مقابلة مع طبيب الأمراض الجلدية والتجميل د. حازم سيف النصر

Samar Hamdi
د. حازم سيف النصر

د. حازم سيف النصر مصري الأصل وهو من أشهر أطباء الجلد في العالم العربي.

 

بدأ حياته العملية من كلية الطب بجامعة القاهرة، التي عمل فيها كأستاذ بقسم الأمراض الجلدية، كما شغل منصب سكرتير عام الجمعية المصرية للأمراض الجلدية. يتمتع د. حازم بخبرة واسعة وسمعة طيبة في دول الخليج فقد شغل منصب استشاري الأمراض الجلدية بالعديد من مستشفيات المملكة العربية السعودية، ثم انتقل إلى دولة الإمارات العربية المتحدة. يعمل حالياً في عيادة جونكيورا الطبية التي تم افتتاحها مؤخراً في دبي – الجميرا بالجيريا مول ليكون الاخصائي الأول للجلد والتجميل الذي ينضم لعيادة د. لياندرو الجراح البرازيلي الشهير مؤسس ومدير عيادة جونكيورا الطبية.

 

متى تنصح النساء بالخضوع إلى عملية تجميل أو استخدام تقنيات مكافحة الشيخوخة مثل البوتكس ؟

حقيقة لا يوجد سن معين لبداية العلاج بالبوتكس أو بقية العلاجات الأخرى، لكن معظمهن يبدأنها متأخرة ظناً منهم أنها حصراً لمن تتقدم في العمر ومنهم من يلجؤون لها بعد منتصف الأربعين. نصيحتي لهن هو البدء بها بمجرد الشعور وملاحظة الحاجة لها لأن بعض النساء تظهر لديها التجاعيد في سن مبكرة نتيجة عوامل أخرى غير التقدم بالعمر.

 

هل من مخاطر تواجهها النساء عند استخدام حقن البوتكس؟ وهل يصاحبها الشعور بالألم؟

ليس لديه أي مشاكل أو مخاطر طالما أنه يستخدم بالجرعات المطلوبة وتحقن بالمكان المقصود، لكن يمنع استخدامه للمراة الحامل والمرضعة تفادياً لحدوث أي تفاقم ونتيجة لطبيعة جسمها الحساس في هذه الفترة. أما عن الألم فهو اجراء لا يسبب الألم وليس لديه أي آثار جانبية. يتم استخدام كريم تخدير موضعي قبل الحقن.

 

هل تمنح الحلول غير الجراحية نتائج فعّالة للحفاظ على جمال البشرة دون الخضوع لجراحات التجميل؟

بالطبع هناك الكثير من المستحضرات والإجراءات والعلاجات التي تساعد في الحفاظ على صحة ونضارة البشرة وتؤخر بدورها مدى حاجة البشرة للتدخل الجراحي. الآن مع تقدم هذه التقنيات والمنتجات التجميلية بات الأمر أسهل وأسرع ويمنح نتائج فورية.

 

لكن هناك حالات تستدعي التدخل الجراحي في حال وجود مرض مزمن في البشرة أو حدوث التهابات وتفاقم في بعض الحالات نتيجة للتعرض لحادث ما أو لسوء الاهتمام والاعتناء بالبشرة. نحن في عيادتنا ننصح دائماً ونكرر أن الوقاية خير من العلاج وعليه يجب الاهتمام واستغلال وتوظيف كل ما يقدمه لنا الطب التجميلي من تقنيات وإجراءات غير جراحية في الحفاظ على البشرة وصحتها ووقايتها من كل ما يمكن أن يضر بها.

 

ما هي التقنية الأفضل لمكافحة شيخوخة البشرة والحفاظ على نضارة وجاذبية البشرة؟

هناك الكثير من التقنيات والإجراءات التي تعمل على مكافحة الشيخوخة والتجاعيد منها التي تعمل بالموجات الراديوية وأخرى بالألتراساوند وكذلك بالليزر، ولكن كلها مهما اختلف نوعها فهي تعمل في النهاية على تحفيز انتاج الكولاجين في البشرة. هو الذي يقوم بدوره بإعادة ترميم البشرة وبالتالي حمايتها من التجاعيد ومن أن تشيخ مبكراً وقد يختلف نوع وطريقة علاج البشرة لكن دائما على المعالج أو طبيب الجلدية أن يبحث عن الطريقة الأكثر ملاءمة للحالة وللمريض.

 

ما هي أفضل التقنيات الحديثة لإزالة الشعر الزائد بشكل دائم؟ وهل من آثار جانبية مصاحبة لها؟

من المتعارف عليه أن الطريقة المثلى لإزالة شعر الجسم من المناطق غير المرغوب فيها هي الليزر مهما اختلفت أنواعه ويعتمد نوع الليزر المستخدم على حسب نوع البشرة ولونها ونوع الشعر. بالنسبة لنا في جونكيورا كلينك نتبع استخدام أفضل ثلاثة أجهزة لليزر وهي الكسندرايت، الدايود، وكذلك الاندياج Nd-YAG. أما عن الآثار الجانبية فلا يوجد شيء سيء مصاحب له سوا الإحمرار الطفيف الذي يحدث أو قد لا يحدث في المنطقة المعالجة ويتم إعطاء الشخص الذي يخضع للعلاج وسيلة تبريد للمنطقة مثل مكعبات الثلج وتطبيق كريم واقي يهدئ المنطقة المعالجة ويمنع تهيجها.

 

بالطبع لا يوجد شيء يزيل الشعر بشكل دائم، ولكن هذه الأجهزة والتقنيات تمنع ظهوره لوقت طويل وتخفف من لونه وغزارته ويصبح أشبه بالوبر أو شعر الجسم الطبيعي الصغير. ومهما تعددت أنواع الليزر فكلها تتم على مراحل وجلسات متباعدة، جلسة شهرياً. تختلف كذلك درجة الليزر المستخدم باختلاف المنطقة، فللوجه موجات خاصة بدرجة معينة، ولمنطقة تحت الإبط درجة ولبقية مناطق الجسم درجات متفاوتة ومختلفة.

 

ما هي الخطوات الأساسية للعناية بالبشرة لتجنب المشكلات والحفاظ على شبابها؟

العناية بالبشرة تبدأ منذ حمايتها ووقايتها من عوامل الجو، النوم جيداً، الإبتعاد عن التدخين وأشعة الشمس الحارقة، الاهتمام بتنظيفها من فترة لأخرى مع تخصيص غسول ملائم لنوعيتها لاستخدامه بشكل يومي. ولا ننسى كريم الوقاية (واقي شمسي) الذي يعتبر من أهم المستحضرات الأساسية التي يجب أن تصاحب كل فتاة وسيدة وبتواجد في حقيبة يدها. بالإضافة إلى نظام الغذاء الصحي ومزاولة التمارين الرياضية وشرب كميات وفيرة من المياه والتي تعتبر أكبر عامل مساهم في منح البشرة نضارة وصحة وشباباً.

 

هل تقتصر الجراحات التجميلية على النساء فقط وما هي أكثر العمليات التجميلية التي تجذب الرجال؟

التجميل موضوع لا يقتصر على النساء وإنما يتعداه ليصل لنسبة كبيرة للرجال. الكثير منهم يعانون من مشاكل جمالية تستدعي التدخل الجراحي أو غير الجراحي، وريما البعض منهم يشغل منصباً ووظيفة تستدعي أن يكون في أجمل وابهى حالة من حيث المظهر والشكل. لذلك الجمال والتجميل موضوع بيد ومتناول الجميع وهو من حق كل من يبحث عنه.

مواضيع أخرى قد تهمّك

إعلانات google

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع