مرام المصري ... أسطورة شعرية متحررة

Doris

  • Maram Al Masri©














    خطفها قلمها الى بلاد الأحلام، جعلها أسيرة شغفها الإجتماعي، وعشقها للحب، كما التعطش الى الحرية. لا يمكن لأي قارئ حول العالم الا ان يقع في غرام أشعارها وكتاباتها العميقة، انها الشاعرة صاحبة الكلمات الخاطفة والنثر الشفاف، والحكايا المفعمة بالأحاسيس السعيدة، وبالمرارة وقبل كل شيء بالحب، انها مرام المصري، المرأة الحسية.

  • اكثر الأصوات الشعرية شهرة


    Maram Al Masri©












    مرام المصري هي اليوم أحد أكثر الاصوات الشعرية النسائية شهرة، بعد عرض "الشاعرة ذات القدمين الحافيتين"، فيلم وثائقي عنها في دار المؤلفين في باريس أنجزه برنار لوارغانت.

    من مواليد اللاذقية العام 1962، درست مرام الأدب الإنكليزي في جامعة دمشق ثم انتقلت إلى فرنسا لتستقر هناك منذ العام 1984. نشأت في عائلة متحررة، فتأثرت بالتربية البيتية الداخلية التي تلقتها من والدة سورية كانت فنانة  تعنى بجماليات الرسم والموسيقى، ووالد لبناني علماني من طرابلس محب للحياة وباحث عن السعادة التي أحاط بها أسرةً كانت مرام الابنة الكبرى فيها.


    شعرها حكاية إنسانية مشحونة بالانفعال

    تمضي مرام مصري أيامها منفردة، مغرّدةً في عالم الشعر والإبداع بعد تجربتين فاشلتين في الزواج، فقد ضحت بشعرها لأكثر من عقد وانتمت إلى الزواج والعائلة في فرنسا. واثمرت حياتها الزوجية ثلاثة شبان، ولكنها عانت ولا زالت  من غربتين، غربة مع محيطها وغربة عن بلدها.

    من هنا، نفهم لماذا جاء شعرها كحكاية إنسانية مشحونة بالانفعال والقلق، والتمزق الداخلي، مكتوبة بحبر القلب ووجع الروح، والحنين والفراق.

    نسيت في خضم تفانيها العائلي كتاباتها ليفاجأها شقيقها الشاعر منذر المصري بجمع قصائدها ونشرها خلال العام 1984 في كتاب "أنذرتك بحمامة بيضاء" مع أشعاره وأشعار محمد سيدة.

    ومن ثم استعادت شعلتها النثرية إثر مقابلة صحافية في العام 1994، وبعد ثلاث سنوات، صدر ديوانها الثاني "كرزة بيضاء على بلاط أبيض".

  • شعرها صورة واقعية

    Maram Al Masri©












    في فرنسا وجدت الشاعرة نفسها لا شرقية ولا غربية، ففضلت أن تكون قبل كل شيء إنسانة، وجدت الشاعرة نفسها وليدة حضارتين مع كل ما تتضمنه هذه الولادة من صعوبة، صعوبة الانتماء وتحديد الهوية وإيجاد القواسم المشتركة والبحث عن الذات والبحث عن الأرض.

    اختارت ما رأته مناسباً لها، رافضةً الخضوع لمنطق سائد وسلوك ثابت، وهذا يعني تحملها مسؤولية خياراتها وقراراتها، فجاء شعرها صورة واقعية عن تربية عائلية واجتماعية تقدم للإنسان مشهداً عن الحياة الجميلة، الهادئة.


    امرأة كل البلاد أنا ولا بلد لي

    في كل مقابلاتها تصف نفسها بأنها «امرأة كل البلاد أنا ولا بلد لي». ومن أقوالها : «لا أريد ان أري إلى أي حد أنا حرة في داخلي وبأنني أعيش ذاتي وحقيقة الحياة كما أحبها. الشعر هو الحقيقة، حقيقتي وأعمل جهدي كي لا أصدم الآخرين خلال قراءاتي الشعرية». و«شعري فاكهة لذيذة قد يخافون من تذوقها في البدء ثم يأتون خصيصاً لشرائها».

    تنفي مرام تخصصها بشعر الحب رغم أنها نالت جائزة أدونيس عن الإبداع الفكري عن ديوانها "أنظر إليك"، مشيرةً الى انها لا تكتب عن الحب فقط، بل عن كل امرأة معذبة تعاني من العنف الزوجي، فهي تحاول أن تلملم كل جراح النسوة.

  • شاعرة عالمية

    Maram Al Masri©












    ثلاثة كتب شعرية

    ينتظر اليوم قراء مرام المصري ومحبيها صدور كتابها الجديد عن الثورة السورية، قصائد مأخوذة من صور، لتصف الشاعرة لقطات أخذت قلبها فوصفتها بكلماتها.


    وكتبها الشعرية هي:

    - أنذرتك بحمامة بيضاء 1984 عن الوزارة السورية للتربية والتعليم.

    - كرزة حمراء على بلاط أبيض 1997 دار الزمان للطباعة والنشر في تونس.

    - أنظر إليك 1998 عن الشركة اللبنانية للطباعة والنشر في بيروت

    ترجمت أعمالها كافةً إلى الإنكليزية، الاسبانية والفرنسية.

     

    أنا أعتذر

    "أنا أعتذر

    لأنني من حيث لم أنتبه

    هبّت نسائمي عل أغصانك

    فأوقعت الزهرة الوحيدة التي برعمت."


    هذا المقطع من "كرزة حمراء على بلاط أبيض" نشرته جريدة التايمز اللندنية باللغة العربية والإنكليزية بعددها الصادر في 19/1/2006 في الصفحة الثقافية، وهي المرة الأولى بتاريخ الصحافة الإنكليزية التي يطبع فيها نص ما بالأحرف العربية. وهذا أكبر دليل على أن مرام المصري هي شاعرة عالمية، تحاكي روحها كل متعطش لشعر نابع من القلب، لكل كتابات تبرز القيم الإنسانية.

    إنها تلك المرأة التي شغلت العالم العربي بتحررها، انها التي ترى في الحب ما لا يراه احد، وأقلّ ما يمكن أن يقال عنها هو أنها أسطورة شعرية متحررة.

(1)  

إعلانات google