نصائح هامة للحامل مريضة السكري

Mohamed Omran

مرض السكري من الأمراض التي يجب أن يتعايش معها الشخص المصاب بها و البعض يظن بأن الشخص الذي يصاب بالمرض لا يمكنه أن يحيا حياة جيدة و هذا غير صحيح بل إنه من الممكن التكيف مع المرض و معرفة الطرق الصحيحة للتعامل معه.

 نقدم لكِ في هذا المقال بعض النصائح  للمرأة الحامل المصابة بداء السكري وكيفية تعاملها مع مرضها.

يجب أولا على المرأة الحامل المصابة بداء السكري أن تتحكم في نسبة الجلوكوز في دمها خلال فترة الحمل و أن تجعل مستواه مضبوطاً قبل التفكير في بدء حملها بثلاثة أشهر على الأقل إن ضبط مستوى السكر سيجنب المرأة أن تتعرض لمشاكل صحية خطيرة و كذلك لمخاطر قد تصيب جنينها


و على الرغم من أن المرض صعب إلا أنه ليس مستحيلاً و يعتمد على إرادة المرأة و قدرتها على الإلتزام بتناول الأطعمة الصحية و ممارستها للتمرينات الرياضية على أن تبقي التزامها هذا قبل حدوث الحمل و في أثنائه و بعد وضعها لوليدها حتى يستمر كأسلوب لحياتها.

- المخاطر قد يتعرض لها الجنين من جراء إهمال الأم في تعاملها مع المرض نذكر منها ما يلي: -

- لو إرتفعت نسبة السكر لدى المرأة الحامل في دمها خلال الثلاثة أشهر الأولى سيزيد هذا من خطر إصابة جنينها بالتشوهات و العيوب الخلقية و يرجع هذا لأن بعض النساء لا يعلمن أنهن في وضع الحمل إلا بعد مرور مدة قد يحدث الخطر خلالها.


- قد تلد المرأة مبكراً عن موعدها و هذا يؤدي إلى تعرض الجنين لضعف بدنه و إعتلال صحته و قد يولد ناقص النمو.


- قد يولد الجنين زائد الوزن و هذا سيجعله عرضة للإصابة بالأمراض أيضاً و إلى بعض المشاكل الصحية.


- قد يؤدي الأمر مع الأسف إلى وفاة الجنين.

- توجد كذلك مخاطر ستتعرض لها الأم نفسها نذكر منها: -

- تعرضها لتسمم الحمل.


- تعرضها للإجهاض.


- تعرضها لصعوبات أثناء ولادتها بالشكل الطبيعي.


- تعرضها لأن تلد طفلها مبكرا عن موعده.


- تعرضها للولادة القيصرية لو زاد حجم الجنين عن الحد الطبيعي.


- تعرضها لإنخفاض السكر في دمها مما قد يتسبب في الأذى للدماغ.


- تعرضها لصعوبة التنفس.


- تعرضها لمشاكل تصيب العينين و الكلى.


- تعرضها للإصابة بالتهابات المثانة و المهبل.


- تعرضها للنزيف و انفصال المشيمة.

إرشادات و نصائح لتجنب حدوث المشكلات السابق سردها: -

- يجب أن تقلع الأم تماما عن تناول الأطعمة المحتوية على السكريات و الدهون و ألا تتناول طعاما كثيراً في وجبة العشاء و بالطبع الإقلاع التام عن التدخين و تناول الكحوليات.


- يجب أن تتابع مع الطبيب المتخصص و أن تلتزم بإرشادته التزاماً تاماً.


- يجب أن تمارس الرياضة و أن تشرب الماء بكثرة و أن تتناول الفواكه و الخضراوات الطازجة.

إعلانات google

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع