عمرو دياب يتجاهل روتانا ويطرح ألبوم "أحلى وأحلى" بنجاح كبير


تعرض النجم عمرو دياب لمشكلة جديدة أثارتها ضده شركة روتانا للصوتيات والمرئيات، والتي كانت منتجة لأعماله سابقاً قبل أن تدب بينهما الخلافات.

فقد فوجئ النجم الكبير بقيام موقع يوتيوب العالمي لتبادل الفيديوهات بإغلاق قناته الرسمية على الموقع، وتبين أن السبب هو بلاغ بإنتهاك حقوق الملكية الفكرية لشركة روتانا.

وكانت شركة روتانا قد قامت بتقديم بلاغ الى موقع يوتيوب بقيام عمرو بإنتهاك حقوقها ووجود دعوى قضائية بينهما لمنعه من اصدار ألبومه الجديد "أحلى وأحلى".

الا أن عمرو دياب لم يلتفت للمناوشات من قبل روتانا التي كان يوماً ملكاً متوجاً على نجومها، وقام بإصدار ألبومه الجديد مساء أمس الخميس برغم تهديدات روتانا.

وقبل أن يقوم عمرو دياب بطرح ألبوم "أحلى وأحلى" بأيام قامت شركة روتانا بتقديم طلب رسمي للمصنفات الفنية تطالب فيه بمنع طرح الألبوم حتى يتم حل الخلاف القائم مع النجم المصري، حيث توجد دعوى قضائية بينهما الآن ينظر فيها القضاء المصري.


وكان طلب الشركة هو إيقاف عمليات اصدار الألبوم لحين الفصل النهائي بينها وبين عمرو دياب في هذه القضية والتي سيصدر حكم فيها خلال أيام.

 

وبإستثناء ما حدث من روتانا فإن عمرو دياب يجني بالفعل نجاح ألبومه الجديد الصادر بعد غياب، حيث طرحه أولاً عبر إحدى شركات الهاتف المحمول في مصر قبل طرحه في الأسواق.


وفور طرح أغنيات الألبوم إلكترونياً عبر تطبيق ITunes حتى أصبح متصدراً المركز الأول على متجر الموسيقى الشهير بجميع الدول العربية وفقاً لصور نشرتها صفحة عمرو دياب الرسمية على فيسبوك أبرزت تقدمه على كافة الألبومات العربية خلال ساعتين فقط.


كما تحولت مواقع التواصل الاجتماعي لمواقع احتفال بالألبوم، حيث تصدر عمرو دياب وألبوم "أحلى وأحلى" هاشتاجات المواقع وعلى رأسها تويتر وفيسبوك.

 

راح الجمهور يتبادل أغاني الألبوم أو التعبير عن إعجابهم الشديد به من خلال البوستات والتعليقات التي انتشرت بسرعة كبيرة في غضون بضع ساعات معبرة عن مدى تشوق الجمهور لعمرو دياب.

وأكد الكثيرون في تعليقاتهم أن الأغنيات الجديدة نالت اعجابهم على مستوى الألحان والكلمات، وكعادة عمرو دياب فإن ألبومه قدم تنويعات غنائية تناسب مختلف المشاعر من محبة ورومانسية أو انفصال وخذلان وغيرها.

وقد أجاز جهاز الرقابة على المصنفات الفنية طرح الألبوم وصدرت منه الطبعة الأولى في 30 ألف نسخة، وهو من انتاج شركة "ناي ميديا" التي يمتلكها عمرو دياب.

ويضم الألبوم 12 أغنية كعادة ألبومات عمرو وهي:"رسمها، وعدتك، على حبك، معاك قلبي، لا لا، حبيبتي، أمنتك، أنا وأنت، أحلى وأحلى، راجع، عكس بعض، عمرنا ما هنرجع".

وقام جمهور  عمرو دياب بترويج الألبوم فور طرحه بتشغيله في الميادين العامة والاحتفال بصدوره، وذلك كنوع من التحدي لشركة روتانا التي حاولت ايقافه، مؤكدين أن اسم روتانا لم يكن مشهوراً قبل انضمام عمرو دياب لها.


وتعود جذور الخلاف بين عمرو دياب وروتانا الى دعوى قضائية رفعتها روتانا ضده تطالبه فيها بتسديد شروط جزائية مالية بعد قيامه بنشر أغنيات له على الانترنت دون الرجوع اليها.

أما النجم الملقب بالهضبة فقد طالب روتانا بتعويضه عن عدم إلتزامها ببنود العقد بينهما بخصوص ألبوم "شفت الأيام" الذي تم طرحه عام 2014.

مواضيع أخرى قد تهمّك

إعلانات google

أيضاً في رفاهية

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع