روز اليوسف..لبنانية فتحت باب الصحافة للمرأة المصرية

Eman


عندما يحل شهر مارس حيث (اليوم العالمي للمرأة) وعيد الأم لابد أن نتذكر رائدات العمل النسائي، فهن اللواتي لم يكن طريقهن مفروشا بالورود أبدا، بل كافحن كفاحا مريرا، لنتلمسه نحن سيدات هذا الزمان ونسير على نفس الدرب.

و روزاليوسف هي نموذج لسيدة من طراز خاص، من الصعب أن يجود الزمان بمثلها.

بدايتها كفنانة

ولدت روزاليوسف أو فاطمة يوسف في لبنان، وأصبحت يتيمة وهي في السابعة من عمرها، ورحلت إلى مصر وهي في الرابعة عشرة، حيث بدأت حياتها الفنية كممثلة ناشئة، في فرقة  إسكندر بتمثيل الأدوار المساعدة، ثم عملت في فرقة الفنان عزيز عيد المسرحية، والفنان جورج أبيض وكانت البطلة الأولي في فرقة رمسيس ليوسف بك وهبي، وتعلمت في تلك الفترة القراءة والكتابة والتمثيل، وأصبحت الممثلة الأولى في مصر، وأطلق عليها النقاد (سارة برنار الشرق).

ومن أشهر أدورها :

غادة الكاميليا

أوبريت العشرة الطيبة

دافيد كويرفيلد

التاج والفضيلة

رائدة الصحافة في مصر والعالم العربي

روز اليوسف هي بحق رائدة الصحافة في مصر، تزوجت من الفنان محمد عبد القدوس وأنجبت منه الكاتب الكبير فيما بعد إحسان عبد القدوس الذي أصبح من كبار أدباء مصر، وقد تربى في بيت فني يلجأ إليه كبار الأدباء والصحفيين والكتاب والنقاد، وبعد نجاحاتها الفنية على مدى أربعة عشر عاما قررت أن تعتزل التمثيل وتتجه إلى الصحافة.


فأصدرت في (26 من أكتوبر 1925م) مجلة فنية اسمها روزاليوسف انتشرت انتشارا واسعا، وكان للصحفي الأستاذ محمد التابعي دورا كبيرا في إنشائها، وكانت في بداية الأمر معنية بالأخبار الفنية، ثم اتجهت إلى السياسة، ووهبت روز اليوسف مجلتها لخدمة قضايا الوطن، فخاضت في سبيل ذلك معارك طاحنة ضد الملك و الانجليز، كما أصدرت جريدة  روز اليوسف اليومية و التي كان من ابرز محرريها عباس محمود العقاد و محمود عزمي ثم ما لبث أن تحولت هذه المجلة إلى السياسة، وكان أول تحقيق صحفي لها أثناء محاكمة محمود فهمي النقراشي وأحمد ماهر في إحدى القضايا السياسية.

ان روزا اليوسف تعتبر معلمة و قائدة لجيل من أهم كتابي و صحافي مصر الذين بدأوا خطواتهم الأولى في مدرسة روز اليوسف.

كما أصدرت أيضا مجلات أخرى منها :

1) الرقيب

2) صدي الحق

3) الشرق الأدنى

4) مصر حرة

خاضت معارك سياسية كبرى

*تقاربت فاطمة اليوسف مع حزب الوفد الذي قام بضمها إليه هي ومجلتها، وتعرض حزب الوفد في تلك الفترة لحملة انتقادات عنيفة ،وأطلق عليه خصومه (حزب روزاليوسف) فرد عليهم (النحاس باشا) بأن الوفد يفخر بأن ينتسب إلى (روزاليوسف).


* لم تدم العلاقة الوطيدة بين فاطمة اليوسف وحزب الوفد، فسرعان ما تحولت إلى عداء شديد، بعد إصرارها على انتقاد رئيس الوزراء نسيم باشا، ومطالبته بعودة دستور 1923 وإجراء انتخابات نزيهة، فما كان من الوفد إلا أن فصل فاطمة ومجلتها من الحزب.

روزاليوسف ومعارك سياسية طاحنة

* أنشأت صحيفة روزاليوسف اليومية التي صدرت في (25 من مارس 1935م)، والتي رفض باعة الصحف بيعها بعد أزمة مؤسستها مع حزب الوفد، فتراكمت الديون عليها وتعرضت لأزمة مالية خانقة.


* نجحت حملة (روزاليوسف) واستقالت حكومة نسيم باشا، وعاد دستور 1923. وعندما عاد الوفد إلى الوزارة من جديد كان أول قرار اتخذه هو إلغاء ترخيص صحيفة (روزاليوسف) اليومية، فكانت الحكومة والحزب ضد فاطمة اليوسف.


* تزوجت (فاطمة اليوسف) ثلاث مرات كانت أولاها من المهندس الفنان (محمد عبد القدوس) ثم تزوجت من المسرحي (زكي طليمات)، ثم من المحامي ( قاسم أمين) حفيد قاسم أمين صاحب كتاب( تحرير المرأة).


* أصدرت مجلة صباح الخير سنة (1956م)، وكتابا بمذكراتها هو (ذكريات).


* توفيت فاطمة اليوسف في (10 من إبريل 1958م) عن عمر يناهز 67 عاما. تاركة وراءها تاريخا حافلا من الأحداث الفنية والثقافية والسياسية أثارت جدلا واسعا بمصر، في وقت قل أن يوجد سيدة بهذا التصميم وهذه الإرادة.. وأصبحت أما للصحافة المصرية.

إعلانات google

أيضاً في المرأة و المجتمع

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع