دليل سريع لحمل صحي

Yara Sharara
123rf - www.123rf.com/profile_georgerudy

 

تحلم كل سيدة بعد الزواج من ان تصبح أم، وعند تلقيها من طبيبها خبر حملها بطفل، تبدأ العديد من المشاعر المتضاربة داخلها، بين الفرحة والدهشة والخوف والتوتر.

 

إذا كنتِ تخططين للحمل عن قريب، أو كنتِ بالفعل في منتصف الحمل، فعليكِ معرفة أهم النصائح لمرور حملكِ بسلام وصحة، وولادة طفل معافى. بكل تأكيد سوف تتلقي من الصديقات والأقارب بعض النصائح عن الحمل، بعضهم قد يكون صحيح والبعض الآخر قد يكون خاطئ، لذا يجب إستشارة طبيبكِ الخاص أولاً.

 

لتهيئي نفسكِ للحمل الصحي منذ البداية وحتى لحظة الولادة، نقدم بين لديكِ أهم نصائح الأطباء لهذه الفترة الرائعة من حياتكِ، اتبعيهم وانعمي بحمل سليم.

 

زيارة الطبيب وعمل الفحوصات اللازمة

كما ذكرنا سيدتي في المقدمة، إنه من الأفضل أن تزوري الطبيب بشكل مستمر ومنتظم خلال فترة الحمل، زوري الطبيب وقومي بعمل كافة الفحوصات اللازمة للتأكد من عدم وجود اي مشاكل أو أمراض قد تظهر لديكِ خلال فترة الحمل، وأن كل شيء يسير على ما يرام.

 

على زوجكِ زيارة الطبيب، للتأكد من صحته وخلو جسمه من أي مرض قد ينتقل لكِ عن طريق العلاقة الحميمة، فيضركِ ويضر الجنين. كما عليكِ عمل التحاليل اللازمة طوال فترة الحمل، لتتعرفي إن كان يفتقد جسمكِ أي معادن لتعويضها، مثل نقص الكالسيوم والحديد والزنك. هذه الفحوصات تطمئنكِ أيضاً على صحة الجنين وسلامته.

 

ممارسة الرياضة خلال فترة الحمل

عليكِ ممارسة حياتكِ بشكل طبيعي وكما كنتِ تمارسيها من قبل ولكن بشكل صحي وبأخذ  ممنوعات الحمل باعتبار. ينصحكِ الأطباء بضرورة الحركة أثناء الحمل، وممارسة التمارين الرياضية خاصة تمارين كيجل، لتحضيركِ لعملية الولادة بكل راحة.

 

ممارسة الرياضة ستمنع عنكِ زيادة الوزن غير المرغوبة التي تتعرض لها كل السيدات بشكل طبيعي خلال فترة الحمل بسبب تغير الهرمونات. اعلمي عزيزتي أن زيادة الوزن في فترة الحمل من 10-15 كيلو غراماً أمر طبيعي جدًا، ويمكنكِ التخلص من هذا الوزن الزائد بعد الولادة بكل سهولة.

 

الإهتمام بصحتكِ وصحة زوجك

تناولي عسل النحل بشكل دائم مع الحرص على الإبتعاد عن الاطعمة التي تؤثر على الحمل وعلى خصوبتكِ فيما بعد. ابتعدي عن الإفراط في الطعام. فالإفراط في تناول السكريات يؤدي إلى رفع هرمون الادرينالين في الجسم. هذا الهرمون عند زيادته في الجسم يتعارض مع هرمون البروجسترون المسئول بشكل اساسي عن الحمل. 

 

يجب ان تهتمي بتناول الاطعمة التي تحتوي على الفوليك اسيد وتجنبي المسكنات او المضادات الحيوية او غيرها من الادوية التي تحتوي على مواد كيمائية إلا بعد إستشارة الطبيب. لا تقومي باتباع حميات غذائية صارمة لانكِ بذلك تحرمين جسمك من الكثير من العناصر التي يحتاجها لمد الجنين بالغذاء خلال فترة الحمل.

 

الإسترخاء وتجنب التوتر

يمكنكِ طرد الأفكار المزعجة التي تسبب لكِ التوتر عن طريق ممارسة تمارين الإسترخاء المفيدة مثل اليوغا، التأمل، مع إغلاق عينيكِ والتنفس براحة مع أخذ نفس عميق. يمكنكِ أيضًا طرد الأفكار المزعجة عن طريق التخيل كمثل تخيل الطفل بعد الولادة، أو تخيل موقف يحدث بينكما، أو أثناء مداعبته أو تغذيته. يمكنكِ أيضًا تذكر المواقف السعيدة، أو مشاهدة الصور المفرحة التي تعيد لكِ الذكريات السعيدة التي مرت بكِ مع زوجكِ أو عائلتكِ. اغلقي عينيكِ وتخيلي منظر طبيعي رائع، مثل حديقة خضراء أو زهور ملونة وجميلة، أو بحر صافي وسماء زرقاء. كل ذلك سيجعلكِ تستعيدين نشاطكِ والتخلص من الأفكار السلبية التي تؤثر عليكِ.

 

الإبتعاد عن التدخين والكافيين

التدخين وتناول المشروبات التي تحتوي على الكافيين مثل الشاي والقهوة، تسبب ولادة طفل منخفض الوزن، أو قد تتعرضين للإجهاد عند اللإفراط في تناولهما. يجب تجنبهما للحفاظ على صحتكِ وصحة الجنين، الذي يحصل على غذاءه الكامل من خلال جسمكِ، فلماذا تتناولي أشياء تضر جسمكِ ومن ثم تضركِ؟ 

 

ينصحكِ الأطباء بعدم شرب اكثر من كوب واحد من الشاي او القهوة خلال اليوم، والإبتعاد تمامًا عن التدخين، حيث يؤدي في المرحلة الأولى من الحمل إلى زيادة طفيفة في احتمال ولادة طفل بشفاة مشقومة أو شق حلقي. 

إعلانات google

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع