الغثيان الصباحي أثناء الحمل مع بعض العلاجات الطبيعية لتجنبه

Samar Hamdi

 


الغثيان الصباحي قد يكون مؤشر جيد يدل على ارتفاع نسبة الهرمونات داخل الجسم، مما يسمح للجنين بالنمو بمعدل طبيعي. لكنه مشكلة شائعة تواجه العديد من النساء، اللواتي قد لا يتحملن أثار الغثيان خاصةً خلال الصباح. فعادةً ما يصاحب الغثيان الرغبة في القئ.

 

في أثناء الحمل، يفرز الجسم هرمون Human Chorionic gonadotrophin (HCG) بكميات كبيرة. بمجرد ما تتكون المشيمة لحماية الجنين وتغذيته، فتنخفض مستويات هرمون HCG وتقل معدلات الغثيان الصباحي. وتكون المرأة الحامل أكثر عرضة للغثيان الصباحي في الفترة بين الأسبوع 12-14.

 

لكن هناك بعض الهرمونات الأخرى التي تلعب دور هام كذلك في الشعور بالغثيان، كالإستروجين والثيروكسين. قد يكون ذلك السبب وراء شعور الحامل بالتحسن بعد انتهاء فترة الثلاثة شهور الأولى من الحمل.

 

إن كنت تشعرين بالإرهاق، الجوع، التوتر، أو القلق فتصبح أعراض الغثيان أكثر سوءًا. كما تتعرض الحامل بتوأم أو 3 أطفال لعدد مرات أكثر من القئ نتيجة لارتفاع مستويات الهرمونات خلال الفترة الأولى من الحمل.

 

إن كنت تتعرضين للقئ عدة مرات خلال اليوم ولا تستطيعين تناول الطعام أو الشراب دون قئ، فلا بد من استشارة الطبيب فورًا. فالقئ المتكرر قد يتسبب في الجفاف.

 

بعض الطرق الطبيعية والنصائح لتجنب الغثيان الصباحي:

 

قد يكون من الصعب منع الشعور بالغثيان صباحًا بشكل نهائي. فهو أمر طبيعي وأحد الأعراض الأساسية خلال فترة الحمل. لكن على الرغم من ذلك، هناك بعض العلاجات البسيطة للتغلب على تفاقم تلك المشكلة وجعلها مشكلة كبيرة. إن كنت ترغبين في التغلب على الشعور الدائم بالغثيان، إليكِ بعض النصائح الفعّالة والعلاجات البسيطة.

- الراحة:

لا بد من أخذ قسط كافي من الراحة والاسترخاء، كي يساعد ذلك على تقليل مستويات التوتر. وللمرأة الحامل العاملة، لا بد من الاهتمام باستقطاع بعض الوقت للراحة وتناوول الأطعمة الصحية المناسبة خلال فترة الحمل، مع تجنب الأطعمة الدهنية والمقلية والأطعمة الغنية بالتوابل.

- ترطيب الجسم

مع الشعور بالغثيان والقئ، فيفقد الجسم نسبة كبيرة من الترطيب، مما يعني الحاجة لتعويض الفاقد. احرصي على تناول الماء والمشروبات الصحية كالعصائر الطبيعية.

- الزنجبيل

الزنجبيل من أكثر العلاجات الفعّالة لتجنب الغثيان خلال فترة الحمل. لكن على الرغم من ذلك، فقد يتسبب في زيادة حرقة المعدة خاصةً خلال فترة الحمل. فينصح بعدم الإفراط في تناول شاي الزنجبيل في الصباح، مع عدم تناوله ساخنًا جدًا كي لا يتسبب في تفاقم المشكلة بدلًا من حلها.

- النعناع:

شاي النعناع يساعد على التغلب على الرغبة في القئ والغثيان الصباحي. فيمكنكِ إما تناول شاي النعناع صباحًا أو بتناول بعض حلوى النعناع الخالية من السكر.

 - شاي البابونج:

البابونج كذلك يساعد على التغلب على الغثيان الصباحي والرغبة في القئ. كما يساعد كذلك على تهدئة المعدة والشعور بالاسترخاء.

- تناول مصادر فيتامين B6

تناول الأطعمة الغنية بفيتامين B6 كالأفوكادو والدجاج، يساعد على تهدئة أعراض الغثيان. كما يمكن أيضًا تناول المكملات الغذائية من فيتامين B6 بعد استشارة الطبيب للتغلب على الرغبة في القئ.

 


مواضيع أخرى قد تهمّك

إعلانات google

أيضاً في أمومة

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع