلى، تناول بعض الأعشاب الطبيعية التي تحد من الشعور بالتفكير السيء و تساعد على رفع الحالة المزاجية والنفسية لأعلى مستوياتها، منها شاي الكراوية أو شاي الحلبة أو الزنجبيل.

مواضيع أخرى قد تهمّك

إعلانات google

أيضاً في أمومة

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع