هل تؤثر الإلتهابات المهبلية على الحمل؟

Eman


هناك العديد من الخطوات والإجراءات التي يجب اتباعها قبل الحمل بمدة كافية ، مثل التغذية الصحية السليمة ، وأخذ التطعيمات اللازمة ، وأيضا مراعاة النظافة الشخصية بالنسبة للزوجين ، حيثُ ثبت أن هناك العديد من الأمراض التي تصاب بها المرأة ، أو تلك التي تنتقل بين الزوجين من خلال العلاقة الزوجية ، وقد تسبب بعض هذه الإلتهابات (فطرية أو بكتيرية ) تأخير أو عدم حدوث الحمل .

 

هذه بعض الأعراض التي يجب عند ظهورها إستشارة الطبيب:

*  حكة أو هرش .

* تهيج أو ألم .

* الإحساس بالحرقة عند التبول.

* زيادة في إفراز السوائل المهبلية او ظهور سوائل غير طبيعية.

* انتفاخ في طبقة الجلد الخارجية مع وجود ألم من لمس الملابس الداخلية .

* نزيف دموي .

* الم خلال العلاقة الزوجية .

* روائح كريهة أو غير مُستحبة .

*  آلام في البطن أو الحوض .


لماذا تتسبب هذه الإلتهابات في تأخير الحمل ؟ 

لقد ثبت أن الإصابة بإلتهاب (فطري أو بكتيري) بالمهبل يمنع الحمل للأسباب التالية:

 

1-لا تساعد على إتمام العلاقة الزوجية بشكل طبيعى نظرا لوجود ألم .

2-تغيّر الإلتهابات من طبيعة السوائل الطبيعية الموجودة بالمهبل.

3-تقتل الحيوانات المنوية قبل وصولها إلى الرحم.

 

لذا ننصح بالتوجه إلى الطبيب أو الطبيبة  لفحص الإفرازات بالمختبر لمعرفة نوع الميكروب المسبب للإلتهاب .


العلاج :

بعد عمل التحاليل اللازمة يصف الطبيب (الطبيبة) المضاد الحيوى المناسب ويأخذ منه الزوجين معًا .

كما يصف الطبيب بعض الأدوية التى تعمل علي تقوية جهاز المناعة لدى الزوجة ، وما إذا إحتاج الأمر لعلاجات أخرى .

ولتطمئنى فالأمر سهل ولايستغرق العلاج أكثر من أسبوع لأسبوعين .

يجب الإسراع بالعلاج حتي لاتتطور الحالة وتتسبب فى أضرار صحية أكثر خطورة .

مواضيع أخرى قد تهمّك

إعلانات google

أيضاً في أمومة

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع