جورج كلوني وأمل علم الدين يجمعان التبرعات من أجل هيلاري كلينتون

محمد


مجدداً يبرهن النجم جورج كلوني على وقوفه في جانب المرأة، فلم يكتفي بإختيار زوجته أمل علم الدين محامية دولية وناشطة في مجال حقوق الانسان وتفضيلها على جميلات هوليوود، بل يمتد الأمر الى هيلاري كلينتون.


فالنجم الهوليوودي الوسيم يدعم هيلاري كلينتون في نضالها وكفاحها للوصول الى مقعد رئاسة الولايات المتحدة الأمريكية، ولا يدخر جهداً في مساندتها.


وبعكس نجوم آخرين لا يتحمسون كثيراً لفكرة أن تحكم امرأة أهم دولة، فهو مناصر قوي للمرأة ويؤمن بأهمية دورها في المجتمع وبما تقدمه للإنسانية بكاملها وأكبر مثال على ذلك هو دعمه الدائم لزوجته أمل علم الدين.


فمنذ زواجهما قبل عام ونصف في حفل أسطوري بمدينة البندقية، لا يتوقف جورج كلوني عن توضيح دعمه الدائم لزوجته ذات الأصول اللبنانية، ولا يتردد في السفر الى أي مكان تتواجد فيه ليكون أكبر داعم لها في القضايا التي تتبناها.


وبالرغم من جدول أعمال أمل المزدحم كمحامية دولية ومحاضرة بإحدى الجامعات الأمريكية ومناصرة لقضايا حقوق الإنسان، إلا أن كلوني ليس الزوج المتذمر الذي يطالب زوجته بأن تهدأ قليلاً، بل يفتخر دوماً بمجهوداتها ويدعمها.


وقد قام نصير المرأة جورج كلوني في هذا الاطار بتجهيز حفل عشاء فاخر في استوديو بمدينة لوس أنجلوس بمساعدة زوجته أمل علم الدين، حيث قاما بدعوة كبار الشخصيات من رجال الاعمال ورجال السياسة والمال الذين يناصرون هيلاري كلينتون.


وتواجه المرشحة الديموقراطية هيلاري كلينتون منافسة شرسة من غريمها دونالد ترامب الذي يتقدم بضراوة، وتحتاج بإستمرار للتبرعات لكي تتقدم بحملتها الانتخابية عن الحزب الديمقراطي.


وساهم في إعداد هذا الحفل مع الزوجين كلوني رجل الأعمال الأمريكي الاسرائيلي الأصل حاييم صبان، وهو من مؤيدي هيلاري ضد المرشح المتعصب دونالد ترامب، وقام صبان بمساعدة زوجته في جمع 5 ملايين دولار للحملة الانتخابية الخاصة بهيلاري كلينتون.


ومن أهم القضايا التي يدعمها حاييم صبان هي أمن اسرائيل وتلقى وعداً من هيلاري كلينتون بمحاربة كافة الحملات التي تدعو لمقاطعة اسرائيل اقتصادياً، كما طالب بإجراءات حازمة عند إدخال المسلمين الى البلاد.


ومن أهم المشاركين في هذا العشاء أيضاً ستيفن سبيلبرج وهو أحد أهم مناصري اسرائيل مع زوجته والمدير العام لشركة "دريم ورلد انيميشن" جيف كاتسينبرغ.


كما يحضر جورج كلوني وأمل علم الدين حفل عشاء آخر لجمع التبرعات وذلك في سان فرانسيسكو داخل منزل الملياردير الايراني الأصل شيرفين بيشيفار.


ولجمع التبرعات وضع كلوني وزوجته سعراً للطاولة التي سيجلسان عليها ومعهم هيلاري كلينتون بمبلغ 350 ألف دولار، وعلى من يرغب في الجلوس معهم دفع هذا المبلغ كتبرع بقيمة العشاء.


ومن المعتاد أن تقام مثل هذه الاحتفالات في هوليوود حيث تعتبر نوع من ترتيب من المصالح بين المشاهير والأثرياء وبين رجال السياسة لتأمين أوضاعهم في حال فوز مرشحهم، لكن هذه الترتيبات أثارت غضب بعض النشطاء الذين قرروا التظاهر تحت شعار لا لشراء السياسة بالمال وإعتبروا ما تفعله كلينتون مخالفاً لقواعد اللعب السياسي النظيف.


ويساهم جورج كلوني دوماً في مناصرة قضايا حقوق الانسان حيث هرع للمساهمة في حملة انقاذ دارفور وقضايا اللاجئين في أوربا كما تتبنى زوجته المحامية ذات الأصول اللبنانية العديد من ملفات حقوق الانسان حول العالم وكان أهمها قضية اعتقال مراسل قناة الجزيرة في مصر وقضية ملاحقة جوليان أسانج صاحب موقع ويكيليكس لتسريب الوثائق.

مواضيع أخرى قد تهمّك

إعلانات google

أيضاً في رفاهية

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع