كيف تتغلبين علي الاكتئاب خلال فترة الحمل

Eman


هل تشعرين بالضيق والحزن والقلق خلال فترة الحمل ، هل أنتِ غير سعيدة ولا تستطيعين مشاركة زوجك هذا الحدث الرائع ؟هذا يحدث بسبب التغييرات الهرمونية التي تطرأ علي جسمك، والمتاعب الصحية نتيجة الحمل  كالدوخة والقيء، مما يؤثر سلبا على الناحية العاطفية.

 

أنت تعانين من اكتئاب الحمل وهو حالة طبيعية تعاني منها العديد من النساء الحوامل ولاداعي للقلق، كما يمكنكِ عزيزتي  أن تتخطى هذه المرحلة حتي تمر مراحل الحمل بسلام.

 

ولعلاج الاكتئاب المصاحب لفترة الحمل  يمكن اتباع الخطوات التالية:

 

1- دور الزوج:

 

يقع علي عاتقه دورا كبيرا في دعم زوجته الحامل والوقوف إلي جانبها ومساندتها عاطفيا ونفسيا ورفع روحها المعنوية ومساعدتها والتخفيف عنها في الأعباء المنزلية.

2- ثقافة الزوجة:

 

ضرورة قراءة الزوجة الحامل وتثقيفها لزيادة درجة الوعي الصحي والنفسي لديها،  حيث ستبدأ مرحلة جديدة من حياتها وتكون أما لصغير .

3- دور الأهل :

 

يجب عليهم إعداد المرأة لهذه المرحلة الهامة (الحمل) ، وكيفية الاستعداد لها وتثقيفها بالأمور الحياتية ، ويقع علي أم الزوجة الدور الأكبر في توعية ابنتها حيث سبقتها في هذه التجربة ولديها خبرة حياتية كبيرة.

4- الرياضة:

 

ضرورة ممارسة الرياضة الخفيفة خلال فترة الحمل (باستشارة الطبيب) حيث هناك حمل خفيف يمنع فيه الطبيب الحركة العنيفة للحامل ، لكن بالنسبة للسيدة التي تعمل وطبيعة حياتها نشيطة تكون الحركة لها مفيدة ، وهناك أنواع من الرياضة خفيفة كاليوجا والمشي في المكان.

5- النظام الغذائي :

 

لابد من اعتماد نظام غذائي صحي به كل العناصر الغذائية والخضروات والفاكهة واستشارة الطبيب خلال فترة الحمل لوضع وصفة طبية بالفيتامينات الضرورية .وهناك أنواع من الغذاء يبعث علي السعادة ويبعد الشخص عن الاكتئاب.

6- ضرورة الاندماج في الحياة :

 

فالحمل لايعطل الحياة كما لاتبتعدي عن الصديقات والأهل ممايخفف من حدة التوتر خلال تلك الرحلة (رحلة الحمل).

7- أفلام تعليمية:

 

هناك أفلام تثيقيفية عن مراحل الحمل وتكون الجنين من الممكن أن تفيد الحامل .

8- التنزه في الخارج:

 

الخروج في نزهة في الهواء الطلق واستنشاق يود البحر ورؤية اللون الأزرق في الطبيعة في السماء ولون البحر من شأنه أن يحسن حالة الاكتئاب لدي الحامل .

 

أخيرا الحمل مرحلة هامة جدا في حياة المرأة ، معها تبدأ رحلة جديدة ، وقد سبقكِ إليها أخريات فلاداعي للتوتر والقلق ، وعيشيها بسعادة واستعدي لمرحلة الأمومة.

                               

إعلانات google