هل تسبب حبوب منع الحمل العقم؟

Fatima Ouidad
هل تسبب حبوب منع الحمل العقم؟

ما تأثير تناول حبوب منع الحمل على الخصوبة والحمل والإنجاب؟ وهل من الممكن أن تسبب العقم؟ هذا ما سنحاول الإجابة عنه.

 

حينما ترغب المرأة في منع الحمل أو تأخيره لفترة من الوقت، غالباً ما تلجأ لحبوب منع الحمل التي تكون خيارها الأول مقارنة بباقي وسائل منع الحمل الأخرى لكن، قد تتساءل النساء إن كانت لهذه الحبوب تأثير سلبي على الإنجاب فيما بعد أم لا؟ وهل ستؤثر على معدل خصوبتهن أو تتسبب في حدوث الإجهاض أو حتى العقم لا قدر الله في أسوء الحالات؟

 

تأثير حبوب منع الحمل على الخصوبة

أثبتت عدة دراسات علمية أن تناول حبوب منع الحمل حتى لو استمر بشكل منتظم لعدة سنوات، لا يتسبب في التأثير على الخصوبة بعد التوقف عن تناولها. لأن أثر الحبوب على المبايض يكون مؤقتاً، بدليل أن الحمل يحدث كثيراً للمرأة إذا ما نسيت تناول حبة واحدة فتستعيد خصوبتها من جديد.

 

تم إجراء دراسة على أكثر من ألفي امرأة تناولن حبوب منع الحمل لسبع سنوات. كانت نتيجتها أن نسبة 21%  منهن حدث لهن الحمل خلال شهر واحد من التوقف عن تناول الحبوب ونسبة79 % حدث لهن الحمل خلال عام واحد.

 

هناك دراسات أخرى أكدت أن الحمل يحدث للمرأة التي يتراوح عمرها بين 18 و28 عاماً بعد مرور دورتين أو أربع دورات شهرية من التوقف عن تناول حبوب منع الحمل. بينما يحدث للمرأة التي يتراوح عمرها بين 30 و34 عاماً بعد مرور ثلاث أو تسع دورات شهرية من التوقف عن تناول الحبوب.

 

هل تتسبب حبوب منع الحمل في الإجهاض

حسب الدراسات العلمية، فإنه لا يوجد دليل واحد أكد على أن الإجهاض قد حدث بعد توقف المرأة عن استعمال حبوب منع الحمل. أكدت نفس الدراسات أيضاً أن الجنين لا يصاب بتشوهات أو عيوب خلقية، لكن زيادة في الحرص، فإنه ينصح بالتوقف عن تناول الحبوب قبل الرغبة في حدوث الحمل بشهرين على الأقل، لأن الحبوب قد تتسبب في حدوث بعض التغيرات في الرحم، مما يمنع البويضة الملقحة من الانغراس في جدار الرحم بشكل صحيح.

 

تأثير هرمونات حبوب منع الحمل على الجسم

يتخلص الجسم بشكل تلقائي من الهرمونات التي خلفتها حبوب منع الحمل في الجسم مع الدم الفاسد الذي يخرج مع الدورة الشهرية، مما يعني أن المرأة تستطيع اتخاذ قرار الحمل بعد التوقف عن تناول الحبوب مباشرة أو انتظار فترة التأكيد كما سبق وتم توضيحه أعلاه.

 

الحفاظ على التغذية السليمة

بعد التوقف عن استخدام الحبوب وأثناء الاستعداد لحدوث الحمل، يجب أن تحافظ المرأة على التغذية الصحية والسليمة. ننصحكِ بشرب كميات وفيرة من الماء بما لا يقل عن ثمانية أكواب كل يوم، تناول الخضروات والفواكه الطازجة والنشويات والأملاح والمعادن، كما يجب الابتعاد عن الوجبات السريعة والجاهزة والوجبات غير الصحية.

 

الفحص الطبي المنتظم

في بعض الحالات يحتاج التبويض إلى فترة من الوقت قد تصل إلى عدة أشهر من أجل الرجوع إلى طبيعته مرة أخرى، لأن تفاعل البويضات مع الغدة النخامية قد يحتاج إلى هذا الوقت. قد يكون السبب نتيجة حالة مرضية عند المرأة نفسها وليس بسبب تناول حبوب منع الحمل والتي تسببت هذه الأخيرة في إظهارها. لذلك يتوجب على السيدة القيام بالفحص الطبي المنتظم قبل استخدام الحبوب وخلال تناولها وبعدها للتأكد من الحالة الصحية بشكل سليم.

 

آثار إيجابية لحبوب منع الحمل على جسم المرأة

على خلاف ما هو شائع، أكدت العديد من الدراسات أن حبوب منع الحمل لها تأثيرات إيجابية على جسم المرأة، فهي تقلل من حدوث الالتهابات في الرحم وفي قناتي فالوب، كما تقلل من فرص الإصابة بورم بطانة الرحم والتهاب الحوض وتعمل على تنظيم الدورة الشهرية وزيادة معدلات الإباضة والمحافظة على الخصوبة.

 

بكل الأحوال يجب ألا تقدم المرأة على تناول حبوب منع الحمل من تلقاء نفسها أو استخدام أية وسيلة أخرى لمنع الحمل بدون استشارة الطبيب المختص.


 

إعلانات google

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع