طلاق جوني ديب وآمبر هيرد بعد عام واحد من الزواج


برغم وجود العديد من قصص الحب والارتباط هذه الفترة بين النجوم والمشاهير، إلا أن الأجواء لا تخلو من قصص الانفصال أيضاً.


فقد وقع الانفصال بشكل مفاجئ بين نجم هوليوود جوني ديب Johnny Depp وزوجته النجمة الشابة آمبر هيرد Amber Heard، وذلك بعد يومين فقط من وفاة والدة جوني ديب.


والخبر ليس إشاعة بل تم تأكيده عبر وكالات انباء، حيث توجهت آمبر الى المحكمة لتحضير أوراق الطلاق من زوجها بطل أفلام قراصنة الكاريبي.


وقالت آمبر أن الانفصال بينها وبين جوني ديب وقع يوم الأحد الماضي، وقررت في اليوم التالي التوجه لطلب إجرائات طلاق رسمية.


وأكدت أن الطلاق تم بعد طلب منها نتيجة خلافات لا يمكن حلها، وجاء الانفصال برغم مرور جوني ديب بأحزانه بعد وفاة والدته.


وكان الزوجان قد إلتقيا لأول مرة خلال تصوير فيلم The Rum Diary عام 2011، ونشأت بينهما علاقة على الفور كانت مثار للمتابعات الصحفية.


وبعد 4 سنوات تزوج النجمان في فبراير 2015، وكان الزواج حديث الصحافة العالمية نظراً لفارق العمر بينهما حيث يبلغ جوني ديب 52 عام بينما تبلغ آمبر 30 عام.


وهذا الزواج هو الثاني للنجم الهوليوودي فقد تزوج للمرة الأولى وهو بعمر العشرين عام 1983 من خبيرة التجميل لوري آن أليسون التي كانت تبلغ من العمر 25 سنة، في ميامي ولكنّهما انفصلا بعد ذلك للأسف في العام 1985.


ومر جوني بعد ذلك بعدة علاقات أشهرها مع الممثلة وينونا رايدر عام 1989 ثم انفصل عنها عام 1993 ليرتبط بالعارضة كيت موس.


وإنفصل جوني عن كيت موس ليلتقي عام 1999 بفانيسا بارداي التي مكث معها 15 عام وأنجبت أطفاله ليلي روز وجاك، قبل أن يتركها عام 2012 بسبب علاقته مع آمبر هيرد.


يذكر أن جوني ديب وآمبر هيرد لم يقوما بالتوقيع على وثيقة تسوية طلاق كتلك التي يقوم بها المشاهير والتي تضمن لكل منهما حقوقه المالية في ممتلكاتهما المشتركة أو تضمن للزوجة مبلغ مالي معين عند الاتفصال وتضمن كذلك للزوج عدم اقتراب زوجته من ممتلكاته كتسوية طلاق، وبهذا سيواجهان مصيرهما وفقاً لقرار المحكمة.


مواضيع أخرى قد تهمّك

إعلانات google

أيضاً في رفاهية

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع