الموعد المناسب لإجراء اختبار الحمل المنزلي

إذا كنت تحاولين أن تحبلي و تنجبي طفلاً فلا بج أنك تريدين أن تتأكدي من حدوث الحمل. قبل أن تذهبي عند طبيبك النسائي، فاختبار الحمل المنزلي قد يكون هو الحل الأمثل لتأكيد حملك من عدمه بكل ثقة. 

 

لكن، السؤال هو متى يكون الموعد المناسب لاجراء اختبار الحمل المنزلي للحصول على نتائج دقيقة؟ والاجابة على ذلك هي أبسط ما يكون. فاذا كانت دورتك الشهرية منتظمة فيمكنك عمل اختبار الحمل المنزلي فوراً بعد أول يوم من تأخر الدورة الشهرية. أما إذا لم تكوني متأكدة من الموعد أو  إذا كانت دورتك الشهرية غير منتظمة فيمكنك عمل الاختبار بعد مرور 21 يوم من العلاقة الحميمية في موعد التبويض المتوقع. بعض الاختبارات حساسة جداً ويمكن استخدامها حتى قبل تفويت موعد دورتك الشهرية.

 

ما الذي يكشف عنه اختبار الحمل المنزلي في البول؟

اختبار الحمل المنزلي هو اختبار للبول. في معضم الأوقات، عليك أن تغمسي رأس الإختبار في بولك و تنتظري بضعة دقائق قبل أن تري النتيجة. يجب عليك أن تقري بكامله الإشعار الذي يأتي مع اختبار الحمل لأن كل علامة لديها قواعد و طريقة استعمال قد تتغير بعض الشيء من العلامات الأخرى. يكشف هذا الإختبار عن وجود هرمون الHCG في البول وهو الهرمون الذي يفرزه جسم المرأة في حالة حدوث الحمل فقط. بعد مرور أسبوعين من تلقيح البويضة بالحيوان المنوي يتواجد في بول المرأة كمية كافية من هرمون الحمل حيث يمكن لمعظم أنواع اختبارات الحمل المنزلي الكشف عنه بسهولة.

 

ما هو الوقت الذي يحدث فيه التلقيح داخل الجسم؟

التلقيح يحتاج بالطبع الى خروج البويضة لدى المرأة من المبايض وهو ما يحدث عادةً عند معظم النساء بعد مرور 14 يوم من أول يوم في الدورة الشهرية السابقة. تعيش البويضة لمدة 12-24 ساعة بعد خروجها من المبيض ويجب أن يتم اخصاب البويضة بالحيوان المنوي في خلال هذه الفترة قبل أن يبدأ تحلل البويضة. الحيوانات المنوية يمكنها أن تعيش لمدة تصل إلى سبعة أيام داخل جسم المرأة. وهذا يعني أن حدوث علاقة حميمية في غضون سبعة أيام قبل الإباضة، أو في خلال يوم أو يومين من الاباضة فقد يحدث تلقيح. للحصول على أفضل فرصة لحدوث الحمل يجب أن تتم العلاقة الحميمية كل يومين أو ثلاثة أيام طوال الشهر على الأقل. بعد حوالي سبعة أيام من حدوث تلقيح للبويضة يبدأ هرمون HCG في الظهور في البول ولكن بمستويات منخفضة جداً، رغم أن هذا يختلف من امرأة إلى أخرى. معظم اختبارات الحمل المنزلي تحتاج إلى مستوى أعلى من HCG لإعطاء نتيجة إيجابية فمن الجيد أن تنتظري أسبوعين قبل أن تكوني أكيدة من حملك، إن لم تأتي دورتك الشهرية.

 

نتائج اختبار الحمل المنزلي

نتيجة الاختبار الإيجابية تكاد تكون من المؤكد صحيحة، خاصة إذا ما قمت بعمل الاختبار في الموعد الصحيح. ذلك لأن الإختبار يكون إيجابي فقط عندما يفرز جسدك هرمون الHCG، الذي تفرزه المرأة الحامل فقط. أما النتيجة السلبية فهي أقل موثوقية، لأن مستوى هرمون الحمل قد يكون ضئيلاً جداً في أول أسبوعين من الحمل. إذا كان لديك شكوك، أو إن لم تأتي دورتك الشهرية بعد أسبوعين من الإختبار، عيديه أو استشيري طبيبك النسائي. للمزيد من المعلومات، راجعي مقال ما مدى دقة اختبارالحمل المنزلي؟

مواضيع أخرى قد تهمّك

إعلانات google

أيضاً في أمومة

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع