اعشاب و أطعمة لعلاج تأخر الحمل

Yara Sharara
  • 123rf/ Rafael Ben-Ari

    مشكلة تأخر الحمل من أصعب المشكلات التي تعاني منها المرأة بعد الزواج. فمنذ صغرها وهي تحلم بالأمومة وها هي قد لا تصبح أم أبداً، فهل هناك حل؟

     

    بعد الزواج تبدأ المرأة تنتظر انقطاع الدورة الشهرية لكن في الكثير من الأحيان لا يحدث الحمل، ومع انتظار الأيام والشهور يكون الاشتياق قاتل ومتعب نفسيًا. تلجأ المرأة للكثير من الطرق العلاجية وتذهب للطبيب المختص. ربما يكون هناك مشكلة تتعلق بها أو بزوجها تمنع من حدوث الحمل وتكون السبب في تأخر هذه الأمنية التي تراود عقل كل زوجة. لا تتردي عن تجربة الطرق الطبيعية واعلمي أن الطبيعة تقدم لك مجموعة رائعة من الأطعمة والأعشاب التي تساعد على علاج تأخر الحمل وتزيد من فرص حدوثه.

     

    تابعي هذا المقال وتعرفي على أهم النعم التي تهبك إليها الطبيعة لتعزيز فرصة حملكِ!

  • العسل

    123rf/ lublubachka

    من المعروف أن العسل يعالج الكثير من المشاكل الصحية ومن أبرزها مشكلة تأخر الحمل.

     

    يقوم العسل بتحسين أداء الحيوانات المنوية وإصلاح التالف منها لكي تمنح الفرصة لحيوان منوي واحد فقط من اختراق البويضة عند المرأة ويحدث الحمل. يحفظ العسل أيضًا من نشاط المبايض في إفراز البويضات لكي تلتقي بالحيوان المنوي ويحدث الإخصاب. يزيد العسل من نسبة الخصوبة لدى المرأة والرجل بشكل كبير. تناولي ملعقة من العسل الأبيض مرة واحدة في اليوم على الريق.

  • عشبة طلع النخيل

    Flickr/David Haberlah

    عشبة طلع النخيل ينصح الأطباء بضرورة تناولها بشكل منتظم لكل من تعاني من مشكلة تأخر الحمل.

     

    عشبة طلع النخيل مفيدة جدًا لعملية الإخصاب حيث تؤثر كثيرًا في عملية تحليل الهرمونات التناسلية. تساعد على نمو الأجنة وتقوية البويضات وزيادة حركة وعدد الحيوانات المنوية. هذا بالإضافة إلى أنها تقوم بتقوية أوتار الرحم مما تسهل من حدوث الحمل. قومي بخلط ملعقة كبيرة من طلع النخل مع ملعقة من العسل وامزجيهم في ربع كوب من الحليب او الماء واشربيه كل يوم في الدورة الشهرية حتى أن تنتهي. يمكنكِ عمل حمامات مائية من طلع النخيل واستخدميها لمدة عشرة أيام بعد انتهاء الدورة الشهرية بستة أيام.

  • ثمار كف مريم

    123rf -Supitcha Mcadam

    ثمار كف مريم تعد من أكثر الأطعمة التي يستخدمها أطباء الأعشاب البديلة التي تعالج مشاكل تأخر الحمل .

     

    يتم استخراج هذه الثمار من شجرة تسمى بالعفة ويتم استخدامها لكي تساعد على تنظيم الهرمونات التناسلية وتحفز من حدوث التبويض وهي تعتبر علاجًا قويًا وفعالًا لمعظم أنواع مشاكل العقم لدى المرأة والرجل. أثبتت الكثير من الدراسات الأمريكية أن ثمار كف مريم أو Vitex قادرة على علاج مشاكل التبويض ومشاكل الحيوانات المنوية. تزيد من تدفق الدم إلى الأعضاء التناسلية وتحفز من استقبال الرحم للأجنة. يوجد بعض المكملات الغذائية من هذه الثمار لتكون علاج رائع لتأخر الحمل.

  • القرفة والحلبة

    123rf/ Miroslawa Drozdowski

    هذا الخلطة العشبية تتميز بقدرتها الفائقة في علاج تأخر الحمل فهي تحتوي على القرفة التي تحفز من نشاط الرحم وتساعد على تقوية عضلاته واوتاره لاستقبال الاجنة.

     

    تقوم الحلبة بتنشيط الهرمونات المسؤولة عن حدوث الحمل وتساعد على تنظيم عملها بشكل سليم. أما الحبة السوداء أو حبة البركة فهي تلعب دورًا كبيرا في علاج مشاكل عدم حدوث الحمل والعقم. قومي بطحن القرفة والحلبة بكميات متساوية وقومي بمزجهم جيدًا وأضيفي لهما مطحون حبة البركة وتناوله يوميا ملعقة من هذا الخليط السحري المذاب في كوب من الحليب او الماء الساخن وملعقة من العسل واشربيه في اليوم الثاني من الدورة الشهرية حتى انتهائها واستمري على ذلك وسوف يتم علاج مشاكل العقم المتعددة.

  • الجمبري والمكسرات

    123rf/ Robyn Mackenzie

    تعد المكسرات والجمبري  والسلمون من الأطعمة المفيدة جدًا في علاج مسلمًا التبويض وعدم انتظام عمل الهرمونات التناسلية.

     

    من أهم هذه المكسرات هي حبات اللوز والفستق وذلك بسبب احتوائهما على المواد المضادة للأكسدة بنسبة عالية كما أنهما يعتبران مصدرًا أساسيًا لأحماض الأوميجا 3. كذلك هناك بعض الأنواع من المأكولات البحرية الممتازة في علاج جميع مشامل العقم والتي تزيد من فرص حدوث الحمل والتخصيب ومن أهمها الجمبري بأنواعه لأنه يحتوي على نسبة كبيرة من الزنك والفسفور التي تغذي الحيوانات المنوية وتقوي البويضات وتزيد من إفراز المبايض لها. كذلك أسماك السلمون والروبيان والتونة لأنها تحتوي على نسبة منخفضة من الزئبق ونسبة عالية من الفيتامينات والأحماض الدهنية التي تحفز من عملية حدوث الحمل.

إعلانات google