شيرين تعود بإطلالة جديدة.. وكلمة السر لبنان


بعد إثارتها لجدل كبير الشهر الماضي بإعلانها الاعتزال ثم الرجوع عن قرارها، أثارت الفنانة المصرية شيرين عبد الوهاب الجدل مجدداً بعد ظهورها بأول إطلالة بعد العودة.


فمنذ إعلان خبر عودتها وجمهور النجمة المصرية السمراء يتمنى رؤيتها لكي يتأكد من عودتها بشكل كامل لفنّها الذي تعشقه، ولم تتوفر الفرصة للجمهور ليشاهد شيرين مؤخراً بسبب عدم وجود حفلات أو مناسبات فنية خاصة بها.


وقررت شيرين منح جمهورها فرصة للإحتفاء بها عبر مواقع التواصل الاجتماعي وذلك عبر نشر صور من أحدث جلساتها التصويرية، وذلك لكي تخبرهم أنها بخير وتتمتع بحالة نفسية مستقرة.


وفي الصور التي نشرتها شيرين على فيسبوك وانستغرام، بدت اطلالتها الجديدة غريبة على الجمهور حيث قصت شعرها على الطريقة الأسيوية، أو ارتدت شعراً مستعاراً كما رجح البعض.


وإنهالت تعليقات الجمهور على صور نجمتهم معبرين عن سعادتهم بعودتها الى فنها وبكونها بخير وسعيدة، بينما سخر آخرون من اطلالتها ووصفوها بالاطلالة الكورية والتي لا تليق بشيرين.


ولا شك أن شيرين أرادت أن تؤكد بهذه الصور أن عودتها للفن مختلفة بعد أن مرت بفترة عصيبة، حيث أرفقت مع الصور تعليقاً قالت فيه: شيرين جديدة.



وسيكون الجمهور على موعد مع شيرين في أول حفلة لها بعد العودة وذلك يوم عيد شم النسيم أو عيد الربيع لدى المصريين، حيث ستحيي حفلاً مع النجم التونسي صابر الرباعي بأحد فنادق القاهرة.


ويلتقي جمهور المغرب بالنجمة شيرين يوم 26 مايو المقبل من خلال مشاركتها في مهرجان موازين المغربي والذي تحرص على المشاركة به دائماً.


وكانت شيرين قد أعلنت اعتزالها بشكل مفاجئ في شهر مارس الماضي عبر رسالة صوتية أرسلتها لبعض الصحفيين من أصدقائها، وقالت فيها أنها قررت الاعتزال بشكل نهائي لا رجعة فيه.


وبعد أن نشرت الصحافة هذه الرسائل الصوتية اشتعلت مواقع التواصل الاجتماعي بين مؤيد ومعارض لما فعلته شيرينن وطالبها جمهورها بالعودة الى فنها لأنها رمز فني عربي وصوت طربي مميز.

 

كما راحت بعض الصحافة تتكهن بعودة شيرين وبأنها لن تستطيع الابتعاد عن الفن طويلاً، ورجح آخرون أن ما فعلته ما هو الا طريقة جديدة لإثارة الجدل والدعاية لنفسها اعلامياً.

لكن شيرين لم تكن بحاجة الى دعاية اعلامية، فهي فنانة متألقة في مصر وخارجها، وكانت قبل الاعتزال قد عادت للتو من حفل ناجح للغاية بمهرجان هلا فبراير الكويتي، بخلاف مشاركتها الناجحة ببرنامج ذا فويس، ومسلسلها الناجح "طريقي" الذي عرض في رمضان الماضي.

وصرح مقربون من شيرين أنها تمر بأزمة نفسية شخصية، وأكد آخرون أنها تعرضت لأزمة عاطفية كسرتها نفسياً، وبعد كل ما قيل عادت شيرين فجأة عبر رسالة صوتية أخرى أرسلتها للصحافة.

 

وكان لأصدقاء شيرين من رجال الصحافة والفن في لبنان دور كبير في اثنائها عن قرارها، حيث نصحوها بالعودة وتنحية أزماتها الشخصية جانباً لأنها ملك لجمهورها ومحبي فنها.


كما جاءت أحدث اطلالة لشيرين بعد العودة بأيدي لبنانية أيضاً، حيث قام مصفف الشعر اللبناني الشهير طوني مندلق بتحضير اطلالتها الجديدة وتسريحة شعرها التي عدلت من نفسيتها كما بدا واضحاً..وعلق الكثيرون بأن اللبنانيين هم من أعادوا شيرين ومنحوها الطاقة الايجابية.

(2)  

إعلانات google