مريم حسين في صورة رومانسية مع فيصل الفيصل..فهل تستقر حياتها أخيراً؟


تثير النجمة الكويتية العراقية الأصل مريم حسين الكثير من الجدل والضجة في كل خطوة تخطوها وكل فعل يصدر عنها مسببة اشتعال الانترنت بالكثير من التعليقات واللغط.


وفي هذا الاطار سببت مريم لنفسها انتقادات حادة من قبل الشعب السعودي والخليجي، حيث انتقدت السعوديات بشكل مسيء ثم عادت واعتذرت بعد اشتعال الامر.


فقد قامت فتاة سعودية بمراسلة الموديل السعودي فيصل الفيصل خطيب مريم حسين، وبمعرفة مريم بالأمر قامت على الفور بفضح الفتاة على الانترنت ومواقع التواصل وتوجيه النقد لفتيات السعودية.

 

وعلى أثر ما فعلته وصدر منها قام مجموعة من القراصنة بمعاقبة النجمة الكويتية الشابة من خلال قيامهم بإختراق حسابها على موقع انستغرام.

 

وفوجئت مريم وجمهورها بإغلاق حسابها الذي امتلأ على مدى سنتين بالعديد من صورها وأهم اللحظات في حياتها سواء مهنياً أو شخصياً.

 

وقال قراصنة عبر موقع تويتر ان ما حدث يعد عقوبة لمريم حسين على انتقادها المسيء للفتاة السعودية روان الغامدي واتهامها بمحاولة الايقاع بينها وبين خطيبها.


فالصراعات التي تخوضها مريم حسين امتدت لتصل الى محاربة الجميع من أجل الحفاظ على خطيبها الممثل وعارض الازياء السعودي فيصل الفيصل.

 

واستطاعت مريم أن تستعيد حسابها على انستغرام عبر ادارة الموقع نفسه، وقامت بنشر بيان تؤكد فيه لكارهيها أنها انتصرت في النهاية.

 

وكتبت مريم في رد على من اخترقوا حسابها قائلة: "موتو حره ..اللي سرقتوا حسابي وتبليتوا علي وقلتوا اني اكره السعودية وسويتو محادثات اثناء تهكير حسابي على أساس انها من كتاباتي ،اطمنكم انا انسانة ما أخلي اسرار عالخاص مادام عندي ١٢٤ وتساب .. والتزوير يعاقب عليه القانون وقريبا راح تطلع لكم اسامي ماكنت متوقعتها من الوسط كان لهم يد بالموضوع بغرض انهم يكرهون ناسي و إحبابي لي من المملكة ولو انا غلطت على انسانة لانها غلطت علي وعلى زوجي فهذا مو معناته اني اكره البلد مع الأسف من غيرتي للبلد قلت ما تشرف بلدها لان #السعودية معروفات بالعادات والتقاليد لي نعتز فيها كعرب ...ولكن حامضن على بوزكم لو ١٠٠٠ مايحبوني فمليونين وأكثر معاي .... ولكن ربنا كبير عشان يكون لكم عذر بسرقة حسابي..المملكة عز العرب ..المملكة القلب النابض للعروبة والاسلام ..زوجي وابوعيالي وتاج راسي سعودي ايضا..كثير من فانزاتي اللي احبهم من المملكة وفوووووووق هام السحب وان كنتي ثرا ".

 

ولكي تؤكد مريم مدى قوة العلاقة بينها وبين خطيبها نشرت صورة لهما معاً وهما يرتديان ملابس بيضاء وكل منهما يحمل علبة من مجوهرات تيفاني بينما كان فيصل يقبّل جبينها.

 

ولم توضح مريم حسين أي شيء متعلق بالصورة واكتفت بالتعليق بأن فيصل هو تاج على رأسها، بينما أثارت الصورة تكهنات بزواجهما.

 

فقد بدا الحبيبين بملابسهما البيضاء كما لو كانا في فندق أو منتجع كما ان علب المجوهرات في ايديهما تشير الى خواتم الزواج وفقاً للتكهنات.

 

والزواج قد يكون قد تم سراً وهو أمر متوقع من النجمة المعروفة التي تحب مفاجأة الجمهور بأشياء غير متوقعة، حيث فاجئتهم شهر مايو الماضي بكونها قد خطبت منذ شهر كامل.

 

واليوم يبدو أن أمور مريم حسين قد استقرت، فهي وخطيبها على وئام تام، واستطاعت استعادة حسابها وصورها على انستغرام كما قامت بتوثيق حسابها رسمياً على تويتر، فهل نتوقع من النجمة المعروفة أن تتعقل في تصرفاتها الفترة القادمة؟


مواضيع أخرى قد تهمّك

إعلانات google

أيضاً في رفاهية

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع