حالات ألم لدى الحامل تفرض زيارة الطبيب

Hicham

الكثير من السيدات الحوامل يشعرن بالانزعاج أو المغص في أسفل البطن أو التشنج في الثلثين الأول والثاني من الحمل بسبب التغيرات الطبيعية للحمل. 

 

هذا الألم يعود الى ازدياد حجم الرحم وتمدد الأربطة والعضلات التي تدعمه مما يؤدي إلى حدوث ألم ومغص أو شعور بالتمزق في أحد أو كلا جانبي البطن. قد يكون الألم أكثر وضوحاً عند السعال أو عند تغيير الوضعية. حسب الخبراء، فالشعور بالإنزعاج البسيط نسبياً في أسفل البطن، والذي يأتي يحدث أحياناً لا يستدعي القلق. أما عندما يكون منتظماً فينصح حينها بالتفكير في احتمال بدء المخاض حتى إذا كان الموعد المحدد للولادة ما زال بعيداً.

 

سبل الوقاية في حالة حدوث المغص البطني

ينصح الخبراء بالجلوس أو الاضطجاع لدى الشعور بالتضايق من الألم البطني، كما قد ينفع في هذا الشأن القيام بحمام دافئ أو بتمارين الاسترخاء.

 

متى ينصح بزيارة الطبيب ؟

يتوجب زيارة الطبيب في حالة اشتداد الألم والذي يعد علامة لحدوث مشكلة ما، كالحمل خارج الرحم أو الولادة المبكرة. ويحدث هذا في الحالات التالية:

 

1-  إذا كان الألم شديداً ومستديماً ومترافقاً مع حمى.

 

2- عند حدوث نزف أو إفرازات مهبلية أو أعراض معدية معوية (هضمية) كالدوخة أو الدوار.

 

3- عند حدوث ألم في المنكبين أو الرقبة.

 

4- عند حدوث تقلصات تشبه الشعور بالضيق في البطن أو المغص الطمثي

 

5- ألم الرباط المدور أو المنطقة الأربية في أثناء الأثلوثين الثاني والثالث من الحمل، ويعد الرباط المدور الرباط المدور أحد الأربطة العديدة التي تثبت الرحم في مكانه داخل البطن، 

 

وهو يشبه الحبل في بنيته، فمع ازدياد الرحم في الحجم والوزن، تصبح الأربطة التي تدعمه أكثر طولا وسماكة وتوترا، حيث تشتد وتتمدد كشريط مطاطي، لذلك، فإن الحركة أو الصعود المفاجئين قد يؤديان إلى تمدد الرباط المدور، مما يسبب ألما مفاجئا ساحبا أو طاعنا في المنطقة السفلية من الحوض أو في المنطقة الأربية، وربما يسبب مغصا حادا في أسفل أحد الجانبين.

 

6- المغص، التشنج والألم المستمر في البطن : غالبا ما يترافق الحمل الطبيعي مع المغص أو الألم البطني ومع آلام الظهر، ولكن المغص ووجع الظهر المترافق مع نزف في وقت مبكر من الحمل قد يلفت الانتباه نحو أعراض الإجهاض الإجهاض أو الحمل خارج الرحم ،

 

كما أن المغص وألم الظهر المستمر في منتصف فترة الحمل قد يكون إنذارا بخطر حدوث الولادة المبكرة، وإذا ترافق ذلك مع حمى وإفرازات مهبلية وألم بطني، فقد يشير ذلك إلى احتمال حدوث عدوى. لذا ينصح الخبراء بزيارة الطبيب في حالة المغض أو الألم الشديد والمستديم أو المترافق مع حمى ونزف وتقلصات أو افرازات مهبلية .

 

7- الإحساس بالضغط في أسفل البطن : هذا أمر شائع الحدوث في الثلث الأول من الحمل، إذ غالبا ما تشعر الحامل ببدأ نمو الرحم، إضافة إلى الإحساس بالزيادة في جريان 

الدم .

 

أما في الثلثين الثاني أو الثالث من الحمل، فإن الثقل غالبا ما يكون بسبب ازدياد حجم الرحم، وفي كل الأحوال، فإن ازدياد حجم الرحم يضغط على المثانة والمستقيم مما يثير الإحساس بالثقل أو الشد. ينصح بمراجعة الطبيب إذا استمر حس الثقل في البطن لمدة 4-6 ساعات أو أكثر أو إذا ترافق مع  الألم و النزف المهبلي، أو ألم في الظهر لمدة أربع ساعات أو أكثر من ذلك.

مواضيع أخرى قد تهمّك

إعلانات google

أيضاً في أمومة

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع