كيف تتخلصين من مشكل الغثيان في فترة الحمل؟

Adeeba

 

 

 

يعد الغثيان من بين الانزعاجات البسيطة المصاحبة للحمل الأكثر شيوعاً، فهو يصيب امرأة من اثنتين، خاصة في الفترة الأولى من الحمل. رغم أنه لا يضر بصحة الأم، إلا أنه يصعب التعايش معه.في هذا المقال، نكشف لك طرقاً بسيطة تخلصك من مشكل الغثيان في فترة الحمل.

تناولي شيئاً فور شعورك بالغثيان

عادة ما يسبق التقيؤ إحساس بالغثيان يشير إلى أنك على بعد خطوتين من التقيؤ. لمعالجة هذه المشكلة، يكفي تناول شيء من الطعام. حيث أن الإحساس بالغثيان يتلاشى فور امتلاء المعدة. لكن هذه الطريقة لا تعمل في كل مرة، حيث أن الأمر يعتمد كثيراً على الأطعمة التي تتناولينها، فأنت وحدك من تستطيعين الحكم على نوعية الطعام الذي يسبب لك الغثيان، لكن عامة ما تكون الأطعمة النشوية مقبولة من لدن الحامل (الخبز، الحبوب الكاملة، المعكرونة...).

 

أما بالنسبة لأطعمة أخرى كالبيض و السمك و الدواجن، فهي غالباَ ما تثير اشمئزاز السيدة الحامل. لماذا؟ ببساطة، لأن الجسم يستخدم هذه الحيلة لمنعك من تناول الأطعمة التي من شأنها أن تضر بصحة الجنين، فالبيض مثلاً يمكن أن يتسبب للطفل بالسلمونيلا. لنفس السبب، نجد أن الكثير من النساء الحوامل يشمأززن من الكافيين، الكحول و التبغ. 

لمكافحة الغثيان الصباحي

كباقي أنواع الغثيان، يمكن للغثيان الصباحي أن يعالج بتناول القليل من الطعام. لكن من الصعب جداً تفادي التقيؤ  وأنت في طريقك للمطبخ بحثاً عن طعام لتخفيف الغثيان. الحل: أبقي على بعض الفواكه المجففة أو قطع من البسكويت على المنضدة المجاورة لسريرك. بهذا، تتمكنين من وقف الشعور بالغثيان قبل مغادرة السرير. 

 

تذكري أن عوامل التوتر والإجهاد تزيد من حدة الغثيان الصباحي، حيث أن التفكير المتواصل في الوصول لمقر عملك في الوقت المحدد بعد إيصال الأطفال إلى مدارسهم و الاهتمام بالأمور المنزلية أمر سيء للغاية. لهذا، ننصحك بترتيب وقتك حسب مهامك اليومية، و حاولي الاستيقاظ أبكر من المعتاد، حتى يتسنى لك الحصول على وقت أكثر لنفسك، تنسحبين خلاله من سريرك بروية و تستمتعين بوجبة إفطار هادئة و غنية.

الراحة و تقسيم وجبات الطعام

يعد التعب من بين المسببات الرئيسية للغثيان و القيء، لذا ننصحك بإراحة نفسك قدر الإمكان. تعودي على أخذ قيلولة بين الفينة و الأخرى، على أن تكون بفاصل زمني يمتد لساعتين على الأقل بعد الأكل. كما يرجى تقسيم غذائك اليومي لعدة وجبات كقاعدة ذهبية خلال الحمل.

 

حيث أن الإبقاء على المعدة منشغلة يبعد مخاطر الشعور بالغثيان؛ فيمكنك، على سبيل المثال، تناول الفطور، ثم وجبة خفيفة في منتصف النهار، ثم الغذاء، ثم وجبة بعد الغذاء و أخيرا العشاء بكميات قليلة لتفادي الزيادة في الوزن.

اشربي قدراً كافياً من السوائل لتجنب جفاف الجسم

يرتبط الغثيان ارتباطاً وثيقاً بجفاف الجسم، حيث كلما حدث تقيؤ، يتم هدر كمية كبيرة من السوائل داخل الجسم. لتعويض هذا الهدر، حاولي استهلاك مجموعة من السوائل بانتظام كالمياه المعدنية، شاي بالأعشاب، الشوربة، كما يمكنك استهلاك فواكه غنية بالماء مثل العنب و البطيخ...الخ

الطب البديل

يمكن للهوميوباثي أن تكون فعالة ضد غثيان الصباح (عرق الذهب، اللحلاح...). لا تترددي في طلب مساعدة من الطبيب الخاص بك في هذا الخصوص. ينصح أيضاً بالوخز بالإبر و معالجة العظام للحد من غثيان الصباح. 

متى تستشيرين الطبيب؟ 

عادة، لا يكون الغثيان المصاحب للحمل خطيراً على صحة الأم و الطفل. و مع ذلك، إذا كان التقيؤ متكرراً و وفيراً فمن الممكن أن يعيق مسار حملك الطبيعي. لذا، ننصحك بعدم التردد في استشارة الطبيب إذا زاد التقيؤ عن حده، حتى أنه قد يصف لك دواء مضاداً للقيء يتناسب مع طبيعة حملك. إن استمر الشعور بالغثيان و القيء لأكثر من 20 أسبوعاً، يفضل استشارة الطبيب كإجراء احترازي خوفاً من تفاقم الأمر، خاصة إذا تعلق الأمر بمشكلة على المستوى الجهاز الهضمي و ليس فقط غثيان الحمل

القيء المفرط الحملي ‏كحالة خاصة (Hyperemesis Gravidarum)

رغم أنها حالة نادرة جداً، إلا أن بعض النساء الحوامل لا يستطعن ابتلاع شيء دون تقيئه على الفور؛ و هذا ما نسميه القيء المفرط الحملي ‏. ينبغي التعامل طبياً مع هذه المشكلة الخطيرة، لأنها قد تأثر على صحة الأم و الطفل، حيث أنهما لا يستفيدان بشكل كاف من الماء و المواد الغذائية.

 

استشيري طبيبك على الفور في حال ما لاحظت علامات جفاف الجسم (بول بلون قاتم أو بول نادرو قليل)، أو فقدان الوزن. فكلما عالجت المشكل مبكراً وبسرعة، كلما قل الخطر عليك و على جنينك.

 

 

اقرئي أيضاً:  

9 حقائق عن زيادة الوزن أثناء الحمل تعرفي عليها

4 أعراض وعلامات أكيدة للتبويض

قياس ارتفاع رحمك يكشف الكثير عن حملك!

 

 

مواضيع أخرى قد تهمّك

إعلانات google

أيضاً في أمومة

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع