نصائح لعلاج إرتفاع الحرارة بشكل آمن خلال الحمل

Eman

ربما تصاب الأم خلال الحمل بارتفاع درجة الحرارة، بشكل بسيط وطفيف، إذا لم يكن سبب ارتفاع درجة الحرارة واضحاً أو ظاهراً، يجب أن تتصلي بطبيبتك. فمثلا لو كان أحد أفراد أسرتك مصابا بالإنفلونزا (البرد)، ووجدت أنكِ تعانين من ارتفاع الحرارة في غضون أيام قليلة، فمن المحتمل أنكِ قد تكونين التقطتِ العدوى منه.

إجراءات للتعامل مع ارتفاع الحرارة بطريقة آمنة:

أولا: من الأفضل أن تتجنبي تناول الباراسيتامول بشكل متكرر، وخاصة في المرحلة المتأخرة من الحمل، فقد تم اكتشاف أن تناول الباراسيتامول يومياً، في المرحلة الثالثة من الحمل، يؤذي صدر الطفل والشعب الهوائية، ويرتبط بصعوبة وصفير في التنفس خلال الطفولة المبكرة.


ثانيا: الباراسيتامول آمن خلال الحمل، ويمكن تناوله لعلاج الحرارة. ويستمر تأثيره أو مفعول كل جرعة باراسيتامول – قرص أو قرصين 500 ملجرام – حوالي أربع ساعات تقريباً، وأقصى جرعة مسموح أخذها هي 4 أقراص خلال الأربع وعشرين ساعة، على أن يكون تحت إشراف الطبيب.

 

ثالثا: يجب معالجة الزكام أو البرد بالباراسيتامول والكثير من السوائل.. ومن المهم جداً أن تحاولي إبقاء درجة الحرارة ضمن المعدل الطبيعي، لذلك عليك أن تقاومي التعرق تحت البطانية أو الأغطية الثقيلة.

ملاحظات هامة:

1-ما لم تكن الأسباب وراء ارتفاع درجة الحرارة واضحة، قد تحتاجين إلى بعض الفحوصات لمعرفة السبب وراء ذلك، مثل فحص عيّنة من البول، أو فحوصات دم.


2- في حالة إنفجار كيس الماء لديكِ، وأُصبتِ بارتفاع في الحرارة، يجب عدم التأخر أو تأجيل الأمر، واتصلي بطبيبتك أو بجناح الولادة مباشرة، وعلى وجه السرعة.

 

مواضيع أخرى قد تهمّك

إعلانات google

أيضاً في أمومة

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع